الرئيسيةمكتبة الصورالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
     

شاطر | 
 

 مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة يونيو 04, 2010 10:07 pm


[b][b][size=21]الحلقه التاسعه والعشرين[/b][/b]
[/size]

[b][b]
[/b][/b]

جلست ندى وسط اصدقاء
شادي , تضحك وتمزح مع الجميع, بينما جلس شادي متضايقا يفكر, فمالت عليه
تهمس في اذنه.
ندى: دودو حبيبي ماله؟.
رد باقتضاب.
شادي: مفيش يا ندى.
ندى: ازاي يا حبيبي, دانت مكشر من ساعة ما قعدنا.
شادي: اصلي كنت عايز اعد معاكي شوية لوحدنا.
ندى: وانا كمان يا حبيبي, بس سلمى عملتلنا المفاجأة دي وجابت العيال كلهم,
كتر خيرها ,خلاص بقى, متكشرش في وشها, خدت بالها انك مبوز.
اخفى شادي السبب الحقيقي لضيقه وهو يؤكد لندى.
شادي: برضة مكانش لازم تعمل كده من غير ماتقولي, افرضي احنا مكناش عايزين
حد.
ندى: ايه يا شادي مالك؟, ماخلاص الي حصل حصل, وانا متضايقتش ولا حاجة
,بالعكس انا مبسوطة اني شفتهم , لانهم كلهم واحشني.
شادي: جميل اوي يعني هي مبسوطة وانتي مبسوطة , وانا مش مهم اتفلق.
ندى: فيه ايه يا شادي, انت هتعملها مشكلة؟, الناس قاعدة , عيب.
عقد شادي حاجبيه واشاح بوجهه عنها, فلم تكمل هي الحديث, بل عادت للاهتمام
بمن حولها.
*******************
نظرت ام ندى الى هالة بحسرة وهي تسير في البيت ببطء, ترتدي ملابسها,وقالت.
الام: متنزليش من العربية, متمشيش كتير, خدي بالك من نفسك, اصل انا عارفاكي
مبتسمعيش الكلام.
هالة: ياماما ارحميني بقى, يعني انا نازلة عشان مخنوقة,عايزاني الزق في
العربية ,انا بكرة قعدة العربيات, سبيني اتمشى, انا مش مشلولة يا ستي.
قالت الام باصرار.
الام: برضة خدي بالك من نفسك.
هالة: انتي مش شايفة انا تخنت ازاي من القعدة, ولا انتي مبسوطة بيا كدة.
الام: مين قال انك تخنتي؟, انتي كده حلوة, ولا انتي كنتي مبسوطة وانتي
عاملة شبة خيال المتة زي ندى.
ندى: الللله؟,مالها ندى بقت , منطقتش انا اهه.
هالة: دي محروق دمها اني تخنت ,ومبقتش تعرف تاخد هدومي زي زمان.
ندى: وهو انا عارفة استفيد منك انتي ولا اختك بحاجة, واحدة كل لبسها مجرجر
,والتانية برضة شكلها هتحصلها.
هالة: ما قلنا تخنت معادش ينفع البس زيك.
الام: صحيح يا هالة, وانتي ايه حكايتك مع الجيبات؟, انتي ناوية تكبري نفسك
ان شاء الله؟.
اكفهر وجة هالة وهمت بالرد بغضب, فتدخلت نسمة في سرعة تنقذ الموقف.
نسمة: يا ماما يا حبيبتي , الجيبات طالعة موضة, وبعدين مش اي حد بتليق
عليه, دا لولا انها ملت شوية بقت مزة في الجيبات وحلوة عليها.
ثم نظرت الى هالة وغمزتها بعينها, فابتلعت هالة غضبها,فرفعت ندى حاجبها في
سخرية.
ندى: ايه دااااا ؟, انتو رجعتو لبعض امتى؟.
نسمة: في الكونينة, اطلعي انتي منها.
ندى: صحيح منا اسافر من هنا ,وانتو تبقو سمنة على عسل.
الام: انتي كنتي فين يا ندى امبارح باليل, انا شفت شادي طالع بيتهم, امال
انتي مكنتيش معاه؟.
ندى: انا مش قلتلك يا ماما انا كنت مع اية.
الام: يادي اية الي طلعتلنا جديد دي كمان.
هالة: بدأنا موال الصحاب بتاع كل مرة.
قالت ندى وهي تعانق امها.
ندى: يا ستي بطلي غيرة بقى, مفيش في القلب الا انت يا زوزو.
قالت نسمة بسخرية.
نسمة: اشمعنى يعني مبتغيريش من الولاد, تغيري من اصحابنا البنات بس.
الام: انا بغير يا كلبة انتي وهي؟.
هالة: لا انا الي بغير.
الام: انا بس عايزة استركو وربنا يرحمني منكو, ونلاقي تلاتة عمي يلموكو.
ندى: اتنين بس يا ماما انا الاعمى بتاعي معايا خلاااص.
*****************
قالت ام شادي له في عصبية.
الام: انت مش طبيعي يا شادي, مالك؟.
شادي: والله يا ماما مافي اي حاجة.
الام: امال فيه ايه يا بني؟.
شادي: ماما....انا كنت عايز اسألك حاجة؟, هي فلوسي الي في البنك انتي الي
وصية عليا فيها ولا بابا؟.
نظرت اليه امه بحذر.
الام: بتسأل ليه؟.
شادي: جاوبيني بس.
الام: انا مش قلتلك لو طلعت الاول السنة الجاية هجيبلك العربية ليك انت
واخوك, من فلوسي انا مش من فلوس ابوكو.
شادي: انا مش بسال عشان العربية يا ماما.
الام: امال بتسأل ليه؟.
تردد وهو ينظر اليها بقلق ثم قال.
شادي: انا عايز اصرف منهم.
الام: لا طبعا مينفعش , دي الفلوس الي هندفعلك بيها مقدم شقة, وانت تكمل
اقساط لما يحلها حلال وتشتغل.
شادي: انا مش عايزهم كلهم, انا عايز كام الف بس عشان....عشان....
قالت الام بنفاذ صبر.
الام: عشان ايه؟,انطق.
انعقد لسانه لحظات, قبل ان يقول في اندفاع.
شادي: بصراحة كده يا ماما انا كنت عايز اخطب اليومين دول.
صعقت الام من كلام ابنها وامتنعت عن الكلام , ثم صاحت بغضب هائل.
الام: انا كنت عارفة انك مش هتجيبها البر, سايب مستقبلك وقاعد بتجريلي على
البنات, طبعا ست السنكوحة هانم, انا من الاول مستريحتلهاش, تخطب مين يا
شادي؟, دانت كملت العشرين بالعافية, ولسه بتجيلي اشحنلك الموبايل الي بتكلم
بيه الهانم, عايز تخطب؟؟, وانت لسه بتدرس, انا مش فاهمة العيال بقو بيفكرو
ازاي, خلاص معادش فيه مخ يفكرو؟, خطوبة ايه الي انت عايز تخطبها وانت لسه
بتاخد مصروفك.
شادي: يا ماما اهدي بس واسمعيني, انتي ايه الي مخليكي رافضة بس؟, عشان ندى
ولا عشان انا لسه بدرس؟.
الام: الاتنين, انت اتجننت يابني؟, تخطب ايه دانت لسه الدنيا قدامك وياما
هتشوف وتقابل.
رد شدي بعناد.
شادي: يا ماما موضوع ندى دا امنتهي اصلا من زمان, وهتجوزها يعني هتجوزها,
بعد سنة بعد عشرة هي ندى الي هتجوزها.
الام: بقلك ايه, اقفل على الموضوع دا بقى عشان متعصبش عليك.
شادي: اهو هو انتي كده, كل ما اكلمك تطلعي فيا, وتفضلي تكسري في مقاديفي,
انا لحد امتى هفضل اخد منك الاذن عشان اعمل اي حاجة.
الام: لحد ما تبقى راجل وتتحمل المسئولية, وقبل دا ودا, تعرف نتيجة كلامك.
قام شادي من امامها غاضبا.
شادي: انا زهقت بقى من البيت دا , امتى ربنا يعتقني بقى.
وانصرف عنها في حنق, فهتفت هي وصوتها يلاحقه.
الام: طب اختار واحدة حلوة حتى, انت عارف لو كنت قلتلي على البت سلمى الي
معاك في الكلية كنت وافقتك ,على الاقل فيها حاجة يتبصلها,وبنت زوق وتفهم في
الاصول,انا عارف عاجبك ايه في الخرزانة الي انت متعلقلي بيها دي.
*********************
نظرت سلمى الى شادي المقتضب بحسرة.
سلمى: انت مقلوب عليا ليه؟,...طب انا عملت حاجة؟.
شادي: مفيش يا ندى, قصدي يا لومي.
قالت بتساؤل حزين.
سلمى: طب انت بتهرب منى ليه على طول؟, مبقتش تكلمني زي الاول, انا زعلتك في
حاجة وانا مش واخدة بالي؟.
شادي: يا سلمى مفيش حاجة, انتي بس الي حاسة كدة, يمكن عشان انا مشغول في
ندى من ساعة مارجعت.
سلمى: انت عمرك ما انشغلت عني كده, كنا حتى لو ندى معاك كل يوم, كنت بحس
انك قريب مش بعيد اوي كده, مش عايز تحكيلي ليه؟, هو انا مش انتيمتك؟.
احتد شادي.
شادي: انزلي من على وداني يا لومي الله يخليكي ,انا لسه متخانق مع امي ومش
ناقص.
سلمى: ليه كده؟, اكيد انت الي مزعلها , دي طنط دي زي العسل.
شادي: مانتي صاحبة طنط اليومين دول, بتتفقو عليا بقى ولا ايه؟.
سلمى: انت زعلان اني بكلم مامتك على طول؟.
شادي: ما هي الهبلة ندى لو عارفة تكسبها وتصاحبها زي مانتي عاملة كده ,
كانت اتحلت.
شعرت سلمى بالضيق من حديثه عن ندى, واعراضه عن ان يخبرها التفاصيل.
سلمى: انت طالع رحلة اسكندرية دي؟.
شادي: ندى يا ستي اتحايلت عليا, هتموت وتطلع مع اصحابها رحلة, وانا طبعا مش
هسيبها تطلع لوحدها.
سلمى: دي يارا طالعة معاهم, الظاهر ان جامعة المنيا كلها ملمومة في الرحلة
دي.
شادي: وانا طبعا مش هسيبهالهم يستفردو بيها.
سلمى: ريكا وسامح طالعين؟.
شادي: لا.
سلمى:..........
شادي: والله يا لومي كان نفسي تيجي بس انتي عارفة مينفعش اطلعك مع ناس
متعرفيهمش, وبعدين هتبقي لوحدك, انا هبقى مشغول مع ندى, لو كان ريكا وسامح
طالعين كنتي جيتي.
ردت باقتضاب.
سلمى: مممم, عادي ياشادي انا اصلا مش فاضية يوميها.
فلم يسترسل شادي في الحديث, انما قال بعد فترة صمت ممل.
شادي: انتي مروحة؟, اوصلك؟.
سلمى: مممم,...كمان بتزحلقني, يلا يا شادي نروح, هو يوم باين من اوله.
شادي: لا يا سلمى استني , انا مش قصدي.
سلمى: ولا قصدك, انت اصلا قالب عليا, لما تبقى ترجع شادي بتاع زمان, عندك
نمرتي, ابقى كلمني, سلام يا شادي.
شادي: سلمى استني , طب استني اروحك,....سلمى,...يا سلمى..............انتي
يا بت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة يونيو 04, 2010 10:07 pm

[b][b][b][size=21]الحلقه الثلاثون[/b][/b]
[/size]

[b][b]
[/b][/b]

ندى: الو,...ايوة يا بني, ...لا احنا في
المتنزة,....منا قايلالك من الصبح يا تحفة,.....لا المتنزة
الاول,....براحتك احنا لسه واصلين,...بس متجيش واحنا ماشيين يعني,....ماشي
قشطة, هنستناك,....اصل احنا مستنيينك يا ظريف عشان تعزمنا, داحنا الي نعزمك
ولا انت نسيت خيرنا عليك,...ههههه,.....اوكاي,.
..قشطة,...يلا باي.
التفتت ندى الى اية ورامي الواقفان بجانبها تقول ببساطة, غير منتبهة لملامح
الضيق التي ارتسمت على وجة شادي.
ندى: قدامة بتاع نص ساعة.
اية: طيب نكون احنا قعدنا في مكان, تعالى يارامي,..احنا هنسبقكو بقى يا
نيدو,..ماشي؟.
ندى: طيب.
نظرت الى شادي بعد ان انصرفا تقول بتوتر.
ندى: ايه يا شادي قلة الذوق دي؟, قاعد مبوز في وشهم من الصبح, ماشي, مش
مستريح لرامي مفيش مشكلة, بس متعاملوش كده الولد اخد باله.
شادي: وهو رامي دا واخد عليكي اوي كدة ليه؟.
ندى: رامي؟؟؟, خالص ابدا,...دا يابني بيتكسف مني.
شادي: بيتكسف اوي.
ندى: شادي, ابوس ايدك ما تبوظ علينا اليوم, احنا طالعين رحلة نتبسط, وانت
شكلك مالكش مزاج تبسطني النهاردة, تعالى تعالى نروح نعد , مش هنعد معاهم,
نعد في كافيه تاني حتى, عشان خاطري يا شادي منتخانق النهاردة,..عشان خاطري.
زفر شادي في ضيق, ثم هدأت ملامح وجهه قليلا, ولكنه لم يبتسم.
شادي: حاضر يا ندى, مش هنتخانق النهاردة.
جذبته ندى من يده وهي تضحك.
ندى: طب قول ان شاء الله.
********************
ريهام: مش شايفة يعني الموبايل لازق في ودنك , وبتكلمي شادي.
وضعت سلمى حقيبتها على الكرسي في الكافية, قبل ان تجلس وهي تقول.
سلمى: متجبيليش سيرته الله يخليكي.
اعتدلت ريهام في كرسيها, وهي تقول ساخرة.
ريهام: ليه ؟, ايه الي حصل في الدنيا, دانتو كنتو متمسمرين في بعض عاملين
فيها ولا مهند ونور.
ردت سلمى دون مزاح.
سلمى: شادي بقى غريب يا ريكا خلاص, بقى زي الزفت معايا, بيتهرب مني وبيخاف
يكلمني, وبينقطني لما بيجي يحكيلي , بقيت بحس إني بقرره.
ريهام: مش يمكن انتي بتقرريه بجد,وهو خد باله.
سلمى: لا يا ريكا, شادي عارف حاجة, عارف اني بحبه, انا متأكدة.
توترت ريهام قليلا.
ريهام: ...وهو ايه الي هيعرفه بس؟.
سلمى: معرفش, ماهو دا الي هيجنني, انا من يوم ما عرفته وانا بتعامل معاه زي
مانا, ايه الي حصل خلاه ياخد باله؟.
تلعثمت ريهام.
ريهام: يعني...هيكون مين ال...الي قاله ...يعني؟.
شردت سلمى.
سلمى: مش هي دي المشكلة, مش هي لا, المشكلة في شادي وتصرفاته, لو هو ده رد
فعله يبقى خلاص كده, انا لا طلت ابقى حبيبته ولا صاحبته.
ريهام: طب.....ما يمكن كده احسن.
ردت سلمى بحزم.
سلمى: لا طبعا مش احسن, لو كده يبقى اقله بلساني احسن, واقطع الشك باليقين,
مادام هيتعامل معايا رسمي, يبقى يعرف بقى ان انا بحبه ويتصرف.
قالت ريهام في حذر وهي مندهشة.
ريهام: هتقوليله انك بتحبيه؟.
قالت سلمى في مكابرة وعند, وكأنها تقنع نفسها لا ريهام.
سلمى: اه هقله, ومقولوش ليه؟, اقله ان انا بحبه, يعني هيحصل ايه اكتر من
الي حاصل يعني , انا هخاف؟,هاقله , اول مايرجع لازم اقله.
*****************
عدل شادي من وضع ساقه على الاخرى وهو يتأمل علي المصري بدون ترحاب على
الاطلاق, ولم ينطق, بينما كل من حوله يمزح ويرحب بعلي, وكأنه احد افراد
عائلاتهم.
ندى: احنا في بلدك بقى المفروض تظبطنا.
علي: عنيا ليكو طبعا.
رامي: تمام كده اوي, رحمتنا من المصاريف, روح حاسب انت بقى وشيل يا
معلم,هنستناك هنا.
علي: يا حلاوتكو,بتغنو وتردو على بعض يعني, انا غلطان اني جيت اعبركو اصلا,
طب ايه رأيكو بقى انا مش هعبر حد فيكو, انا جاي بس عشان شادي, ولا ايه يا
شود؟.
فنظر الجميع الى شادي منتظرين منه رد المزاح بمزاح, فتجمدت ملامح شادي على
وجهه, ولم يجب, فارتبك علي للحظة, ثم تدارك نفسه بسرعة واكمل مازحا ليخفف
من التوتر الذي ساد الجو.
علي: اهو عشان تبقو تسمعو كلامي لما اقلكو انه نايم, وانتو الي مش شايفين
من ورا النضارة الشمس, شفتو, زهقتو الواد لغاية مانام منكو.
شعرت ندى بالحرج لرد فعل شادي البارد مع علي, فانتظرت حتى انخرط الجميع في
حديث اخر وانشغلوا عما حدث بين علي وشادي, وهمست بلوم في اذنه.
ندى: انا مكنتش عارفة انك قليل الذوق بالشكل دا.
التفت شادي اليها باردا.
شادي: ليه؟.
ندى: انت قليت ذوقك مع المصري ليه؟, انت مصمم تحرجني النهاردة كدة ليه؟, لو
مش طايقهم مكناش نطلع معاهم, مش تجيبني عشان تعاقبني.
قال شادي بنفس البرود.
شادي: طبعا, مانتي مكنتيش عايزاني اجي, كنتي عايزة تيجي تصيعي براحتك
لوحدك.
علا وجه ندى تعبير مصدوم, وهي تردد.
ندى: اصيع؟؟....,اصيع يا شادي؟, ...انت فعلا النهاردة قمة في قلة الذوق.
وقامت من جانبه تدفع الكرسي في عنف, فالتفت الجميع ينظرون اليها من جراء
صوت سقوط الكرسي, ثم نظروا الى شادي الذي قام خلفها, وهتف يوقفها بعد ان
ابتعدا.
شادي: دلوقتي مين بقى الي بيحرج نفسه؟, مش انتي؟, لازم تعرفيهم يعني اننا
بنتخانق؟.
قالت وهي تواصل السير.
ندى: ابعد عني يا شادي, انا مش طايقاك دلوقتي خالص.
شادي: مانا بقيت تقيل على قلبك, واصحابك هما الي هيطيرو من الخفة.
توقفت والتفتت اليه في حدة.
ندى: انت مالك ومال صحابي, حاططهم في دماغك ليه؟.
شادي: اصل انا كنت بقلك على رامي واخد عليكي, لقيت ان علي دا عاملي فيها
جوز امك, مش علي دا الي وصلك يوم القطر؟, اشمعنى انتي الي وصلك؟, كان بيوصل
كل البنات اصحابه كمان؟, ولا حضرة جنابك بس؟.
رفعت حاجبيها في دهشة.
ندى: انت بقى شاكك فيا من ساعتها؟, وكنت ساكت ليه بقى ان شاء الله؟, قاعد
معايا كل الفترة دي وانت قلبك اسود من نحيتي , مستنيلي على غلطة, عشان كدة
كنت على طول بتضيق وتخنق عليا, انت مش واثق فيا بقى.
رد شادي بحدة هو الاخر.
شادي: ايوااااه بقى, انا مش واثق فيكي يا ست ندى, مبقتش عارف انتي بتروحي
فين ولا بتعملي ايه؟, خلاص بعدتي من تحت عيني, وبقيتي بتلعبي من ورا ضهري,
وتلاقي حكاية التقدير دي كانت مقصودة, كنتي قاصدة تجيبي مقبول عشان تعدي مع
حبايبك واصحابك, تكملي معاهم كام سنة كمان, مانتي مبقتيش قادرة تبعدي.
صعقت ندى من طريقة كلامه, وانزعجت بشدة,فامتلأت عيناها بالدموع في لحظة,
وهي تردد مندهشة.
ندى: انا؟؟,....انا يا شادي؟, انا؟,..انت مش واثق فيا للدرجة دي؟.
شادي: ايوة, وانكري انك اتغيرتي من يوم ما رحتي المنيا.
ندى: انت...انت اكيد مجنون.
رد بغضب.
شادي: لا يا ندى انا مش مجنون,ومش عبيط كمان عشان تستغفليني,تقدري تقوليلي
انتي جبتيني الرحلة معاكي ليه؟, جايبة المغفل بتاعك تفرجي اصحابك عليه؟.
ظلت تردد في دهشة.
ندى: انا؟..., انا يا شادي؟.
شادي: بطلي بقى تمثلي عليا وتستهبلي, انا مبقاش يدخل عليا الكلام دا يا
ندى, وقسما بالله لو ماتعدلتي بعد كدة ليكون ليا كلام تاني.
نظرت اليه غير مصدقة قبل ان تقول.
ندى: .......لا تاني ولا تالت, معادش ينفع يكون بينا كلام اصلا بعد الي انت
قلته دا.
**********************
رن هاتف ندى فاندفعت اليه في سرعة, ونظرت لشاشته بلهفه, ثم ظهر على وجهها
خيبة امل, وعادت تضع الهاتف على المنضدة بضيق, فقالت هايدي وهي تلعق طابعا
وتلصقة في ملف تقديم طلبات الكليات الخاص بنسمة.
هايدي: يا بنتي مادام هتموتي عليه اوي كده قومي كلميه وريحينا بقى.
ردت ندى بتصميم.
ندى: ابدا, بعد الي عمله لا يمكن انا الي اكلمه ابدا, بقى يقولي انا مش
واثق فيكي, ويشتمني ويشتم اصحابي, وياخد بعضه ويرجع لوحده من اسكندرية,
ويبوظ علينا اليوم كله,ويسيبني زي الكلبة من غير ما يسأل فيا بالشكل دا؟,
ابدا مايحصل.
هايدي: منا قلتلك يا بنتي , الصبيان دول كلهم اشكال .......عايزين الي
تضربهم على دماغهم.
لكزتها هالة في ذراعها وهي تهمس.
هالة: وبعدين يا هايدي , الفاظك.
واشارت الى ميسون التي احمر وجهها وهي جالسة بجانب نسمة تقطع طوابع الرغبات
الخاصة بها, فهمست هايدي في استنكار.
هايدي: ايه يعني؟, يعني هي عمرها ما شتمت ابدا؟.
نسمة: انا نفسي تسيبو بعض بقى, ياااارب يااارب تفوق ندى من الي هي فيه
دا,وتسيب شادي.
ندى: خليكي في حالك, لحسن والله احطلك خدمة اجتماعية رغبة اولى.
قالت هايدي وكأنها تذكرت شيئا.
هايدي: الحقي يا نسمة , قولي شفت مين امبارح كده قصاد نادي الشرطة.
نسمة: حد اعرفه؟.
هايدي: لؤي ابو عنين خضرا, الي بيحبك , كان واقف معاه حتة بت, جامدة جدا,
وكان نازل حريقة سجاير.
هالة: لؤي بيشرب سجاير؟.
ندى: لؤي بيشرب سجاير؟؟؟.
هايدي: اه والله, شفته كنت معدية بالعربية من هناك, قمت لفيت تاني عشان
اتأكد لقيته هو,حتى هو خد باله, قعد يخبي ايده كده, قال ايه مش هشوف
السيجارة.
هالة: بصراحة انا شفته قبلك ومرضتش اقولها.
نسمة: يخرب عقلك يا لؤي, تصدقو زعلت اوي.
ندى: ماهو حضرتك لما كسرتي قلبه راح يدرو على غيرك, وتلاقيه شافله سكة في
السجاير والبلاوي دي.
نسمة: ده يبقى بني ادم مش مظبوط من جواه اصلا, الي عشان بنت يتغير ,يبقى
معندوش شخصية ولا مبدأ.
هايدي: والله كان خسارة انك الي ضيعتيه منك, واد حلو وابن ناس ومحترم,
وكنتي اول حب في حياته, دنا كنت بشوف مزز في الكلية هيموتو عليه وهو تقلان.
نسمة: اهو معادش ينفع دلوقتي بعد الي عمله يتقال عليه محترم.
هايدي: اه والله يا هالة كان بيتنك على البنات, دا لو مكانش اصغر مني مكنتش
سبته يفوت كده من تحت ايدي.
نسمة: اتفضليه يا ختي ,بالشفا.
هالة: هه يا نسمة؟, اخر كلام احط اعلام ولا اقتصاد وعلوم سياسية؟.
نسمة: اعلام اعلام, ...ولا اقلك,...سيبي الاتنين متلزقيهمش, انا هصلي
استخارة اخر مرة خالص, وبكرة الصبح قبل ما انزل هحط الي ربنا يختارهالي.
هايدي: يا بنتي دوسي في اعلام, اقتصاد ايه, يعني بابا الوزير هيفتحلك سفارة
بعد ماتخلصي؟.
نسمة: برضة سيبولي الطابعين مش ملزوقين.
هالة: وانتي هتحطي ايه يا ميسون؟.
ميسون: هعمل زي نسمة, هصلي استخارة برضه.
هالة: ربنا يوفقكو.
نظرت هايدي لندى الشاردة , وقالت باشفاق.
هايدي: ندى,....تحبي اكلملك سامح اشوفلك ايه الموضوع؟.
افاقت ندى من شرودها وقالت بحزن.
ندى: لا يا ديدي, المرة دي بجد انا زعلانة منه, مش مصدقة الي عمله.
هايدي: طيب ماهو لازم حد يصلح ما بينكو.
هزت ندى رأسها نفيا وهي تقول .
ندى: لا, لو هو ما اكتشفش انه غلطان بنفسه , يبقى مش ممكن حد يصلح بينا
[/b]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LoLo 98
|| عضوهـّ نشيّطهـّ ~
|| عضوهـّ نشيّطهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 64
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 22/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء يونيو 09, 2010 6:26 am

يابنت النيل انتى بتتأخرى اووى

خليتينا انشوفها عالنت حرام كدا بقى

لو سمحتى نزليها كلها بقى لحد بعد مايتجوزا ولاخر حلقه خالص ماهو حرام كدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:47 pm

آسفة جدًا على التأخير
لكن أنا نسيت
و كنت مشغولة جدًا
و آسفة مرة ثانية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:50 pm


[b][b][b][size=21]الحلقه الحاديه
والثلاثون
[/b][/b]
[/size]

[b][b]
[/b][/b]
[/b]

قالت ريهام لسلمى بتساؤل.
ريهام: يعني مقلتيلوش حاجة اهه برضة.
تنهدت سلمى بغم.
سلمى: مكانش ينفع ياريكا, كان راجع من الرحلة منفخ ومتخانق ,مكانش ممكن
اقله حاجة في وضعه دا, لازم استنى يهدا شوية والموضوع يبرد.
صاحت بها ريهام.
ريهام: ماهو ممكن لو استنيتي يرجعو لبعض يا فالحة, وتبقى الفرصة جتلك وانتي
ضيعتيها, وممكن انتي نفسك ساعتها متقدريش تنطقي اصلا.
سلمى: لا يا ريكا الموضوع بجد المرة دي, شادي حالف ما يكلمها ولا يصالحها
ابدا.
ريهام: انا مفهمتش ايه الي حصل اصلا.
قالت سلمى بضيق.
سلمى: ولا انا , هو بطل يحكيلي على حاجة مانتي عارفة.
ريهام: برضه انا بقول استغلي الفرصة.
سلمى: لما يهدا شوية, مش دلوقتي يا ريكا, مش دلوقتي.
نظرت اليها ريهام مليا.
ريهام: انا حاسة انك مش فرحانة انهم سايبين بعض.
تنهدت سلمى للمرة الثانية , ولكن بحزن.
سلمى: عشان هما مش سايبين بعض يا ريكا, اصلك متعرفيش العلاقة بينهم عاملة
ازاي, دا بيموت فيها يا بنتي, بيبقى زي التاية لما بيتخانقو, دي حالته
دلوقتي تصعب على الكافر.
استنكرت ريهام.
ريهام: انتي عايزاهم يرجعو لبعض ولا ايه؟.
زفرت سلمى بحزن.
سلمى: لو دا هيرجعه زي ما كان معنديش مشكلة, انا اهم حاجة عندي اني اشوفه
مبسوط, وعمري ما هتبسط وهو تعبان بالشكل دا.
ريهام: انتي رجعتي مديحة يسري تاني ,الله يخرب بيتك يا شادي وجعلتلي قلب
البنت.
*****************
علي: بقى انا جاي, وشايل نفسي من اسكندرية, وراكب سوبر جيت بقالي كام ساعة,
ومنفوخ النفخة دي كلها عشان نخرجك ونعملك حفلة ونزأططك, وبرضه لسه مبوزة؟.
قال علي هذا الكلام وهو يسير مع ندى في "المول" وقد تقدمهم اية ورامي والاء
وبعض اصدقائهما,فردت دون ابتسام.
ندى: ليه يا مصري؟ ,منا مبسوطة اهه .
علي: طب دانتي ناقص تديني بالي في رجلك, دي الناس كلها واخدة بالها انك مش
مبسوطة.
ندى: انت بس الي مركز معايا.
علي: يا بنتي طب انتي محاولتيش تكلميه؟,بدل وجع القلب الي انتو فيه دا.
ردت ندى بضيق مكتوم.
ندى: معادش ينفع خلاص بقى يا بني, شادي جرحني اوي,عارف ,حتى لما بيوحشني,
بفكر, هو انا مجتش على باله ابدا,مبوحشوش زي ما بيوحشني؟, ازاي قادر يعيش
من غيري كل دا؟, داحنا داخلين ع الشهر مبنتكلمش, انت عارف, هو لو كان اتصل ,
او رن بس حتى, رنة واحدة وكان يشوف انا هعمل ايه؟, انا لا كنت هعاتبه ولا
هقوله حاجة, كان هيكفيني انه فكر فيا, وهرجعله على طول, لكن هو كأنه ماصدق.
علي: مش يمكن عنده ظروف؟.
ندى: ظروف ايه يا مصري احنا هنضحك على بعض, مانا بشوفه طالع نازل في بيتهم
ومفيش حاجة.
علي: يعني هو انتو كده سبتو بعض خالص ولا ايه؟, مانتو لوهتفضلو كل واحد
فيكو راكب دماغه بالشكل دا, مش هترجعو لبعض.
ندى: خلاص بقى, نرجع منرجعش معادتش فارقة.
علي: لا فارقة طبعا, مزاجك الي زي الهباب دا محدش هيستحمله, ياترجعي زي
الاول يا ترجعي لشادي انا بقلك اهه,....تحبي اكلمهولك؟.
قالت بسرعة.
ندى: لا اوعى, الله يخليك انت بالذات بلاش.
قال علي بأسف.
علي: انا لو كنت عارف اني هعملك مشكلة يوميها ,والله ما كنت جيت.
ندى: يا مصري يا حبيبي مش انت المشكلة, هو شادي بقاله كتير متغير , من يوم
ما سافرت مع انه هو الي مشجعني اني اسافر, بيغير افكاره ليه بقى,انا نسمة
اختي كانت قالتلي ان الولاد الي زييه بيبقو عايزين يحطو البنت تحت عنيهم
ليل نهار, لا عندهم ثقة فيها ولا ثقة في نفسهم, والله انا تعبت معاه اوي,
مش عارفة اريحه ازاي.
علي: والله ياندى انتي الي تاعبة نفسك بايدك, انتي بنت زي الفل ,والف مين
يتمنى فعلا يكون معاكي وحواليكي, انتي الي مدية شادي دا اكتر من حقه فيكي.
ندى: ايوة ارفع من معنوياتي ارفع,اصل انا خلاص معنوياتي في الارض.
علي: تعالي اعزمك على ايس كريم, بس متسيحليش لحسن اضطر اعزم الجرمأ دا كله
وساعتها هدفعك النص.
ندى: لا وعلى ايه؟, مش هقول لحد متخافش.
***********************
شادي: والله انتي الي مجنونة حد يرفض عريس اليومين دول.
هتف شادي بسلمى, فقالت بحنق.
سلمى: انت اتهبلت يا شادي؟, عريس ايه دلوقتي؟.
شادي: وايه يعني, مابيتخطبو قدك واصغر منك ومحدش بيقولهم حاجة, انتي غبية
والله.
سلمى: يا بني مرتحتلوش, كان قاعد يتكلم عن مامته وازاي مامته فتحتله شركة
الكمبيوتر, وازاي وقفت جمبه, وماما وماما, فلقني, مش ممكن, انا هتجوز مامته
ولا ايه؟.
شادي: برضة كان لازم تفكري كويس.
سلمى: انا فكرت كويس.
استوفقتهما بسنت في الشارع,وهي تركض ناحيتهما بسعادة.
بسنت : ابلة سلمى, ابلة سلمى.
ضحكت لها سلمى وهي تقبلها بود.
سلمى: بسنت.
بسنت: انتو فين يا ابلة من زمان؟, وحشتوني, مبتجوش من هنا كتير ليه؟.
شادي: عشان منشوفش خلقتك.
بسنت: انا عارفة انه من ورا قلبك يا بيه, انت بتحبني وبتموت فيا.
شادي: شوفي البت بتلقح جتتها عليا ازاي.
بسنت: انا مبسوطة انك معونتش بتيجي مع ابلة ندى, اصلها مبتحبنيش كده وبتعد
تزغورلي.
شادي: تزغووورلك, الله يخرب بيت كلامك, خدي امسكي يابسنت.
بسنت: ايه كل دا يا بيه؟.
شادي: ومش عايز ورد النهاردة, بس ريحينا منك بقى وامشي.
وضعت سلمى ذراعها حول الفتاة في رفق.
سلمى: ايه يا شادي, متزعلهاش, دانا والله كنت ماشية ادور عليها, ازي باباكي
يا بسنت؟, رجله خفت؟.
بسنت: ايوة يا ابلة وبيدعيلك هو وامي.
شادي: والله انتو الاتنين مخكو تعبان بجد.
بسنت: انت وحش ليه يا بيه؟, دي الابلة سلمى زي العسل, يارب يا ابلة تتجوزي
واحد حلو وجميل وغني وشبه مهند.
ضحكت سلمى بشدة من كلام بسنت, بينما قال شادي بحنق.
شادي: ماهي جالها , بس هي اللي هبلة .
بسنت: دي مش هي الي هبلة يا بيه, ربنا يخليلك نظرك.
جذبها شادي من ملابسها في مزاح.
شادي: قصدك ايه يا بت؟, انتي هتاخدي عليا ولا ايه؟.
بسنت: مقصديش يا بيه, بس كلك نظر, يعني البت حلوة وزي القمر معاك وعينها
منك وانتي مش واخد بالك,مش احسن من الابلة الغلسة الي بتزغوورلي.
هتفت سلمى ببسنت.
سلمى: بسنت ,...ايه الي بتقوليه دا؟, اسكتي.
تملصت الفتاة من يد شادي وهي تقول.
بسنت: حاضر يا ابلة هسكت, ربنا يخليكي لينا, لينا كلنا , بس هو لا.
وانطلقت تركض كعادتها ,تاركة سلمى غارقة في حرجها امام شادي الذي لم يبد
على وجهه اي تعبير, لا دهشة و لااستغراب ولا شيء ,وقال بلا مشاعر.
شادي: يلا يا سلمى ,هي كده مش هترجع تاني.
سارت سلمى بجانبه بلا روح وقد ماتت رغبتها في الضحك, وهو ايضا ظل صامتا,
وبدا كل منهما وكأن على رأسه الطير, حتى قال شادي باقتضاب.
شادي: انتي رفضتي العريس ليه يا لومي؟.
سلمى:.........عشان مبحبوش.
شادي: بتحبي حد تاني؟.
سلمى:...........
شادي: الي انا حاسه دا بجد يا سلمى ولا انا غلطان؟.
سلمى:...........
شادي: ولما هو كده مقولتليش ليه من الاول؟, سبتينا كل دا بنتعامل عادي
ليه؟.
سلمى:...........
شادي: انتي بتعيطي؟.
قالت سلمى من بين دموعها.
سلمى: لا.
شادي: انتي بتحبيني يا سلمى؟.
ازدادت دموعها غزارة, وقالت بتهدج.
سلمى: لا.
اكمل وكأنه لم يسمع ردها.
شادي: واستحملتي كل دا جمبي وانا مع ندى؟.
سلمى: انت عايز ايه يا شادي؟.
شادي: انتي ازاي قدرتي تستحملي كل دا, انتي قوية اوي يا لومي, وتستاهلي ان
الواحد يحبك.
لم تستطع تحمل حديثه اكثر من هذا.
سلمى: انا هروح يا شادي.
تنهد شادي ,بينما دموعها تسيل على وجنتيها.
شادي: ......... طيب يا لومي, زي مانتي عايزة, تحبي اوصلك؟.
قالت سلمى بصوت غير واضح وهي تسارع بالاختفاء من امامه.
سلمى: لا شكرا.
وفي لحظات كان شادي واقفا وحده يفكر بضيق.
***************
جلس شادي محدقا بهاتفه في حيرة, مانعا نفسه بالكاد من الاتصال بسلمى, وفكر
بوضعهما الغريب, كيف عساه يتصرف معها فيما بعد, انه يحب ندى حتى وان كانا
مفترقين, وسلمى تشكل جزء مهم وكبير من حياته, مالذي سيحدث لهما يا ترى,
وعاد يمسك بهاتفه ثانية, واخيه ينظر اليه بشفقة.
هاني: يا بن الحلال, كلمها, وريح نفسك.
انتفض شادي وقال بدهشة.
شادي: هي مين دي الي اكلمها؟.
هاني: ندى.
شادي: ااااه, ندى.
هاني: وهو فيه يغيرها ولا ايه يا معلم؟, دانا شفتها من يومين, البت خاسة
خالص.
شادي: ماهي طول عمرها خاسة.
هاني: شفتها في المول ماشية مع شوية عيال سيس كدة, بس كانت مبوزة اوي.
انتبه نادي للحديث بغتة, وقال بحدة.
شادي: بنات ولا ولاد؟.
هاني: بنات وولاد, واد قصير كده وابيضاني, وحالق خالص, وبت بنضارة كده
وسمرا شوية.
قال شادي مؤكدا.
شادي: اية ورامي.
اكمل هاني.
هاني: وواد طويل بس سيس اوي, شبه ايوان,وبت شكلها غلط.....
قال شادي بحدة.
شادي: استنى استنى, شبة ايوان؟,.....المصري؟؟؟.
هاني: انت عارفهم ولا ايه؟.
اسود مزاج شادي وفكر غاضبا.
شادي: وانا الي كنت بحن يا ست ندى, طب وربنا مانا مكلمك.
وانصرف عن اخيه بغضب شديد.
هاني: ودا ماله دا؟.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:51 pm


[size=16][size=21]الحلقه الثانيه
والثلاثون

[/size]



ندى: فين السيشوار يا
هالة؟.
هالة: هتلاقيه فوق الدولاب.
ندى: بطلي تخبيه منها عشان بجد زعلت.
هالة: ماهي كل مرة تخبي مني الفرش, وتقولي جبيلك واحدة , خلاص خليلها الفرش
, وتبقى تشوف مين هيديها السيشوار اصلا.
وقفت ندى على كرسي لتلتقط السيشوار, وبينما هي تفعل ذلك تدحرج كيس من
البلاستيكمن اعلى الدولاب, انحنت تلتقطه, فشهقت هالة حين لمحته, وحاولت
الاسراع بخطفه قبل ان تفتحه ندى , ولكن قدمها المصابه لم تسعفها, فأخرجت
ندى ما به وهي تقول في تساؤل.
ندى: ايه دا يا هالة؟, ...مش دا الشميز الي كنتي لابساه يوم الحادثة ؟, الي
عليه دم عمرو, هي مش ماما رمته؟, انتي جبتيه تاني؟.
نزعت منها هالة القميص بحدة ,وضعته في الكيس وهي تقول باقتضاب.
هالة: ايوة.
قالت ندى بدهشة.
ندى: ليه كده يا هالة؟.
هالة: كده يا ندى , يمكن انتو عايزين تنسو, بس انا مش عايزة انسى, مش عايزة
انسى ازاي كنت هموت مع عمرو, ولا انسى ازاي هو مات وهو مكملش 22 سنة, مش
عايزة انسى اني كنت مضيعة عمري على مفيش, وان محدش هينفعني في الاخر, انا
شايلاه عشان كل ما انسى يفكرني.
قالت ندى بحذر.
ندى: بس...انتي كدة مش بتحني لعمرو؟.
هالة: ....انا بدعيله في كل صلاة يا ندى, مش هينفعه دلوقتي احنله ولا لأ,
هينفعه الدعا وبس.
ندى: انا مش عارفة انتي بقيتي قوية كدة ازاي؟, ربنا يزيدك بجد, انا مكنتش
متخيلة انك ممكن كنتي تتغيري بالشكل دا.
دخلت نسمة في هذه اللحظة وهي تقول.
نسمة: يهدي من يشاء يا نودي, فاكرة لما كنت قلتلك ان املي كان فيكي انتي,
واني فقدت الامل في هالة خلاص, طلعت غلطانة, ربنا بيهدي الي هو عايزة ,
مهما كان بعيد او غلطان.
ندى: انتي كنتي واقفة ورا الباب ولا ايه؟.
نسمة: ايوة , كنت معدية وسمعت كل حاجة و...........,أأأأه يا كلبة
,..السيشواااار.
صرخت هالة وهي تجذبه.
هالة: لااااا, انتي شفتيه.
نسمة: اه يا كلبة انتي وهي .
ندى: والله انا كنت جاية اجيبهولك.
هالة: مش انتي بتزليني على الفرش, انا مش هديهولك.
وانطلقت به خارج الحجرة, ونسمة تتبعها, بينما استوقف ندى صوت رسالة على
هاتفها, فعادت تفتحها دون اهتمام لتجدها.
" بقى كده يا ندى؟, انتي ولا هامك ولا باجي على بالك خالص,وقاعدة تخرجي
وتتفسحي مع المصري برضه وهو سبب المشكلة".
اقشعر بدن ندى بغتة, انه شادي, وشعرت بالسعادة في باديء الامر لانه اهتم,
ثم بالغضب ثانية لانه ارسل اليها يعاتبها, ثم بالحزن لانه لم يذكر شوقه
لها, فأخذت تفكر قليلا وقلبها يخفق في عنف, وقررت الرد عليه برسالة مثلها.
" يعني انت مفتكرتنيش الا لما شفتني؟؟".
وانتظرت في قلق لعله يرسل اليها شيئا, ومضى الوقت طويلا ومتثاقلا , الى ان
اطربت اذنيها صوت نغمة الرسالة مرة اخرى.
" مش انا الي شفتك, الي شافك قالي".
كتبت باضطراب هذه المرة وقلبها يؤلمها.
"وانت يهمك ايه فيا خلاص, انت مش سبتني ومحاولتش حتى تسأل عليا عايشة ولا
لأ".
وانتظرت هذه المرة وقلبها يخفق في عنف, حتى عاد الهاتف للرنين.
"لا انا عارف انك عايشة, بس مكنتش عارف انك بتخرجي مع المصري".
شعرت بالسعادة للحديث المتدفق بينهما , حتى ولو كان بلا صوت, ومليء
بالعتاب.
"والي شاف مقالكش ان كان معانا جيش ناس, ولا هو شاف المصري بس".
ولم تنتظر هذه المرة كثيرا, الا ان هذه المرة لم يرسل رسالة, بل اتصل بها
هاتفيا, وكادت تقفز فرحا وهي تحتضن الهاتف, وردت وقلبها ينتفض انفعالا.
ندى: ....الو.
شادي: ايوة يا ندى.
ندى: ايوة.
شادي: ازيك ؟, اخبارك ايه؟.
ندى : الحمد لله.
شادي: .....عاملة ايه؟.
ندى: الحمد لله.
شادي: وماما عاملة ايه؟.
ندى: الحمد لله.
ساد صمت قصير قطعه شادي ,فقال باقتضاب.
شادي:....على فكرة وحشتيني.
انخلع قلب ندى شوقا, وقالت بلوم حزين.
ندى: لسه فاكر؟؟, وبتقولها كأنك عايز تضربني.
لم يجبها شادي انما قال.
شادي: اخبار نسمة ايه؟, قبلت فين؟.
ندى: قبلت اعلام الحمد لله, وهاني عمل ايه؟.
شادي: والله مقدمينله شرطة , ربنا يسهل, دا هاني دا باشا, مرحلة تالتة, لو
مدخلش شرطة هيعدلنا.
ندى: جبتوله واسطة يعني؟.
شادي: اه , بابا اتصرف , هيظبطه.
ندى: طب كويس.
وعاد الصمت,فنفث شادي قبل ان يقول بهدوء.
شادي: ........, وبعدين ياندى؟.
ندى: وبعدين ايه؟.
شادي: وبعدين فينا وفي الي بيحصلنا, هنفضل كده لحد امتى؟.
صمتت ندى لحظة ,وهي تستوعب ان شادي اخيرا اتصل بها, فقالت بحب.
ندى: ........انا بحبك اوي يا شادي.
رق صوته وهو يقول.
شادي: امال بتعملي فيا كده ليه؟.
ندى: انا عملت فيك حاجة يابني؟؟, ......خلاص يا شادي, انا مش عايزة اتعاتب.
شادي: مينفعش يا ندى,يعني انتي تعذبيني معاكي, وتقولي مش عايزة اتعاتب.
ندى: يا شادي انت الي ركبت دماغك واحرجتني و زعلتني.
شادي: عشان انتي بتبقي اصحابك عليا.
ندى: محصلش, وبعدين هو فيه حد بيبقي حد على حبيبه, انا عن نفسي مقدرش ابقي
عليك حد, وانت لو حسيت كده تبقى ستين غلطان.
شادي:...............
ندى: خلاص يا شادي بقى , الموضوع دا المفروض نكون احنا اكبر منه, مش هنعد
كل شوية نتخانق على اصحابي واصحابك, المفروض اننا نكون اعقل من كده,ونثق في
مشاعرنا.
شادي:.........
ندى: انا مسافرة الاسبوع دا عشان اظبط الشقة, متيجي معايا؟.
شادي: اجي معاكي فين؟.
ندى: المنيا , انا كنت مسافرة مع اية والاء, هكنسلهم , تعالى انت معايا,
اروح ادفع الايجار ومصاريف الكلية وكدة , واشوف الوضع ايه, تعالى عشان
خاطري يا شادي, اهو نتكلم براحتنا في كل الي نفسك فيه.
صمت شادي قبل ان يقول.
شادي: ....هشوف يا ندى, هشوف.
ندى: طيب ابقى قولي عشان اعرف اية.
شادي: حاضر ياندى, هقلك بكرة الصبح, لما اشوف حد يكفورني في المكتب.
ندى: انت لسه بتروح المكتب؟.
شادي: والله قرفان وطهقان, راضي مطلع روحي برضة ونازل اسافين.
ندى: هانت يا شادي, معادش الا اسبوعين ونرجع دراسة تاني.
شادي: يلا ربنا يكرم.
وصمتا قليلا فقالت ندى برجاء.
ندى: تعالى معايا ياشادي ,انت واحشني جدا, امانة عليك تيجي.
شادي: حاضر يا ندى ان شاء الله, هاجي .
******************
جلست ندى بجانب شادي في القطار وهي في قمة سعادتها, فقد بلغ بها الشوق اليه
مبلغا, وشعرت بمجرد ان ارسل لها رسالة انها نست كل مافعله بها, وكأن شيئا
لم يكن.
ندى: بص بقى احنا هنروح على شئون الطلبة اخلص هناك, وبعد كده نطلع على
البيت ادفع الايجار واظبط , المشاوير دي كلها مش هتاخد مني ساعة ونص, وبعد
كده كله معاك, هظبطتك وافسحك , وهنقضي احلى يوم ان شاء الله.
شادي: بس على الله منلاقيش المصري مستنينا في المحطة.
قالت ندى باستياء.
ندى: يباي عليك ياشادي, دانت زنان بشكل, بقى انت كنت كل دا غيران عليا من
المصري, دا الواد زي اخونا كلنا ,والله يا اخي انت مابتفهم, يعني ازاي انا
يبقى معايا احلى واطيب واجمل ولد في الدنيا وابص لحد تاني.
شادي: وانتي بقى اتعلمتي الاشتغالات دي لما بعدت عنك ولا ايه؟.
ندى: اذا كان قصدك على حبي فيك انه اشتغالات يبقى ماشي, انا بشتغلك.
التفت اليها شادي وامسك يدها وشبك اصابعه باصابعها,وهو يقول.
شادي: وانتي بجد بتحبيني زي ما انتي قاعدة تحكي كدة, ولا بتضحكي عليا.
دنت منه ندى وهي تقول.
ندى: انت الي ايه غيرك؟, كنت واثق فيا وفي حبك ليا, وبتشتكي مني ومن غيرتي,
وتقولي محدش في الدنيا حبك قدي, بس مش لازم ابين, ايه ياشادي؟, نسيت نودي
حبيبتك؟.
وضع ذراعه على كتفيها وهو يقول.
شادي: ابقى كداب لو قلت ان احنا زي ما احنا, بس انا كنت زعلان اوي انك
السنة دي كمان هتقضيها بعيد عني.
استندت ندى رأسها الى ذراعه وهي تقول.
ندى: ياحبيبي انت معايا هنا في المنيا في المريخ في كل حتة, اوعى تشك فيا
او تقلق من ناحيتي, انا بحبك , بحبك انت وبس.
********************
نسمة: حمد الله ع السلامة.
ندى: مالك؟.
نسمة: مالك انتي؟, كنتي نازلة ضحكتك من الودن للودن, دلوقتي بوزك مترين.
ندى: انا مش ناقصاكي يا نسمة, .....فين الناس؟.
نسمة: اعدي, محدش في البيت غيري, كلهم راحو لعمتو, انا رحت التحفيظ ولسه
راجعة.
جلست ندى على سرير نسمة وتأففت.
ندى: شادي بقى فظيع , مبقاش وقت الامتحانات بس, بيطلع من موضوع يدخل في
موضوع, مرة اصحابك مرة سفرك, مرة لبسك مرة مكياجك, انا اتخنقت خلاص, كان
يوم جامد جدا لغاية ما واحنا مروحيت قعد يشتغلني بموال الهدوم دا.
نسمة: ايه المرة دي ؟, اتخانقتو تاني؟.
ندى: لا متخانقناش, بس قعد يقولي لبسك ومش لبسك, واحترمي نفسك شوية, رجع
تاني يقولي اتصرفي كأنك منتقبة, طب مانت لو عايز واحدة كده, كنت تاخد واحدة
كده من الاول, والله انا مش كده ومش بتصرف كده, انا واحدة انت واخدني
بشعري اصلا, وليا اصحاب ولاد, وبخرج وبتفسح, وعايشة حياتي, وانت برضة عايش
حياتك, بس الهسهس الي بيجيله, بتاع لا عيب وحرام رجعله تاني, ومبيلاقيش حد
يطلعه فيه الا فيا.
نسمة: طب ,...انتي مش شايفة برضة انك مأفورة برضة في اللبس؟.
هبت ندى تجلس وهي تهتف.
ندى: لا مش مأفورة , وفي الي زيي واسوأ مني كمان, بس هو خلاص, طلبت معاه
يحطني في خيمة عشان يعد هنا مستريح, هو كده شوية كده وشوية كده, عين في
الجنة وعين في النار.
نسمة: يا ندى, انا مش عارفة اقلك ايه اصلا, انا مبحبش اسمعك تتكلمي عن شادي
دا عادي كده, كأنه امر مسلم بيه, لانه مش كده, انتي بتحبيه؟, طب وبعدين,
علاقتكو دي الي كل شوية خناق اخرها ايه؟.
ندى: يوووه يانسمة انتي هترجعي تاني تزهقيني منك؟.
نسمة: يا ندى يا حبيبتي, انتو خلاص, خلصتو كل الكلام والخناق والفسح وكل
حاجة وانتو لسه متصاحبين, سبتو ايه للخطوبة بقى, سبتو ايه للجواز طيب,
دانتو وصلتو لمرحلة زهق موصلهاش ناس متجوزة بقالها سنين, دي نهاية علاقة يا
ندى مش بدايتها.
قامت ندى تخرج من الغرفة في ضيق.
ندى: انا مش عايزة مواعظ الله يخليكي, انا دماغي اد كدة.
صاحت نسمة خلفها.
نسمة: انا مش هوعظك, اذا كان الي حصل لهالة مش مأثر فيكي, ولا غيرك, فأنا
اكيد مش هقدراعملك حاجة
[/size]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:53 pm


[size=21][size=16][size=21]الحلقه الثالثه
والثلاثون

[/size]



نسمة: برضه هتسيبي شعرك؟.
هايدي: خفي علينا شوية يا ست نسمة, دا فرح بس,انا مش هسيبه على طول يعني.
عقدت نسمة ذراعيها وعي اقول بسخرية.
نسمة: ايه دا؟,هو بقى حلال في الافراح اليومين دول؟.
ردت هايدي السخرية بسخرية.
هايدي: اه,نزلوها جديد في دارالافتا, ولا انتي معرفتيش؟.
نسمة : ربنا يهدي.
اعطت هالة لهايدي فستانا , وهي تقول.
هالة: اديكي التقفيلة يمكن ترجعي في كلامك وتلبسي الطرحة عليه.
هايدي: لا يا ستي, خليهالك, ...ماتيجي معايا.
هالة: لا يا بنتي انا ونادية ملناش كلام مع بعض اوي, وبعدين هي معزمتنيش.
هايدي: تعالي يالولو دا محمد ابن خالي جاي من امريكا, كان شاف صورتك معايا
قبل كده , وكان هيتهبل عليكي, تعالي يا مجنونة اظبطكو.
هالة: لا يا ستي شكرا.
هايدي: انتي حرة, بس انا هظبطك برضة, مش هسيبك كده ابدا.
قالت هالة بحسم.
هالة: لا ياهالة انا مش هصاحب تاني.
هايدي: ومين قال انه عايز يصاحب, دا نازل يدور على عروسة يا بنتي, مالكيش
انتي دعوة انا هبقى اظبطك قبل ما يسافر.
نسمة: لا , بقلك ايه,سبيها في حالها الله يخليكي.
هايدي: كبة يا كبة, اسكتي انتي ملكيش دعوة, اختك دي اخرتها على ايدي انا ان
شاء الله, بس هي تسيبلي مفسها , وتبعد عنك يا كبة.
*********************
سامح: الشود , عاش مين سمع عنك يا باشا.
شادي: اخبارك ايه ياد؟.
سامح: انت اختفيت ولا حد عارف عنك حاجة, حتى سلمى متعرفش عنك اخبار, ايه
النظام؟.
شادي: قشطة طبعا.
سامح: خلاص الواد المفعوص دخل شرطة, ومش هنعرف نكلمه تاني.
شادي: الواد بروح امه شايف نفسه عليا, بيقولي انا هبقى ظابط, قلتله ظابط
على نفسك, بخمسين في المية وكام الف جنية, اتنيل.
سامح: ههههه,واخبار ندى ايه؟.
شادي: الحمد لله.
ارتفع صوت سلمى من خلف سامح تقول بسرعة دون ان تلاحظ شادي.
سلمى: سامح, انت نقلت الجدول؟.
ثم لمحت شادي, فتجمد التعبير على وجهها,واختفى الدم منه, وقالت بصوت مخنوق.
سلمى: ازيك يا شادي.
احمر وجه شادي ايضا حين رآها , وقال بصوت مؤدب.
شادي: ازيك يا لومي؟.
تمتمت سلمى بصوت غير مسموع,وقالت لسامح في ارتباك.
سلمى: خلاص يا سامح هبقى اخد الجدول من فراج.
وانصرفت في سرعة, وسامح يقول بعجب.
سامح: ليه يابنتي , منا معايا الجدول اهه,.....بت يالومي.
ثم نقل نظره الى شادي , وقال بخبث.
سامح: ودا ايه دا بقااااا؟.
افاق شادي وعاد الى طبيعته.
شادي: ايه؟.
سامح: ايه المسلسل التركي الي حصل دا دلوقتي؟.
اشاح شادي بنظره عنه , وهو يخفي تعبير وجهه.
شادي: ايه الي حصل؟.
رد سامح مقلدا صوتيهما.
سامح: ازيك يا شادي؟, ازيك يالومي, يا حلاوتكو انتو الاتنين, انت اتخانقت
معاها ياد؟.
شادي: لا والله العظيم ما اتخانقنا خالص.
سامح: امال ايه الي حصل؟.
تنهد شادي وهو يتذكر سبب ابتعادهما وتمتم.
شادي: محصلش.
***************
شادي: قلتلك قومي وروحي دلوقتي حالا.
لطمت الجملة اذن ندى في شدة, فقامت من جانب صديقاتها بخفه, وهي ترجو الا
يكونوا قد سمعوا ماقال من شدة عنف اللهجة التي قال بها كلامه, وقالت توبخه.
ندى: شادي بجد متبقاش مستفز, يعني ايه انا الوحيدة الي اروح؟, ما كلنا
خارجين, متخليش شكلي بايخ.
شادي: معرفش يا ندى اتصرفي , خدي بعضك وروحي حالا, حالا ياندى حالا.
ندى: انت ايه مشكلتك بس؟, احنا قاعدين كلنا في النادي مع بعض, اخليك تكلم
اية يعني عشان تقلك.
شادي: اية دي تقلك انتي , انا الي بقلك روحي يا ندى, انتي بتكسري كلامي ليه
يا ندى؟.
بدأت ندى تشعر بالغيظ.
ندى: ماهو عشان طلباتك ملهاش مبرر ولا معنى, انت مش عايزني اخرج مع ولاد
عارفة, بس قلتلك انا مش لوحدي, ودول زمايلي في الكلية,يعني بشوفهم هناك,و
خارجين نتغدابرة ونخرج, ومعانا البنات ضغف عدد الولاد , وانا ماليش دعوة
بيهم اصلا,ماهو مش هروح انا اعد في الشقة لوحدي, وبعدين هو انا غلطانة مثلا
اني بقلك الحقيقة, منا كان ممكن اضحك عليك ولا عمرك كنت هتعرف.
قال شادي بهتاف.
شادي: انتي كمان كنتي عايزة تضحكي عليا؟.
ندى: ياشادي, عشان خاطري, انا مبقلكش حاجة لما بتخرج مع اصحابك, وبيبقى
فيهم بنات, ولما حتى بتروح وتيجي مع سلمى لوحدك, ولا انا واثقة فيك , وانت
مش واثق فيا؟.
شادي: مش مسألة ثقة يا ندى, متقلبيش الدنيا على راسي زي كل مرة, انا بقول
كلام ومبيتسمعش , ليـــــــه؟.
قالت ندى بتوعد مكتوم.
ندى: ياشادي, انت مصمم تضايقني؟.
شادي: ايواااة انا مصمم اضايقك, واما اشوف كلامي الي بيضايقك دا بيمشي
عليكي ولا لأ؟.
قالت ندى باقتضاب.
ندى: ماشي يا شادي زي مانت عايز.
شادي: ايوة كده, وتروحي دلوقتيني تكلميني من عند يارا انتي فاهمة؟.
ردت ندى بنفس اللهجة الغاضبة المستسلمة.
ندى: حاضر يا شادي, زي مانت عايز.
شادي: زي مانت عايز, زي مانت عايز, انتي هتحسسيني بالذنب مثلا , طبعا زي
منا عايز, امال زي مانتي عايزة؟.
ندى: ماشي ياشادي, باي بقى عشان الحق اروح, ولا فيه لسه اوامر تانية؟.
شادي: لا مفيش, اتفضلي, بس متنسيش تكلميني.
ندى: باي يا شادي.
واغلقت الخط ووجهها يحمر في غضب, فالتفتت لتجد علي خلفها.
علي: كنت جاي اقلك ان العيال طلعت في دماغهم يروحو سينما.
ندى: انا اصلا مينفعش اعد, همشي.
علي: ليه كده؟...شادي برضة؟.
قالت بثورتها التي كتمتها.
ندى: انا روحي بقت في مناخيري يا مصري خلاص.
علي: طيب لو انتي راجعة,انا هرجع معاكي.
ندى: لا روح انت معاهم.
علي: لا يا بنتي, هو اصلا فيلم شبههم, انا هاجي معاكي,عندي كويز بكرة اصلا
وكنت قاعد بقاوح.
ندى: من اولها كويزات كده.
علي: يلا شوية مرمطة لزوم السنة الزفت الي انا فيها دي.
ندى: طب يلا نروح بقى, عشان لازم اروح ادي التمام واكلمه من شقة يارا.
علي: والله انا ماعارف انتي ايه مصبرك عليه.
قالت ندى بغيظ.
ندى: ولا انا, بس انا هوريه ,عشان يبقى يأمرني بالشكل دا, ويبوظ عليا كل
خروجة اخرجها.
علي: طيب يلا يا استاذة اتفضلي قدامي.
ندى: استاذة دي تبقى خالتك ياروح خالتك, انت كمان.
****************
قالت الاء وهي جالسة امام منضدة الطعام تأكل مع رفقاء سكنها.
الاء: ايوة كده, بطلي الدلقة الي انتي فيها, بلا نيلة.
وضعت ندى معلقتها وهي تقول بحماسة غاضبة.
ندى: ولا هكلمه ولا هعبره, عشان يعرف بقى ان انا ممكن اعمل فيه زي ما
بيعمل.
مروة: يا بنتي سيبك منه بقى وشوفي مصلحتك.
ندى: لا, انا مش هسيبني منه, انا بحبه, بس شادي لازم يشوف وش تاني, يخليه
يتعدل معايا, هو اخد على انه يأمر وانا انفذ, بس انا معادش ينفع معايا
الاسلوب.
ابتسمت اية في فخر, وهي تقول ناظرة لندى.
اية: تربيتي.
ندى: لا بجد, حتى المصري قالي انتي لازم تاخدي موقف.
مروة: بس انتي لازقة في المصري اليومين دول كتير اوي.
ندى: ايه يا بنتي عادي, دا المصري, اجدع واد في الجامعة, لا في الدنيا
اصلا.
اية: جرى ايه يا مرمر؟, المصري جدع مع الكل, متزنيش في دماغها.
مروة: انا بتكلم عليها هي, على اساس ان مشكلتها مع شادي اصلا سببها قربها
من المصري, تقوم تروح معاه.
قامت ندى تحمل طبقها الفارغ, وهي تقول.
ندى: اصل شادي مينفعش معاه الصراحة خلاص بقى, فأنا هريحه, هعمله الي هو
عايزة بالظبط زي ما بيقول, بس مفيش داعي يعرف حاجة اصلا.
اية: اصله مش فاهم ان احنا في الغربة هنا منسواش حاجة من غير الشباب الي
معانا, هما الي شايلنا , ومن غيرهم كنا ضعنا في الكلية وفي كل حاجة.
الاء: دا هو لو سأل يارا نفسها هتقوله المصري دا ابونا كلنا هنا.
ندى: لا اصل شادي عايشلي دور انا مبقتش اعد مع سلمى انتيمتي عشان خاطرك,
انتي المفروض متعديش مع حد.
قامت اية بطبقها تلحق بندى على حوض الغسيل.
اية: وهي صحيح البنت دي بطلت تكلمك, وتسأل عليكي زي زمان ليه؟.
ندى: منا مستغربة, دي كانت ام الواجب, مفيش مناسبة او عيد ميلاد يعدي عليها
الا ماتعمل احسن واجب, ليكون قالها ان انا بتخنق منها, بس ما اظنش, مش
شادي الي يبقى قليل الذوق مع اصحابه.
اية: ماهو شايل قلة الذوق ليكي انتي.
قالت ندى باستياء.
ندى: هو شايل كل حاجة وحشة عنده ليا انا
[/size]
[/size]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:53 pm


[size=21][b][b][size=16][size=21]الحلقه الرابعه والثلاثون[/b][/b]
[/size]

[b][b]
[/b][/b]
[/size]
[/size]
وضعت سلمى رأسها بين كفيها ,وريهام تقول بتساؤل.
ريهام:
يعني هو خلاص كده؟, مبقتوش تكلمو بعض خالص.

رفعت
سلمى وجهها الباكي وهي تقول.

سلمى:
انا كنت عارفة ان دا هيحصل, عارفة انه هيبعد عني اول ما يعرف, غبية اوي
انا غبية.

ريهام:
وهو يعني مكلمكيش في حاجة من يوميها؟.

سلمى:
ولا انا كلمته, انا خايفة يتكلم يضيع كل حاجة,...ويضيع ليه ماهي كل حاجة
ضاعت خلاص.

ريهام:
يعني انتي كنتي مستنية ايه منه يعني؟, مانتي عارفة انه بيحب ندى.

قالت
بلوعة.

سلمى:
مش عارفة يا ريكا انا مش عارفة, انا قلبي بيوجعني اوي.

ريهام:
مش يمكن كده احسن, انك تبطلي بقى التعليقة الي متعلقاها بيه دي, وتشوفي
حياتك بقى.

سلمى:
انا مش عارفة خلاص ايه هيحصل تاني, انا اعصابي بقت تعبانة على طول, كل ما
بلمحه في الكلية لا بركز ولا بشوف ادامي حتى.

ريهام:
دا حتى سامح حاول يفهم منه ايه الحكاية في مرة كده, مقالوش حاجة.

هتفت
سلمى.

سلمى:
هو ايه؟, معندوش قلب؟, عارف اني بحبه وسايبني كده.

ريهام:
لا حول ولا قوة الا بالله , مانتي يا بنتي الي غلطانة, حد يحب انتيمه ,
دلوقتي انتي ضيعتي صاحبك والي بتحبيه.

سلمى:
يعني هو بايدي يا سلمى بايدي, انا لازم اكلمه, مينفعش لازم اكلمه.

ريهام:
طب مش تستني لما يكلمك هو؟.

سلمى:
منا استنيت قدامك ومعملش حاجة, انا عارفة شادي, سلبي ومبياخدش خطوة ابدا,
انا الي هكلمه , هخسر ايه يعني اكتر من الي خسرته.

ريهام:
انا خايفة عليكي.

سلمى:
انا خلاص لازم اشوف حل عشان انا كده مش هقدر اكمل يوم تاني في الكلية في
الوضع دا, دا بيعذبني وهو ولا هو هنا.

*******************
هايدي:
محمد, هي دي هالة صحبتي الي كنت بقلك عليها.

ابتسم
الشاب الذي يقف مع هايدي في النادي لهالة التي توترت, وقال.

محمد:
ازيك ياهالة؟, على فكرة هايدي بترغي عنك كتير.

قالت
بخفوت.

هالة:
اه , اهلا.

ونظرت
الى هايدي التي تظاهرت بالانشغال بغيظ.

محمد:
انتي هندسة صح؟, مش معاها في الكلية,مش غريبة تكونو اصحاب؟.

نظرت
بعينيها الى هايدي التي انسحبت بخطوات بطيئة, تاركة اياها وحدها مع محمد,
فتلفتت حولها في قلق.

هالة:
لا احنا كنا اصحاب, وتقريبا مش هنبقى بعد النهاردة.

محمد:
هههههه, ليه كده؟.

هالة:
عادي يعني ....بهذر.

محمد:
بس انتي احلى من الصور على فكرة , اصلي كنت شفتك في صورة معاها.

تململت
هالة في توتر.

هالة:
شكرا.

محمد:
انتي ... بتحبي السفر يا هالة؟.

هالة:
اه يعني.

محمد:
اصل انا على طول مسافر, انتي عارفة , انا من كتر مابسافر , دايما بتبقى
هدومي في الشنط زي ماهي مبلحقش اطلعها.

هالة:
زي ندى اختي, خلاص نسيت ان فيه حاجة اسمها دولاب.

محمد:
انا بشتغل في امريكا بقالي سنتين.

هالة:
اهه كويس.

وعادت
تنظر الى هايدي الي ابتعدت وهي تتحدث في الهاتف,وشعرت بالغيظ من تصرفات
هايدي المكشوفة جدا.

محمد:
بس كنت واخد على الغربة يعني قضيت سنتين في السعودية, وسنة في دبي , لفيت
يعني شوية قبل ما انقل شغلي كله هناك, محكلكيش بقى على النضافة والتعامل
فرق السما من الارض عن هنا.

هالة:
ممممم.

عاود
السؤال.

محمد:
انتي لسه قدامك كام سنة وتخلصي؟.

هالة:
ان شاء الله السنة الجاية.

محمد:
عمارة ولا....؟.

هالة:
ايوة عمارة.

محمد:
فكرتي هتشتغلي فين؟.

هالة:
والله انا كنت بتدرب في الصيف في مكتب هندسي.

محمد:
وبيسيبوكو تشتغلو هناك؟ , وتطلعو شغل.

نظرت
اليه هالة بدهشة لطريقته الاستفزازية في السؤال ,المصحوب بنبرة ساخرة.

هالة:
اه, انا صممت عمارة السنة دي, وفعلا الباشمهندس اخدها وهتطلع قريب.

محمد:
لا والله, على كده فيه فرص شغل, ولا دا ضحك على الدقون زي كل حاجة, اصل
انا مبؤمنش ان فيه في مصر تعليم من اساسه,انتي عارفة بقى برة, الناس بتحترم
البني ادم اولا, وتهتم بيه وتديله فرص و تحسي كده ان الناس فعلا مهتمة
بالكفاءات.

هالة:
طب ما فيه كده برضة هنا.

محمد:
لا دا بيتهيألك, عندك انا مثلا اول ما خلصت, دورت على شغل هنا وهناك,
ملقتش في مجالي حاجة خالص, قلبت مصر فوق وتحت, دورت لو في شارم او حتى
اسوان, مفيش, لحد ما جاتلي سفرية السعودية دي.

هالة:
كانت في مجالك؟.

محمد:
لا خالص, بس انا قلت بداية يعني.

تململت
هالة وهي تنظر الى هايدي التي انهت المحادثة وتتحاشى النظر اليها.

هالة:
يعني برضة مش في مجالك, يعني الي عملته هناك , كان ممكن يتعمل هنا, بس
محتاج شوية صبر على بلدك.

محمد:
لا طبعا, انا الي عملته هناك في سنتين تلاتة , ما اعملوش هنا في 10 سنين.

شعرت
هالة بالضيق منه ومن الكلام, فقالت في سرعة لتنهي الموقف.

هالة:
اه اه, صح طبعا, .....هايدي....احنا مش كده اتأخرنا ولا ايه؟.

**********************
نظرت
سلمى لشادي الجالس اعلى مقعد في باحة الكلية, واستجمعت شجاعتها قبل
الاقتراب منه في بطء.

سلمى:
ايوة يا شادي؟, كنت عايزني؟.

نظر
شادي اليها ,ثم قال.

شادي:
ايوة يا لومي , انا كنت عايز اكلمك, اعدي, واقفة ليه.

جلست
سلمى على اسفل المقعد بجانبه , وعيناها تدور في الكلية, متحاشية عينيه.

سلمى:
...........

شادي:
ازيك يا سلمى؟.

سلمى:
مانت مبتسألش.

شادي:
مانتي برضة رحتي وقلتي عدولي.

سلمى:
ازاي؟, انا مش متصلة بمامتك قايلالها كل سنة وهي طيبة في العيد؟.

شادي:
وهو انا مامتي يا سلمى؟, دانتي بقيتي تشوفيني تدوري وشك الناحية التانية.

اشاحت
سلمى بوجهها عنه في ضيق ولم ترد, فأطرق برأسه قليلا قبل ان يقول.

شادي:
بصراحة يا سلمى, انا مكنتش متخيل خالص ان مشاعرك بالنسبة ليا تكون حاجة
غير الصداقة, ....يعني انتي انا بعزك اوي , اوي يا لومي انتي عارفة, بس انا
اتفاجئت.

التفتت
اليه تقول بجد.

سلمى:
اتفاجئت اني بحبك, ولا اتفاجئت انك مش حاسس؟.

شعر
بالحرج من طريقتها الواضحة في الكلام, وعاد ليقول.

شادي:
لا اتفاجئت ان ممكن حد يكون بيحب حد , ويكون بيساعده في حبه لحد تاني,
يعني انتي دايما كنتي واقفة معايا في كل موقف مع ندى, انا مش متصور مشاعرك
كانت عاملة ازاي وقتها, انتي بني ادمة طيبة اوي, و جدعة اوي اوي.

سلمى:
واديك عرفت.

شادي:
.....واديني عرفت.

قالت
بحذر.

سلمى:
دا مش هيغير حاجة؟, صح؟.

صمت
شادي وهي ترقبه بقلق , ثم قال.

شادي:
.....انا صاحبك يا لومي, وهفضل طول عمري صاحبك الي تعتمدي عليه.

انفطر
قلب سلمى بشدة,بينما لم يظهر على وجهها الا احمرارا طفيفا في وجنتيها,
وقالت بصوت جاهدت ان يبدو عاديا.

سلمى:
طيب يا شادي, انا اصلا مكنتش عايزة اسمع غير الكلمتين دول, لان انت عارفني
انا مش بتاعة مصاحبة وحاجات من دي, وانا برضه اوعدك افضل طول عمري صاحبتك
واختك , زي ما كنت واكتر.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:54 pm

[size=21][b][b][size=16][size=21]باقى الحلقه الرابعه والثلاثون[/b][/b][/size][/size][/size]

تجنب شادي النظر لعينيها وهو يقول.

شادي: لومي انا
مقدر الي بتعمليه.

قاطعته سلمى,
بلهجة جادة , تخفي كثير من الالم.

سلمى: عيب يابني
انا معملتش حاجة, انت معزتك في قلبي زي ماهي , اخ واكتر من اخ كمان.

قال بدهشة.
شادي:
يعني...انتي مش زعلانة؟.

سلمى:لا طبعا.
شعر بالسعادة
قليلا وهو يقول.

شادي: يعني
خلاص؟, بيس؟.

قالت سلمى من
وراء قلبها, وهي تقتضب ابتسامة.

سلمى: بيس يا
دودو.

وشعرت سلمى في
هذه اللحظة بقلبها يتحطم.

**************
هالة: اصل انتي
واطية وزبالة ومفعنة اصلا.

انفجرت هايدي في
الضحك وهي تسير معها .

هايدي: بس ايه
رأيك فيه؟, مش قمر؟.

هالة: قمر ايه
وزفت ايه الي عامل زي البطة دا؟, قال ايه , انا بسافر كتير, لا الناس هناك
غير, لا انا دروت في مجالي ملقتش قلت اطلع برة, ويطلع ايه مجاله بقى
حضرتك؟.

قالت هايدي وهي
تكتم ضحكتها.

هايدي: سياحة
وفنادق,..... مدرسة.

صاحت هالة.
هالة: هه, يعني
مكملش تعليم عالي اصلا, ونافخ ريش امه عليا ليه؟,اتاريه كان بيدور في شارم
واسوان.

هايدي: لا لا لا,
بس الواد ميتعيبش,متهرجيش بقى.

هالة: دا خنيق
جدا, دانا لو مكنتش عارفاه كنت قلت عليه حلاق.

هايدي: المهم
يعني مكلمكيش في حاجة؟.

هالة: هو اتكلم
في حاجة الا في نفسه.

هايدي: ماهو انتي
اكيد اتكمتي فهو اتحرج, ملقاش حاجة يتكلم فيها.

هالة: قال ايه
يقولي بقرف, على كل دا فيه شغل هنا؟, على اساس ان هندسة مش عاجباه, هيتنك
عليا على ايه؟.

هايدي: هي مرة
تانية بس,وتاخدو على بعض.

صاحت بها هالة
وهي تلفت اليها بعنف.

هالة: مرة تانية
ايه؟, حسك عينك تعملي فيا الحركات الواطية والتدبيس دا تاني انتي فاهمة؟.

وبينما هي تسير
دون ان تنتبه اصطدمت بشخص, فالتفتت تقول.

هالة: سوري.
وعادت تنظر
لهايدي , فسمعت الرد من الشخص الذي اصطدمت به.

" ولا يهمك يا
هالة".

فتسمرت قليلا
تستبين الصوت الذي ناداها باسمها, ثم التفتت في بطء لتواجه صاحب الصوت.

هالة:
.....اسلام؟؟.

نظر اليها اسلام
بهدوء وبدون ابتسام.

اسلام: ازيك يا
هالة؟.

قالت هالة وقد
علا وجهها مسحة من الاكتئاب.

هالة: ....الحمد
لله, انت اخبارك ايه؟.

اسلام:
تمام,...محدش بيشوفك في النادي من زمان يعني.

هالة: انا مكنتش
باجي, تقريبا اول مرة اجي النهاردة من ساعة.....

اكمل اسلام
كلامها.

اسلام: من ساعة
الحادثة.

شعرت بالكلمة
تجرح كرامتها,فرفعت رأسها في كبرياء وهي تقول.

هالة: ايوة,...من
ساعة الحادثة.

وصمتا فتدخلت
هايدي في الحديث.

هايدي: انت مبقتش
تروح الجيم بتاعكو ليه ,انا بروح هناك مش بشوفك.

اسلام: اصلنا
بنفتح واحد جديد ,فانا على طول هناك عشان العمال وكده.

هايدي: بعيد بقى
ولا قريب زي التاني؟.

اسلام: لا المرة
دي بعيد , بعيد خالص.

فهمت هالة انه
يقصد بعيدا عن بيتها ,فقالت هالة في سرعة.

هالة: يلا يا
هايدي.

شعر اسلام بضيقها
من كلامه, ففكر في الاعتذار , ولكنه لم يفعل.

هايدي: ماشي يا
اسلام , انت قاعد؟.

اسلام: اه قاعد
شوية.

هايدي: طيب , اصل
احنا مروحين, باي.

اسلام:
باي,...باي يا هالة.

لم تجبه هالة وهي
تسير بسرعة تحاول اخفاء عرجها في اكبار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:55 pm

[size=21][b][b][size=16][size=21]الحلقه الخامسه والثلاثون[/b][/b][/size][/size][/size]

قالت ام هالة لها بعصبية.
الام: يعني ايه مش عاجبك؟, بتقولك عنده مطعمين في امريكا, وولد زي الفل.
ردت هالة بهجوم.
هالة: زي الفل على نفسه, دا عايش دور شبشب بصباع.
قالت هايدي وهي تجلس بجانب والدة هالة.
هايدي: دا مفيش شبشب بصباع الا انتي , دا يا طنط عنده حتة بي ام.
هالة: يغور بالبي ام بتاعته بغلاسته بمناخيره بنضارته ببابا غنوجه .
هايدي: هه, دا قمر, اتكلمي بقى, مناخيره مش عاجباكي.
هالة: كله مش عاجبني , ومغرور كده, وشايف نفسه ع الفاضي,اخر مرة يقولي ,
لوسافرتي معايا هوريكي الاركتكتشر الي على اصولها مش لعب العيال الي عندكو
هنا, عنده عقدة نقص متعرفيش ,ولا ايه ماله.
الام: يعني الولد فتح الكلام معاكي اهه, انتي مش عاجبك عشان مش مكمل تعليمه
يعني؟, يعني هما الي كملو عملو ايه؟.
هالة: انا مقلتش كده, انا معنديش مشكلة لو مش مكمل وبني ادم محترم, بس
ميبقاش هو زفت وشخصية زفت , وتقيل على قلبي واقبل عشان عنده وعنده, ايه
ياماما؟.
هايدي: انتي بقيتي غريبة, طب ما عمرو كان زي الزفت وشخصية زفت, وكنتي
موافقة وكان على قلبك زي العسل.
تغير لون وجه هالة حين ذكر اسم عمرو, فشعرت هايدي بالندم , حين قالت هالة
بهدوء .
هالة: اذكروا محاسن موتاكم.
وخرجت من الغرفة , فقالت هايدي.
هايدي: انا ايه الي انا قلته دا بس.
****************
قال شادي لندى في الهاتف بصوت غاضب.
شادي: بطلب من الصبح مبترديش.
ندى: والله؟, يبقى اكيد ما سمعتش الموبايل.
شادي: انتي بتتكلمي منين؟.
ندى: من البيت, هيكون منين يعني.
اكمل باسلوب التحقيقات الذي اعتاد عليه.
شادي: انتي كنتي فين الصبح؟.
ندى: انا مش قلتلك؟, كنت في الجامعة.
شادي: روحتي امتى؟.
ندى: الساعة 4.
شادي: و الساعة دلوقتي كام؟.
نظرت ندى الى الساعة خلفها.
ندى: 11.
شادي: من اربعة لحداشر مش سامعة الموبايل, ازاي يا ندى؟.
ندى: عادي يا شادى, اصل انا مشغولة اوي اليومين دول وداغي مش فيا ,عندي
امتحانات, مانت عارف الامتحانات , مانت خبير في الانشغال.
شعر بلمحة استهزاء في صوتها فقال.
شادي: انتي بتتريأي يا ندى؟.
ندى: ابدا يا حبيبي.
شادي: انتي هتنزلي امتى؟.
ندى: مش هينفع انزل خالص ,الا لما الامتحانات تخلص.
شادي: برضة ياندى؟.
ندى: معلش يا حبيبي اعذرني ,والله انا مفيش وقت اتنفس خالص, انا حتى فرح
علياء بنت خالي مش هحضره.
شادي: هفففف, طيب , بس ابقي تعالي اول ما تخلصي متعديش عندك, انتي هتخلصي
على امتى كده؟.
ندى: على يوم 20 ان شاء الله.
شادي: طيب يا ندى, بس المهم تجيبي تقدير الترم دا بقى, انا مش حمل سنة كمان
في القرف دا.
ندى: ان شاء الله يا حبيبي.
وبعد ان انهت المحادثة, نظرت اليها اية في قلق.
اية: انتي ايه الي خلاكي تقوليله انك هتخلصي يوم 20؟.
ندى: احنا مش متفقين نعد يومين هنا , نتفسح مع العيال قبل ما نرجع؟.
اية: ايوة , ماقلتيلوش ليه؟.
ندى: اصل شادي معادش ينفع معاه الصراحة خالص, لازم تكدبي عليه عشان يرتاح,
شفتي انا من ساعة ما قلتلك اني هريحه, مبقناش نتخانق ازاي.
اية: عشان كده مقلتيلوش اننا كنا خارجين النهاردة.
ندى: انتي مجنونة؟, عايزاني اقله اننا خرجنا مع المصري نتغدا؟, عايزاه
يموتني.
اية: اهو انا مش مستريحة انك بتكدبي عليه.
ندى: ولا انا, بس هو مش مريح دماغه, وعشان انا اريح دماغي, مش لازم اقله كل
حاجة بقى خلاص, يعني هو هيعرف منين , انا بيني وبينه كام بلد يا بنتي.
*****************
امسكت نسمة بورقة امتحانها في قلق وهي تقول.
نسمة: انا مش قلقانة من حاجة الا اني كاتبة السؤال الاول في الاخر وعاملة
سهم, ممكن ميتشافش.
ضحكت ميسون.
ميسون: عاملة سهم؟, ربنا يشفي.
نسمة: يعني كنت اعمل ايه يعني؟ , الصفحة مكملتش.
ميسون: ومكتبتيش انظر الصفحة الي ورا ولا ايه؟.
نسمة: انتي هتتنصحي عليا ولا ايه يا ميسون هانم, والله وطلعلك لسان.
ميسون: اصلك اتسربعتي اوي وخلصتي اول واحدة , وطلعتي , وحالة كله , عايزة
ايه بقى؟.
قاطع حديثهما صوت شاب يقول بهدوء.
مصطفى: ازيكو يا بنات؟, عملتو ايه في الامتحان؟.
التفتتا اليه , وردت نسمة في شبة تساؤل, بينما احمر وجه ميسون في شدة,
واطرقت في خجل.
نسمة: الحمد لله,...؟.
قال الولد مبتسما موجها حديثه هذه المرة لميسون.
مصطفى: ازيك يا ميسون؟.
تمتمت ميسون بشيء بمعنى "الحمد لله", فنظرت اليها نسمة في دهشة.
مصطفى: شفتك وانتي خارجة من اللجنة, قلت اجي اسلم عليكي.
قالت ميسون بنفس اللهجة الخجلى.
ميسون: انت امتحانك عملت فيه ايه؟.
مصطفى: الحمد لله , دا عشان بس انا شفتك الصبح, اصلي بتفائل بوشك.
قفز تعبير الاستنكار لوجه نسمة في حدة, وهي تنقل بصرها بينهما, وما كان
منها الا ان قالت.
نسمة: طيب الحمد لله, واحنا كمان كان امتحاننا كويس, وميسون حلت كويس, يلا
يا ميسون ياحبيبتي عشان نروح.
وجذبتها من امامه وسارت بها مبتعدة , فقالت ميسون بلهجة طفولية.
ميسون: ايه يا نسمة؟ , كده احرجتي الولد.
هتفت نسمة بحدة.
نسمة: يا حلاوتك انتي وهو , نازلين تسبيل لبعض, وموقفيني قرطاس مابينكو,
وابقى كده احرجت الولد, ايه حكايته يا ست ميسون, كل شوية ينطلنا ليه؟.
وقفت ميسون تقول بوجه محتقن.
ميسون: عادي يا نسمة ,بيسأل علينا.
نسمة: لا هو مكانش بيسأل علينا , كان بيسأل عليكي انتي, وكان بيسبلك انتي ,
وانتي كمان جبتي ميت لون اول ما شفتيه.
ارتبكت ميسون.
ميسون: عادي يا نسمة, دا زميلنا.
نسمة: لا مش عادي, وهو مش زميلنا, دا في سنة تالتة, ومن امتى احنا لينا
زمايل صبيان عادي, انا كنت فاكرة ان احنا حاطين حدود للزمايل الولاد يا
ميسون, يادوب على قد الحاجة, مش بتفائل بيكي مرة , ومرة يقلك وشك حلو ,بكرة
اديكي حلوة, لا عنيكي حلوة , وخلاص بقى, ماهو كله بيبدأ كده.
قالت ميسون بضعف.
ميسون: ايه دا كله يا نسمة, مفيش حاجة من دي, انتي مالك طالعة فيا كده
ليه؟.
صاحت بها نسمة.
نسمة: عشان انتو كلكو واحد , بنات تحرق الدم, انا هلاقيها منك ولا من
اخواتي, مبتتعلموش ابدا؟, مهما حصل؟,دا ايه دا.
اندهشت ميسون لغضبها.
ميسون: اهدي يا نسمة, مفيش حاجة حصلت, انتي اخواتك بس الي تاعبينلك دماغك,
انا استحالة اعمل حاجة غلط يا نسمة, انتي عرفاني, دا بس هو بيحب يسلم وكده.
نسمة: لا ,معادش يسلم تاني.
ميسون: حاضر.
نسمة: ولا تديله وش.
ميسون: حاضر.
نسمة: ولو اديتيله وش تاني هكسرلك انا وشك, انتي فاهمة؟.
ميسون: حاضر حاضر.
******************
نظرت هالة الى محمد في غيظ, وهي تتذكر اصرار امها على النزول لمقابلته,
باعتباره عريسا لا اكثر, وفكرت كيف عساها ان تتقبله زوجا , وهي تكاد لا
تحتمل الانصات لحديثه اصلا.
محمد: قلت انا طز, في ستين داهية, يروح يجي عشره غيرة, اصل انا عندي في
المطعم مدير انا اصغر منه بعشري سنة, وبيشتغل تحت ايدي, اه والله العظيم,
مش دا بقى الي هيجي يعمل عليا مدير في الفرع التاني, لا دانا اجيب مدير
يسمع الكلام ويكون احسن منه كمان.
قالت هالة بملل.
هالة: ممممم.
محمد: انتي لو جيتي معايا ان شاء الله , هوريكي, بيحترموني ازاي, الناس دي
بقى مفيش عندهم مصري ولا هندي ولا تايواني, المهم الراجل يكون بيشتغل صح
وبس.
هالة: وعلى كدة انت اتأثرت بحاجات كتير من هناك؟.
محمد: طبعا, بس مخبيش عليكي, انا من جوايا راجل شرقي اوي, شرقي شرقي يعني.
هالة: طيب وايه العيب في كده؟.
محمد: لا مش عيب ولا حاجة, بس يعني هما هناك مثلا عادي ان الستات بتوعهم
يحضرو عشاء العمل, انا شايف ان مالهاش لزمة, بيفهمو في ايه هما في العمل
عشان يحضرو, والراجل لمؤخذة هناك يخاف يستقيل مثلا قبل مايستشير المدام, دي
برضة حاجة انا محبهاش.
هالة: ممممممممم.
وشعرت بالصداع يكتنف رأسها.
محمد: انتي بقى تحبي تشتغلي؟.
هالة: اه طبعا, امال اهلي هيعدو يصرفو عليا 5 سنين عشان اطلع اعدلهم في
البيت واعلق الشهادة على الحيطة؟.
محمد: اهو انا بقى بشوف ان شغل الست دا ملوش لزمة, لان كده كده لما بتتجوز
بتتشغل وتعد في البيت وكده, بس انتي لو تحبي تشتغلي براحتك, انا راجل فري
وعايش الانفتاح.
ردت بسخرية مبطنة.
هالة: ماهو باين.
محمد: اصل حكاية الشهادات دي مبتجيبش همها الا هنا في مصر, الناس واخدة على
النفخة وبس ,قال ايه معاه شهادة, وهو يبقى صايع قاعد ع القهوة طول اليوم.
هالة: ايوة.
محمد: بس انا كنت عايز اسألك سؤال يعني كده, ومتزعليش,....هو انتي ليه
بتعرجي شوية وانتي ماشية.
نظرت اليه في دهشة, وتمتمت بخفوت.
هالة: حلاق حلاق يعني.
محمد: نعم؟.
قالت بصوت مسموع هذه المرة.
هالة: اصلي عملت حادثة من سنة كده.
محمد: حادثة؟, حادثة ايه يعني؟.
نظرت اليه هالة مطولا , قبل ان تقول .
هالة: انت راجل فري طبعا وعايش الانفتاح, واكتر حاجة تهمك الصراحة.
محد: طبعا, دي اهم حاجة اتعلمتها من برة ان الواحد يكون عقله منفتح.
نظرة اليه هالة بحزم هذه المرة وهي تقول بمكر.
هالة: طيب انا هحكيلك بقى كل حاجة بكل صراحة, وبكل انفتاح


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:56 pm

[size=21][b][b][size=16][size=21]الحلقه الخامسه والثلاثون[/b][/b][/size][/size][/size]

قالت ام هالة لها بعصبية.
الام: يعني ايه مش عاجبك؟, بتقولك عنده مطعمين في امريكا, وولد زي الفل.
ردت هالة بهجوم.
هالة: زي الفل على نفسه, دا عايش دور شبشب بصباع.
قالت هايدي وهي تجلس بجانب والدة هالة.
هايدي: دا مفيش شبشب بصباع الا انتي , دا يا طنط عنده حتة بي ام.
هالة: يغور بالبي ام بتاعته بغلاسته بمناخيره بنضارته ببابا غنوجه .
هايدي: هه, دا قمر, اتكلمي بقى, مناخيره مش عاجباكي.
هالة: كله مش عاجبني , ومغرور كده, وشايف نفسه ع الفاضي,اخر مرة يقولي ,
لوسافرتي معايا هوريكي الاركتكتشر الي على اصولها مش لعب العيال الي عندكو
هنا, عنده عقدة نقص متعرفيش ,ولا ايه ماله.
الام: يعني الولد فتح الكلام معاكي اهه, انتي مش عاجبك عشان مش مكمل تعليمه
يعني؟, يعني هما الي كملو عملو ايه؟.
هالة: انا مقلتش كده, انا معنديش مشكلة لو مش مكمل وبني ادم محترم, بس
ميبقاش هو زفت وشخصية زفت , وتقيل على قلبي واقبل عشان عنده وعنده, ايه
ياماما؟.
هايدي: انتي بقيتي غريبة, طب ما عمرو كان زي الزفت وشخصية زفت, وكنتي
موافقة وكان على قلبك زي العسل.
تغير لون وجه هالة حين ذكر اسم عمرو, فشعرت هايدي بالندم , حين قالت هالة
بهدوء .
هالة: اذكروا محاسن موتاكم.
وخرجت من الغرفة , فقالت هايدي.
هايدي: انا ايه الي انا قلته دا بس.
****************
قال شادي لندى في الهاتف بصوت غاضب.
شادي: بطلب من الصبح مبترديش.
ندى: والله؟, يبقى اكيد ما سمعتش الموبايل.
شادي: انتي بتتكلمي منين؟.
ندى: من البيت, هيكون منين يعني.
اكمل باسلوب التحقيقات الذي اعتاد عليه.
شادي: انتي كنتي فين الصبح؟.
ندى: انا مش قلتلك؟, كنت في الجامعة.
شادي: روحتي امتى؟.
ندى: الساعة 4.
شادي: و الساعة دلوقتي كام؟.
نظرت ندى الى الساعة خلفها.
ندى: 11.
شادي: من اربعة لحداشر مش سامعة الموبايل, ازاي يا ندى؟.
ندى: عادي يا شادى, اصل انا مشغولة اوي اليومين دول وداغي مش فيا ,عندي
امتحانات, مانت عارف الامتحانات , مانت خبير في الانشغال.
شعر بلمحة استهزاء في صوتها فقال.
شادي: انتي بتتريأي يا ندى؟.
ندى: ابدا يا حبيبي.
شادي: انتي هتنزلي امتى؟.
ندى: مش هينفع انزل خالص ,الا لما الامتحانات تخلص.
شادي: برضة ياندى؟.
ندى: معلش يا حبيبي اعذرني ,والله انا مفيش وقت اتنفس خالص, انا حتى فرح
علياء بنت خالي مش هحضره.
شادي: هفففف, طيب , بس ابقي تعالي اول ما تخلصي متعديش عندك, انتي هتخلصي
على امتى كده؟.
ندى: على يوم 20 ان شاء الله.
شادي: طيب يا ندى, بس المهم تجيبي تقدير الترم دا بقى, انا مش حمل سنة كمان
في القرف دا.
ندى: ان شاء الله يا حبيبي.
وبعد ان انهت المحادثة, نظرت اليها اية في قلق.
اية: انتي ايه الي خلاكي تقوليله انك هتخلصي يوم 20؟.
ندى: احنا مش متفقين نعد يومين هنا , نتفسح مع العيال قبل ما نرجع؟.
اية: ايوة , ماقلتيلوش ليه؟.
ندى: اصل شادي معادش ينفع معاه الصراحة خالص, لازم تكدبي عليه عشان يرتاح,
شفتي انا من ساعة ما قلتلك اني هريحه, مبقناش نتخانق ازاي.
اية: عشان كده مقلتيلوش اننا كنا خارجين النهاردة.
ندى: انتي مجنونة؟, عايزاني اقله اننا خرجنا مع المصري نتغدا؟, عايزاه
يموتني.
اية: اهو انا مش مستريحة انك بتكدبي عليه.
ندى: ولا انا, بس هو مش مريح دماغه, وعشان انا اريح دماغي, مش لازم اقله كل
حاجة بقى خلاص, يعني هو هيعرف منين , انا بيني وبينه كام بلد يا بنتي.
*****************
امسكت نسمة بورقة امتحانها في قلق وهي تقول.
نسمة: انا مش قلقانة من حاجة الا اني كاتبة السؤال الاول في الاخر وعاملة
سهم, ممكن ميتشافش.
ضحكت ميسون.
ميسون: عاملة سهم؟, ربنا يشفي.
نسمة: يعني كنت اعمل ايه يعني؟ , الصفحة مكملتش.
ميسون: ومكتبتيش انظر الصفحة الي ورا ولا ايه؟.
نسمة: انتي هتتنصحي عليا ولا ايه يا ميسون هانم, والله وطلعلك لسان.
ميسون: اصلك اتسربعتي اوي وخلصتي اول واحدة , وطلعتي , وحالة كله , عايزة
ايه بقى؟.
قاطع حديثهما صوت شاب يقول بهدوء.
مصطفى: ازيكو يا بنات؟, عملتو ايه في الامتحان؟.
التفتتا اليه , وردت نسمة في شبة تساؤل, بينما احمر وجه ميسون في شدة,
واطرقت في خجل.
نسمة: الحمد لله,...؟.
قال الولد مبتسما موجها حديثه هذه المرة لميسون.
مصطفى: ازيك يا ميسون؟.
تمتمت ميسون بشيء بمعنى "الحمد لله", فنظرت اليها نسمة في دهشة.
مصطفى: شفتك وانتي خارجة من اللجنة, قلت اجي اسلم عليكي.
قالت ميسون بنفس اللهجة الخجلى.
ميسون: انت امتحانك عملت فيه ايه؟.
مصطفى: الحمد لله , دا عشان بس انا شفتك الصبح, اصلي بتفائل بوشك.
قفز تعبير الاستنكار لوجه نسمة في حدة, وهي تنقل بصرها بينهما, وما كان
منها الا ان قالت.
نسمة: طيب الحمد لله, واحنا كمان كان امتحاننا كويس, وميسون حلت كويس, يلا
يا ميسون ياحبيبتي عشان نروح.
وجذبتها من امامه وسارت بها مبتعدة , فقالت ميسون بلهجة طفولية.
ميسون: ايه يا نسمة؟ , كده احرجتي الولد.
هتفت نسمة بحدة.
نسمة: يا حلاوتك انتي وهو , نازلين تسبيل لبعض, وموقفيني قرطاس مابينكو,
وابقى كده احرجت الولد, ايه حكايته يا ست ميسون, كل شوية ينطلنا ليه؟.
وقفت ميسون تقول بوجه محتقن.
ميسون: عادي يا نسمة ,بيسأل علينا.
نسمة: لا هو مكانش بيسأل علينا , كان بيسأل عليكي انتي, وكان بيسبلك انتي ,
وانتي كمان جبتي ميت لون اول ما شفتيه.
ارتبكت ميسون.
ميسون: عادي يا نسمة, دا زميلنا.
نسمة: لا مش عادي, وهو مش زميلنا, دا في سنة تالتة, ومن امتى احنا لينا
زمايل صبيان عادي, انا كنت فاكرة ان احنا حاطين حدود للزمايل الولاد يا
ميسون, يادوب على قد الحاجة, مش بتفائل بيكي مرة , ومرة يقلك وشك حلو ,بكرة
اديكي حلوة, لا عنيكي حلوة , وخلاص بقى, ماهو كله بيبدأ كده.
قالت ميسون بضعف.
ميسون: ايه دا كله يا نسمة, مفيش حاجة من دي, انتي مالك طالعة فيا كده
ليه؟.
صاحت بها نسمة.
نسمة: عشان انتو كلكو واحد , بنات تحرق الدم, انا هلاقيها منك ولا من
اخواتي, مبتتعلموش ابدا؟, مهما حصل؟,دا ايه دا.
اندهشت ميسون لغضبها.
ميسون: اهدي يا نسمة, مفيش حاجة حصلت, انتي اخواتك بس الي تاعبينلك دماغك,
انا استحالة اعمل حاجة غلط يا نسمة, انتي عرفاني, دا بس هو بيحب يسلم وكده.
نسمة: لا ,معادش يسلم تاني.
ميسون: حاضر.
نسمة: ولا تديله وش.
ميسون: حاضر.
نسمة: ولو اديتيله وش تاني هكسرلك انا وشك, انتي فاهمة؟.
ميسون: حاضر حاضر.
******************
نظرت هالة الى محمد في غيظ, وهي تتذكر اصرار امها على النزول لمقابلته,
باعتباره عريسا لا اكثر, وفكرت كيف عساها ان تتقبله زوجا , وهي تكاد لا
تحتمل الانصات لحديثه اصلا.
محمد: قلت انا طز, في ستين داهية, يروح يجي عشره غيرة, اصل انا عندي في
المطعم مدير انا اصغر منه بعشري سنة, وبيشتغل تحت ايدي, اه والله العظيم,
مش دا بقى الي هيجي يعمل عليا مدير في الفرع التاني, لا دانا اجيب مدير
يسمع الكلام ويكون احسن منه كمان.
قالت هالة بملل.
هالة: ممممم.
محمد: انتي لو جيتي معايا ان شاء الله , هوريكي, بيحترموني ازاي, الناس دي
بقى مفيش عندهم مصري ولا هندي ولا تايواني, المهم الراجل يكون بيشتغل صح
وبس.
هالة: وعلى كدة انت اتأثرت بحاجات كتير من هناك؟.
محمد: طبعا, بس مخبيش عليكي, انا من جوايا راجل شرقي اوي, شرقي شرقي يعني.
هالة: طيب وايه العيب في كده؟.
محمد: لا مش عيب ولا حاجة, بس يعني هما هناك مثلا عادي ان الستات بتوعهم
يحضرو عشاء العمل, انا شايف ان مالهاش لزمة, بيفهمو في ايه هما في العمل
عشان يحضرو, والراجل لمؤخذة هناك يخاف يستقيل مثلا قبل مايستشير المدام, دي
برضة حاجة انا محبهاش.
هالة: ممممممممم.
وشعرت بالصداع يكتنف رأسها.
محمد: انتي بقى تحبي تشتغلي؟.
هالة: اه طبعا, امال اهلي هيعدو يصرفو عليا 5 سنين عشان اطلع اعدلهم في
البيت واعلق الشهادة على الحيطة؟.
محمد: اهو انا بقى بشوف ان شغل الست دا ملوش لزمة, لان كده كده لما بتتجوز
بتتشغل وتعد في البيت وكده, بس انتي لو تحبي تشتغلي براحتك, انا راجل فري
وعايش الانفتاح.
ردت بسخرية مبطنة.
هالة: ماهو باين.
محمد: اصل حكاية الشهادات دي مبتجيبش همها الا هنا في مصر, الناس واخدة على
النفخة وبس ,قال ايه معاه شهادة, وهو يبقى صايع قاعد ع القهوة طول اليوم.
هالة: ايوة.
محمد: بس انا كنت عايز اسألك سؤال يعني كده, ومتزعليش,....هو انتي ليه
بتعرجي شوية وانتي ماشية.
نظرت اليه في دهشة, وتمتمت بخفوت.
هالة: حلاق حلاق يعني.
محمد: نعم؟.
قالت بصوت مسموع هذه المرة.
هالة: اصلي عملت حادثة من سنة كده.
محمد: حادثة؟, حادثة ايه يعني؟.
نظرت اليه هالة مطولا , قبل ان تقول .
هالة: انت راجل فري طبعا وعايش الانفتاح, واكتر حاجة تهمك الصراحة.
محد: طبعا, دي اهم حاجة اتعلمتها من برة ان الواحد يكون عقله منفتح.
نظرة اليه هالة بحزم هذه المرة وهي تقول بمكر.
هالة: طيب انا هحكيلك بقى كل حاجة بكل صراحة, وبكل انفتاح


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:58 pm


[size=21][b][b][size=16][size=21]الحلقه السادسه والثلاثون[/b][/b][/size][/size][/size]

ضحكت ندى بشدة لحديث علي , وهما يجلسان وسط اصدقائهما في النادي, وهي تقول.
ندى: ولا يوم ما كنا بنتغدا في تويتي, وشفنا المعيد ابو شعر ملزق مع البت
كوثر.
اية: لا, متفكرنيش, كانت هي الي ماسكة ايده.
وانفجر الجميع في الضحك, فقال علي بعد ان هدأوا قليلا.
علي: والله هتوحشوني ياعيال اوي, الاجازة بتبقى رخمة اول ما الواحد يرجع
بيتهم.
ندى: انا ان شاء الله ناوية اوحشك وحشة طويلة, بإذن الله يارب كده بس ان
شاء الله اجيب تقديرالترم دا والجاي, وانفخ من هنا بقى.
علي: اه ولا لو حد فيكو حول كمان , هتبقى مشكلة.
اية: مستعجل على ايه؟, انت قدامك سنة واحدة بس, وانت الي هتسيبنا خالص.
ندى: ماتسقطلنا سنة يا علي.
علي: وحياة خالتك؟, طب ماتعدي انتي هنا على طول.
ندى: انا لو عليا مفيش مشكلة, المشكلة كلها في شادي.
رامي: انا لو جبت تقدير السنة دي, والله ولا اعرفكو, اول واحد هحول.
ندى: واطي طول عمرك.
مروة: انا مش هتكلم, عشان انا ناوية انقل اقامتي هنا خلاص ان شاء الله, كل
واحد ظريف فيكو قاعد يتكلم عن التحويل كأنه حاجة عادية, طب على الاقل انتو
بترجعو تشوفو اهاليكو, انا الي قاعدة هنا صيف وشتا لما هتجن, فيه حد بياخد
اجازته شهر واحد يا عالم.
الاء: طب منا قاعدة معاكي ياتحفة انتي.
مروة: دا عشان سيادتك بتشيليلك كل سنة مادة .
الاء: الله اكبر.
مروة: وهو انا كده بحسدك يا ذكية,هههههه.
عادوا للضحك ثانية , بينما شعرت ندى ببرد في اوصالها فتمتمت.
ندى: اوووف ع البرد, ياريتني اخدت الجاكت بتاعي.
انتبهت لها اية, فقالت.
اية: انا مش قلتلك الجو هيبرد اوي باليل, مسمعتيش كلامي.
ندى: اه , طلع عندك حق.
وعقدت ذراعيها حول جسدها علها تدفأ, ثم شعرت بجاكيت يوضع حول كتفيها في
رفق, فالتفتت لتجد علي يضع جاكيته عليها, فقالت في سرعة وهي تخلعه.
ندى: لا لا , لا يابني, انت كده هتبرد , لا.
ابتعد عنها علي بعفوية حين حاولت رد الجاكيت وقال.
علي: لا ياندى , والله مابردان خليه معاكي.
واصلت مد يدها بالجاكت له, وهي تقول.
ندى: لا ماينفعش, خد يا مصري الجاكت بقى.
قال علي باصرار وهو يبتعد عنها.
علي: والله ابدا مانا واخده , وانتي هتلبسيه, خلاص حلفت متخلينيش اصوم بقى.
نظرت اليه وهو يبتعد بمقعده عنها لكي لا تعطيه الجاكيت, وشعرت بالمتنان
الشديد له,ولم تر بدا الا ان تضعه على كتفيها, وتصاعدت رائحة عطره الى
انفها , فأخذت تفكر في علي , ....كم هو لطيف.
**************
قالت هالة بهتاف من بين دموعها, وهي تدور في غرفتها.
هالة: انا قلتلك يا ماما انا مش عايزة, انا الي مكنتش عايزاه , ليه
اجبرتيني انزل اشوفه؟, ليه تحطيني في موقف زي ده؟.
الام: ما هو يا هالة حد يعمل الي انتي عملتيه؟, حد يقوله انا عملت حادثة مع
واحد كنت بحبه.
قالت بغضب.
هالة: هي مش دي الحقيقة ولا مش هي؟, وهو كان مسيره يعرف ولا لأ؟.
الام: لا طبعا مش مسيره يعرف, هيعرف منين وهو عايش برة؟.
هالة: ولحد امتى هفضل انا استنى واحد ميعرفش عشان استخبى فيه, وافضل خايفة
لو عرف؟, انا اصلا مكنتش طايقة محمد ده, وكنت عايزة انا الي ارفضه , مش هو
الي يرفضني.
الام: بس يا حبيبتي هو مرفضكيش.
هالة: اههه , مرفضنيش , بس رجع امريكا بس, ودا يبقى ايه؟, انا موافق بس
ابقو ابعتوهالي ع الميل.
الام: يا هالة اهدي.
هالة: لا مش ههدى, انا غضبانة وزعلانة منك جدا ياماما, انتي الي خلتيني اجي
على نفسي واروح اشوفه وانا اصلا مكنتش عايزة, وهو عاملي فيها منفتح وفري ,
وهو من جواه جزمة, ولا بيقدر الصراحة ورجعي ومتخلف , وبني ادم غبي.
الام: خلاص ياهالة مش انتي اصلا مكنتيش موافقة عليه , انتي موضوع الحادثة
دا عملك عقدة ليه؟, انتي يا حبيبتي سليمة وزي الفل ومافيكيش حاجة, وبعدين
ماكل البنات بتغلط.
هالة: ولما انتي كنتي عارفة اني بغلط ,كنتي سايباني ليه؟.
احتارت الام قليلا امام ثورة ابنتها, ولم تدر بم تجبها فقالت في عطف.
الام: عشان انا بحبك ,..وكنت عايزة اصاحبك.
هالة: انتي كده مساعدتنيش, انتي اذتيني زي ما بتأذي ندى دلوقتي.
الام: يا حبيبتي انا يهمني الي يريحك.
هالة: راحة,...يلا يا ماما ربنا يسامحك.
حاولت الام تهدئة ابنتها .
الام: , خلاص بقى يا حبيبتي.
هالة: خلاص يا ماما معادش يجي منه, ربنا يلطف بقى.
*******************
وضع شادي ذراعه خلف كتفي ندى في الكافيه , وهي تتحدث اليه .
ندى: بس انت وحش يا دودو, مش راضي تيجي معايا المنيا.
شادي: يا حبيبتي منا جيت معاكي مرة خلاص , وكان يوم صعب ورجعت منه عيان
,عايزة ايه تاني؟.
ندى: لا , انت جيت معايا قبل الدراسة, انا عايزاك تيجي معايا في الشتا
هناك, الشتا اجمل.
شادي: ياروح قلبي, انا معاكي في كل حتة , مش في المنيا بس.
ندى: مش غريبة يعني, سلمى معادتش بتكلمني تسأل عليا, متعرفش ليه؟.
ارتبك شادي.
شادي: سلمى ؟؟؟؟؟...., معرفش.
ندى: هبقى اكلمها انا اسأل عليها .
قال بسرعة.
شادي: لا ,....قصدي, بلاش تلاقيها مش فاضية, متعوديهاش على كده, عشان
متاخدش عليكي.
ندى: الله , مش انت الي دايما تقولي اسأل عليها, وابقى ابدأ انا بالكلام
عشان نبقى اصحاب, مش انت الي كنت بتقولي كده؟.
شادي: لا مش مهم, مانتو اصحاب.
ندى: مممم, انا مش عايزة اعرف ليه, بس بصراحة كده اريحلي.
"ندى"
التفتت ندى لصوت الفتاة التي هللت حين رآتها.
ندى: يويو.
يارا: ازيك يا بنتي, الواحد بيشوفك في المنيا اكتر من هنا, ايه الصدفة
العسل دي؟.
قامت ندى من جانب شادي لتقبل الفتاة ,والفتاة تقول.
يارا: ازيك يا شادي اخبارك ايه؟.
اعتدل شادي في جلسته وابتسم مرحبا بيارا.
شادي: الحمد لله, ازيك يا يارا.
ندى: اخبارك ايه يا قمر؟.
يارا: الحمد لله,ايه يا بنتي؟, دانا مشفتكيش من اخر يوم امتحاناتي.
ندى: اه فعلا, خدنا على اننا ساكنين قصاد بعض.
يارا: بس انا خلصت بدري , اسمع ان ناس مخلصوش الا يوم 18.
ندى: مانتي واسطة بقى يا بنتي , قعدنا احنا منفوخين كام يوم.
يارا: انتي قاعدة هنا شوية؟.
ندى: اه, انتي طالعة تعدي فوق؟.
يارا: اه, ابقى اشوفك وانا نازلة ان شاء الله, انا فرحت اني شفتك.
ندى: وانا كمان ياقمر, يلا, سلام.
وعادت لتجلس بجانب شادي الذي تغيرت ملامح وجهه بشدة, فقالت باندهاش.
ندى: ايه يا دودو مالك؟.
نظر اليها ولم يجب, فقالت بقلق.
ندى: فيه ايه يا شادي؟, ايه الي حصل؟.
قال شادي من بين اسنانه بغضب مكتوم.
شادي: انتي خلصتي امتحاناتك يوم 18 مش عشرين.
ردت ببساطة.
ندى: اه.
كرر ثانية بغضب اكبر.
شادي: يوم 18 مش 20.
عادت تقول بدهشة.
ندى: ايوة يا شادي وفيها ايــــ....
وقطعت حديثها وهي تشهق بشدة, لقد تذكرت كذبتها عليه, وتذكرت انها اخبرته
بأن امتحاناتها ستنتهي بعد يومين من الموعد الحقيقي, فقالت بصوت شاحب.
ندى: لا يا شادي استنى, .....اصلي افتكرت...دا كان امتحان تاني....
شادي: ششششششششششششش.
نهرها في غضب.
شادي: اخرسي ياندى, انتي بتكدبي عليا؟؟؟.
اختفى الدم من وجهها .
ندى: لا يا ياشادي افهم بس,.... دا كان ,.... دانا كنت نسيت.
هتف شادي.
شادي: نسيتي تفهميني الحقيقة؟, ولا نسيتي انك قعدتي يومين مع المصري
واصحابك تتسرمحو في المنيا؟.
قالت وهي ترتعش.
ندى: لا, لا يا شادي لا, متقولش كده عيب, انا معملتش حاجة, دا كان
بس,...يومين ,...والله يومين مش اكتر.
زجرها بعنف.
شادي: خلاص ياندى, يومين شهرين, انتي مينفعش فيكي الكلام خلاص.
ندى: يا شادي والله, والله انا خفت تزعل لما اقلك.
صاح.
شادي: تقومي تكدبي عليا؟.
هتفت برجاء.
ندى: انت ليك كل الحق تزعل,انا عارفة, بس افهم.
شادي: انا مش عايز افهم خلاص.
وقام , فأمسكت ندى بيده.
ندى: شادي متمشيش بس استنى, مينفعش تمشي وانت مش فاهم كده.
شادي: ماهو انا متأكد ان انتي معندكيش حاجة تفهميهيالي اصلا, عشان كده انا
هوفر عليا وعليكي الكلام.
وافلت يدها , وهو يضع النقود على المنضدة, وينصرف


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 4:59 pm


[size=21][size=21][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه السابعه
والثلاثون
[/b][/b][/size][/size][/size]

[/size]نقلت نسمة عينيها بين ندى وهالة , اللتا اطرقتا بوجهيهما
,كل منهما اسيرة افكارها.
ميسون: انتي يابنتي, ماتشوفي اخواتك.
نسمة: اعملهم ايه يعني؟, كل واحدة فيهم حالها ما يعلم بيه الا ربنا.
ميسون: بس هالة اختك صعبانة عليا اوي.
نسمة: على اساس انها مش سامعاكي.
بدا على هالة انها لم تسمعهما حقا, فقالت ميسون.
نسمة: ندى , موبايلك بيرن.
افاقت ندى للهاتف الذي يرن في يدها.
ندى: ايوة يا مصري,...لا مفيش,...مفيش جديد...
واخذت الهاتف وتركت الغرفة.
ميسون: هما خلاص سابو بعض؟.
نسمة: ومالك هتموتي وتعرفي ليه؟.
استندت ميسون برأسها لخلف وهي تقول بلهجة حالمة.
ميسون: اصل شكلها بتحبه اوي.
نسمة: وانتي من امتى حنينة كده؟.
ميسون: انا مش حنينة, بس نفسي اشوف هابي اند.
نسمة: يارب ....ارحمني يارب , عشان انا مش مستحملة مصيبة تانية, كفاية عليا
ندى اوي.
قالت ندى في هذا الوقت لعلي في الهاتف.
ندى: انا حاولت اكلمه على الموبايل كتير مقفول.
علي: طب ماتكلميه ع البيت, انتي مش بتقولي شفتيه طالع بيته, كلميه.
ندى: لا يا مصري اخاف, امه رخمة اوي.
علي: ايه يا بنتي, انتي مش عايزة توصليله وخلاص, رخمة بقى مش رخمة , المهم
تكلميه.
ندى: يعني انت شايف كده.
علي: شوفي انتي دماغك ايه؟, تستحملي امه خمس دقايق ولا تفضلي على نارك كده
على طول.
ندى: طيب امشي انت دلوقتي, هكلمه ع البيت, وابقى اكلمك بعدها.
علي: اوكاي, بس افتكري, انتي الي غلطانة صحيح, بس متضيعيش كرامتك, فاهمة؟.
ندى: فاهمة فاهمة.
علي: يلا ربنا معاكي بقى يا بنتي.
ندى: باي.
علي: سلام.
******************
ارتجفت ندى لدى سماع صوت ام شادي ترد عليها, وعلق الكلام بلسانها لحظة قبل
ان تقول بخفوت.
ندى: سلامو عليكو, لو سمحت ممكن اكلم شادي؟.
صمتت الام قبل ان تقول بلهجة عدائية.
الام: مين معايا؟.
توترت ندى, وابتلعت ريقها في خوف, قبل ان تقول.
ندى: انا ندى يا طنط.
قالت الام بسخرية.
الام: اااه, ندى , لا ياحبيتي شادي مش موجود.
ندى: بس...
فكرت ندى ان تقول لها انها رأته منذ قليل صاعدا بيته, ولكنها آثرت الصمت,
فأكملت الام بنفس اللهجة العدئية النافذة الصبر.
الام: انتي يا بنتي مش في صيدلة برضة, ذاكري بقى وسيبي الواد يذاكر حرام
عليكي, بقى عامل ذي العصاية من يوم ما عرفك, وفي النازل على طول, انتي يا
بنتي اذاي اهلك سايبينك كده, انتي معندكيش حد ينصحك يا حبيبتي, خدي بالك من
مذاكرتك يا ماما وبطلي تكلمي ابني مادام هو مش عايز يكلمك,مترميش نفسك
عليه ومترخصيش نفسك عشان مصلحتك ,وياريت متطلبيهوش تاني بقى.
واغلقت الخط في جه ندى, التي تسمرت امام الهاتف , والدهشة لم تفارق وجهها
الذي اصبح احمر اللون من الخجل.
********************
علي: ايوة يا ندى, مالك؟, صوتك عامل كده ليه؟, رد عليكي؟.
قالت ندى بصوت مختنق.
ندى: لا مردش.
علي: امال مالك؟.
ندى: امه,....مسحت بيا البلاط يا علي.
علي: ياخبر؟, ازاي؟.
بدأت تتخطى مرحلة الاختناق شيئا فشيئا, وتحررت دموعها وهي تقول.
ندى: هزأتني , وقالتلي مترميش نفسك عليه تاني.
علي:..........
ندى: انا مخنوقة اوي يا مصري, ياريتني مكلمتها.
علي: انا اسف يا ندى اني خليتك تكلميها.
بكت ندى.
ندى: انا مش عارفة اعمل ايه؟, انا مش طايقة نفسي.
علي: لو مكنتش مشغول مع بابا النهاردة, والله كنت جيتلك يا ندى, ...خلاص
متعيطيش,...انتي عارفة انها اصلا خنيقة , زعلانة ليه؟.
ندى: انا رامية نفسي عليه؟, انا مرخصة نفسي؟, ليه؟, انا عملت ايه يعني؟,
انا عمري ماهكلمه تاني , ومش هتصل بيه , لا على البيت ولا على اي زفت تاني.
علي: هو دا عين العقل, خلاص يا ندى الي يبيعك بيعيه, انا مش عارف اصلا انتي
لسه ليه متمسكة بشادي دا يعد كل الي بيعمله فيكي.
ندى: لا خلاص انتهى, بعد الي حصل دا انتهى, انا مش عايزة اشوفه ولا اسمع
صوته, وياريت لو نعزل من هنا كمان.
علي: خلاص يا نودي , متزعليش نفسك دلوقتي وقومي كده فوقي, مفيش حد يستاهل
منك انك تضايقي نفسك, دا كفاية امه عليه, الله يكون في
عونه,....ههههه,...يلا بقى ياندى اضحكي بقى,..اضحكي,...طب والله ماقافل الا
لما تضحكي.
ندى: ماليش نفس يا مصري.
علي: انا حلفت, طب عشان اجيبلك ايس كريم من الي بتحبيه.
ضحكت ندى دون مزاج.
ندى: ههه, خلاص بقى يا شادي عشان خاطري.
علي: انا مش شادي يا نودي, وانسي بقى, الي يضايقك في جزمتك.
ندى: ايوة , عندك حق, في جزمتي.
علي: خلاص بقى يا حبيبي, روق بقى, وانا هبقى اكلمك لما ارجع برضه, قشطة يا
نودي.
ندى: مم.
علي: يلا , خدي بالك من نفسك, سلام.
ندى: سلام.
******************
سلمى: شادي,...امبارح ندى كلمتني.
نظر اليها شادي بوجه خال من المشاعر, بينما شعرت هي بالدم يفور في رأسها.
سلمى: كانت زعلانة اوي.
قال بسخرية.
شادي: ايه كانت عايزاكي تصالحينا على بعض؟, لا ومنقية, ملقتش الا انتي
تكلمك.
احمر وجه سلمى بشدة حين اهانها, وقامت من مقعدها تنصرف, فقام شادي لاحقا
بها.
شادي: سلمى, سلمى استني ,...انا اسف, سلمي.
وقفت سلمى تقول في انفعال غاضب.
سلمى: انت متضايق وتعبان وكل حاجة ماشي, بس مزاجك الزبالة دا تخليه على
نفسك, انا مش ملزمة استحمل الي بيحصل لك, كل واحد فيه الي مكفيه يا شادي.
شادي: انا عارف يا لومي, واسف بجد, مكانش قصدي, انا بس كنت متوتر جامد, ومن
الصبح تعبان, عشان خاطري عديلي, لو كان ليا عند خاطر, وتعالي اعدي تاني.
قاومت سلمى الذهاب معه بشدة , وقالت بسرعة.
سلمى: لا يا شادي, مينفعش, انت فعلا متوتر وكده القعدة هتقلب بغم, انا هقلك
البنت قالتلي ايه وخلاص, قالتلي انها كلمتك على البيت ومامتك قالتلها
مترميش نفسها عليك, وهي هتعمل كده فعلا, عشان الكرامة ليها حدود, وهي اسفة
انها غلطت فيك واسفة كمان انها ضيعتلك وقتك, وبس.
بدا على وجه شادي الالم.
شادي: معرفتيش كلمت ماما امتى؟.
سلمى: معرفش, ومش عايزة اعرف, ومن هنا ورايح مشاكلكو دي تحلوها بعيد عني,
معادش ينفع اكون فيها خلاص, ولا اتدخلكو فيها.
شادي: ماهو خلاص, معادش فيه مشاكل, عشان معادش فيه حاجة بينا خلاص, انا مش
عايز اكلم ندى تاني, بعد ماكدبت عليا, وهي كمان, شكلها اخدت قرار برضة.
قالت سلمى بضيق.
سلمى: برضة انا ماليش دعوة,انتو حرين, ترجعو لبعض ,تولعو في بعض انا
معادليش دخل تاني خااااالص.
******************
نظرت نسمة الى ميسون في شك وهي تتحدث في الهاتف وتبتسم, وانتظرتها بصبر حتى
انتهت, والتفتت وهي تبتسم ففوجئت بنسمة امام وجهها.
ميسون: ...نسمة ...خضتيني.
نسمة: ليه ؟, عفريت؟.
ميسون: لا طبعا يا حبيبتي .
نسمة: كنتي بترغي مع مين ؟.
ميسون: انا؟,...دي رانيا بنت خالي.
نسمة: اه الي في قطر؟, بتتصل دولي بقى؟, كل دا؟.
ميسون: لا مش دولي, دي هي هنا من اسبوعين.
نسمة: غريبة, هتبقى هنا في نص الدراسة كده.
ميسون: معرفش بقى انا اشعرفني بظروف الناس.
نسمة: ماشي يا ميسو , انا مصدقاكي.
ميسون: انتي ناوية تحضري المحاضرة الجاية ولا ايه؟, اصل انا مش عايزة.
نسمة: نعم ياختي؟, امال احنا جايين ليه؟,دا معندناش غيرها.
ميسون: طيب بجد, انا مش قادرة اطلع, احضري انتي, واكتبيلي الي اتقال, وانا
هستناكي لما تنزلي.
نسمة: هتعدي لوحدك.
ميسون: مش مهم انا مصدعة بجد, لما تنزلي رني عليا.
نظرت اليها نسمة, وقالت.
نسمة: انتي حرة, لما ارن عليكي الاقيكي قدام المدرج , ماشي.
ميسون: ماشي, بتبصيلي كده ليه؟, بس بقى.
نسمة: يا خوفي منك يا برعي.
وبعد فترة قليلة من انصراف نسمة, جاء مصطفى ليجلس بجانب ميسون.
**********************
اية: طب دا احمد فوزي دا هيموت عليكي , شفتيه وهو بيسبل .
ندى: يع , دا شكله وحش خالص, انا مكنتش طايقة اعد خالص, انتو منكو لله ,
ذنبتوني.
قالت مروة , وهي تفرغ حقائبها.
مروة: انا جبتلكو رنجة على فكرة, مين الي كان طالبها ندى باين.
الاء: دا ايام ما كان ليها نفس تاكل, دلوقتي ندى ماشية على المية بس.
مروة: ليه خير؟, ايه الي حصل تاني وانا معرفش, شادي عايز يرجع ولا ايه؟.
الاء: لا , وهي دي اخبار تسد النفس برضه؟, اصلها قررت تذاكر ومتاكلش, عشان
تموت يمكن تصعب عليه.
ندى: بطلي تريأة يا ست بتاعة انتي, دمك مش خفيف على فكرة.
الاء: يا بنتي دا عيل جزمة, سيبك منه , بقى يسيب امه تهزأك, مش عارف يرد
عليكي هو, مش راجل دا ولا ايه؟.
قامت ندى من الصالة تقول بغضب.
ندى: انا كنت عارفة اني مش هخلص منكو.
ودخلت غرفتها, فتبعتها الاء.
الاء: انتي زعلتي يا بنتي ولا ايه؟, احنا بنهذر, انتي بتعيطي كمان.
ندى: عشان انا تعبانة, والموضوع جد مش هذار, وانتو كده بتزودو عليا .
الاء: احنا مكانش قصدنا يا ندى وانتي عارفة, وبعدين زي ما المصري قالك, الي
باعك بيعيه, يعني هو حارق دمه مثلا زيك كده دلوقتي؟, لا طبعا, تلاقيه ولا
على باله اصلا.
ندى: ماهو دا الي تاعبني, انا مبفكرش يا الاء الا في الموضوع دا, كل دقيقة
وكل ثانية في اليوم بتموتني يا الاء, والي بيتعبني اكتر فكرة انه مش بيفكر
فيا, وانه عايش حياته, للدرجة دي انا هنت عليه.
الاء: يا بنتي دا واحد اناني, وطول ما كنتي معاه كنتي تعبانة, انتي مشفتيش
نفسك كنتي عاملة ازاي؟, كنتي على طول حاسة ان فيه عسكري على دماغك, للا
كنتي بتخرجي ولا بتاخدي راحتك,ولا حتى بتتأخري في الكلية,وما بتلبسيش على
مزاجك, شوفي دلوقتي انتي ازاي ماشية براحتك, وبتروحي وبتيجي ومحدش عاملك
فيها بوليس.
ندى: ايوة عندك حق.
الاء: يلا بقى , قولي انا مش عايزاه, انا الي مش عايزاه مش هو الي مش
عايزني, مكانتش الحياة معاه جنة يعني.
ندى: بس انا لسه بحبه يا الاء, انا بحبه اوي.
الاء: وقت وهيعدي وهتنسي, اسأليني انا, طارق عمل فيا اكتر من الي عمله فيكي
شادي, وشفتي نسيته ازاي, بمجرد ما هتعرفي واحد تاني, وتحبيه هتنسي شادي.
ندى: واحد تاني ايه يا بنتي, انا مش ممكن اعرف حد تاني, او احب حد غير
شادي.
الاء: طيب يا ستي , بس المهم تسيبك منه.
ندى: اصلك مش فاهمة, شادي دا هو الي مربيني, انا عرفت كل حاجة منه ومعاه,
دا اقرب من اخواتي البنات ليا, كل حاجة حصلتلي كان هو فيها معايا.
الاء: ماهو طارق كان نفس الوضع, بس هو اخد على اني بسمع الكلام, واني على
طول تحت عينه, وهو بيعمل الي هو عايزه, وجه كله فوق دماغي , وكنت انا هنا,
وكان هو بيعرف عليا واحدة واتنين وتلاتة, اما خالد بقى , هو الي بيحبني,
انا الي اقوى في العلاقة, عارفة انه بيموت في التراب الي بمشي عليه,
بيتمنالي الرضا ارضى, عشان كده يقولولك خدي الي يحبك ومتاخديش الي تحبيه.
ندى: انا عايزة شادي, انتي عارفة انا في الاول افتكرت اننا هناخد شوية وقت
بعيد عن بعض زي كل مرة, ونرجع تاني, بس المرة دي هو بعد اوي, وقسى عليا
جامد, وطولنا اوي, انا بدأت اتعب متأخر, لما خلاص معادش عندي امل انه
يرجعلي, انا,..انا مش متخيلة حياتي من غيره اصلا, دا هو كل حاجة في الدنيا
بالنسبة لي, دنا كل ذكرياتي معاه, وكل لحظة حلوة قضيتها كان هو فيها.
وعادت للبكاء.
الاء: انسي بقى كل لحظة حلوة معاه, ودوريلك على لحظة تانية مع حد تاني, مع
نفسك, اشتري نفسك يا بنتي , هو الي خسرك مش انتي.
زفرت ندى, وهي تحاول ابتلاع دموعها, وشعرت بقوة كلامها يدفعها للهدوء.
ندى: انتي عندك حق.
الاء: طبعا عندي حق, دنا خبرة يا امي.
ندى: على قد ما انا لسه بحبه اوي, انا نفسي انساه زي ما بتقولي.
الاء: اقولك, اشغلي نفسك عنه اوي, كلمي اخواتك على النت, ذاكري, اخرجي ,
اعملي كل حاجة هو كان حارمك منها, ولما تحسي بالفرق هتبدأي تاخدي على
البعد.
ندى: بس مافيش حاجة ليها طعم من غيره يا الاء.
الاء: انسيه بقى الله يحرقه, اهو انا بتنرفز كل ما بسمع سيرته بيفكرني
بطارق.
ندى: انساه....تفتكري هقدر؟؟
[/b]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 5:00 pm


[size=21][size=21][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه
الثامنه والثلاثون

[/b][/b][/size][/size][/size]
[/size][/b]نسمة: ابعدي عني يا
ميسون , انا مش طايقة اشوف وشك.
قالت نسمة ذلك وهي تبتعد عن ميسون التي ركضت خلفها ,تقول برجاء.
ميسون: يا نسمة مكانش ينفع اقلك, كنتي هتبهدليني.
نسمة: تقومي تصاحبيه من ورايا.
ميسون: بلاش الكلام دا بس عشان وحش.
وقفت نسمة في غضب تقول.
نسمة: امال انتي فاكرة ايه الي ما بينكو دا مثلا؟.
ترددت ميسون قبل ان تقول بحذر.
ميسون: صداقة بريئة.
نسمة: انتي عبيطة ولا بتستعبطي ولا ناسية ولا شكلك كده, بريئة ايه يا
ميسون, عايز منك ايه مصطفى.
ميسون: والله ما بنعمل حاجة غير ان احنا بنتكلم في التليفون, وبيكلمني في
الكلية كلام عادي جدا يا نسمة مفيهوش حاجة.
نسمة: اصلك لو كنتي غبية كنت عذرتك,لكن انا متأكدة انك عاقلة وعارفة,
وشايفة معايا كل الحاجات دي بيبقى نهايتها ايه؟, ولا انتي نسيتي؟.
بدأت الدموع تأخذ طريقها لعيني ميسون.
ميسون: بس انتي فعلا بتخوفيني , انا لما بتزعقيلي بتخليني مبقاش عايزة اقلك
حاجة تاني, انا مش عارفة انا خبيت عليكي ازاي بس والله كنت خايفة اقلك
اني....اني بدأت اتعلقت بيه يا نسمة.
زفرت نسمة بغضب , ثم هدأ صوتها قليلا وهي تقول.
نسمة: شفتي , اهو انا كنت عارفة ان دا هيحصل, وهو هيلعب بيكي.
ميسون: لا والله ابدا , دا هو مش في باله اصلا, دا هو عمره ما كلمني في
حاجة.
نسمة: يا ميسون انتي المفروض كنتي تصديه من الاول, عايز او مش عايز منك
حاجة, وارد جدا انك تتعلقي بيه, احنا برضه بنات, ليه بقى نعمل كده, ليه
نخلي العلاقة اكتر من مجرد زمايل في الكلية, وتوصل للحوارات في التليفونات
والكلية, احنا معندناش حاجة اغلى من قلبنا ليه نفرط فيه كده يا ميسون, يا
حبيبتي انا لما بزعقلك مش معناه اني بخوفك, انا خايفة عليكي عشان انا شفت
اخواتي حصلهم ايه بسبب الشباب, وانتي كمان شفتي معايا ,متمناش اني في يوم
من الايام اشوفك كده ابدا, وبعدين انتي طيبة اوي وبتثقي في الناس بسرعة,
الدنيا مش كده, لازم تكوني واعية وعارفة مين الي بيضحك عليكي من الي بيحبك
بجد, الي شاريكي بجد يا حبيبتي مش هيجيلك ابدا من الشباك.
ميسون: انا مقلتش انه بيحبني, دا مش حاسس بيا خالص.
نسمة: حتى لو كان مش في باله زي ما بتقولي ليه توقعي نفسك في حاجة زي كده
اصلا, يعني عاجبك حالتك دي دلوقتي؟.
بكت ميسون بشدة, فعادت لنسمة طبيعتها المتنمرة.
نسمة: متعيطيش عشان متحرقيش دمي, انتي كنتي بعقلك ايه الي جرالك؟.
ميسون: معرفش.
نسمة: بصي يا ميسون, انتي زي ما اتعلقتي بيه لازم تنسيه.
ميسون: ازاي؟.
نسمة: معرفش ازاي, شوفي طريقة, لان لازم تاخدي موقف, وانتي الي تاخديه من
جواكي, ولازم تقدري تبعدي , فكري كده في اخرتها هتبقى ايه وانتي هتقدري.
قالت ميسون في استسلام من بين دموعها.
ميسون: حاضر.
نسمة: حاضر؟؟؟,الله يخرب عقلك, دانتي طلعتي امعة اكتر من ندى اختي.
******************
سارت ندى بجانب المصري يتحدثان, فشردت هي في صفحة النيل لدقائق, فقال علي.
علي: اييييه يا بنتي؟, رحتي فين؟.
افاقت ندى من شرودها.
ندى: مرحتش.
علي: امال وشك ضلم ليه؟.
ندى: مفيش يا مصري.
علي: اوعي تكوني بتفكري في شادي يا ندى, دا موضوع عدي عليه كتير, فوقي بقى.
ندى: وهو الوقت بينسي حاجة برضة يا مصري؟.
علي: اه بينسي, واسأليني انا, انا قعدت بعد غادة شهر, هو شهر واحد, وبعد
كده قلت في جزمتي, ومجبتش سيرتها تاني, وعلى يدك الكلام دا ولا لأ؟.
ندى: البنت غير الولد يا مصري, البنت صعب عليها تنسى بسهولة.
علي: انتي هيصعب عليكي حاجة برضة؟, دانت راجل يا باشا.
ندى: ههههه, ايوة راجل وسيد الرجالة كمان.
نظر اليها علي مليا قبل ان يقول.
علي: مفكرتيش تحبي تاني؟.
قالت ندى بمزاح.
ندى: احب تاني؟, هو انت ناوي تخلا بيا ولا ايه؟, دانا خدت المعاد من بابا
خلاص ومستنيينك في البيت.
علي: ايه التدبيس الي عيني عينك دا ,هههههه,لا بجد ياندى, مفكرتيش انك ممكن
تفتحي قلبك لحد تاني؟.
ندى: لا خلاص, لا شادي بقى ولا غيره, انا مش عايزة اعرف حد خالص تاني, انا
عايزة اخد فترة نقاهة طويلة.
قال بلهجة غريبة.
علي: طب ماتجربي.
ندى: اجرب ايه يا بني انت اهبل.
علي: جربي تحبي حد تاني.
ندى: هي كوسة ؟, وبعدين مين بقى الحد دا؟.
علي: .....انا؟.
ندى: يا حلاوتك.
علي: انا مبهذرش يا ندى, انا بتكلم جد.
توقفت ندى عن السير امام ملامح وجهه الجادة.
ندى: جد مين يا بني انت اتهبلت؟.
علي: اهو محدش في الدنيا يعرفك ولا فاهمك ادي, وانا فاضي وانتي فاضية وفيه
بينا كميستري...
صرخت به تقاطعه.
ندى: اخرس يا مصري انت اتجننت.
علي: لا متجننتش يا ندى, انكري ان احنا في بينا لينك.
ندى: لينك ايه يابني, احنا اصحاب.
علي: انا مقلتش غير كده, بس برضة دا ميمنعش اننا ممكن يكون في بينا حاجة
تانية في يوم من الايام.
ندى: لااااااااا , انت شارب ايه النهاردة؟.
علي: انتي خايفة كده ليه؟.
ندى: عشان انت بتقول كلام غريب.
هتف بها علي.
علي: انا كلامي مش غريب, ولو انا كداب , بصيلي في عنيا وقوليلي ان احنا
مفيش بينا حاجة.
فاض بندى فقالت بغضب.
ندى: علي, انا مروحة, وانت كمل هبل بقى مع نفسك.
******************
قفزت اية عن سريرها وهي تقول.
اية: بتهذري.
قالت ندى وهي تغلق باب غرفتهما بإحكام.
ندى: شششششششششش, بس يا بنتي وطي صوتك.
خفضت اية صوتها وهي تقول.
اية: وقالك كدة عيني عينك احنا بينا كيمستري؟.
ندى: بس يا اية انا مش طايقاه بجد, حرق دمي.
اية: المصري؟؟.
ندى: انتي مالك كدة مستغربة اوي يعني؟.
اية: اصل مش طبعه.
ندى: انتي هتقوليلي؟, منا عارفة.
اية: ليكون بيحبك يا بنتي.
ندى: يحب ايه يا هبلة انتي, دا كان هو بس مهيس فلبخ بأي كلام.
اية: وهو المصري بتاع اي كلام برضة؟.
ندى: بقلك ايه ؟, انا دماغي بتزن اصلا, ومش طالبة معايا خالص حكاية المصري
دي.
اية: وليه لا يا نودي دا عسول اوي, دنا لو مكنتش مرتبطة مكنتش سبته.
ندى: ايه يا اية؟ , انتي نسيتي انتي بتتكلمي عن مين, دا المصري, اخونا ,
انا عمري ما شفته حاجة تانية.
اية: كدابة.
ندى: قصدك ايه؟.
اية: فاكرة, يوم ما كنا خارجين بعد الامتحانات , يوم ما اداكي الجاكت
بتاعه, ورجعتي تشعري فيه, وتقولي انا خايفة على نفسي لو قعدت هنا اكتر من
كده ممكن احبه على شادي.
ندى: اهو كان كلام ساعتها وخلاص.
اية: لا مش كلام, وانتي عارفة, انتي خايفة من نفسك مش اكتر, وباين عليكو
اوي , دانتو لايقين على بعض اكتر ما كنتي انتي وشادي.
ندى: اية اية, حطي لسانك جوة بقك واسكتي.
اية: عشان بقول الحقيقة.
ندى: لا حقيقة ولا بتاع, انا لسه بحب شادي وكل الناس عارفة.
اية: .....ممم , بس يا ترى انتي عارفة.
ندى: افهموني بقى ,انا مينفعش افكر في حد اصلا لا المصري ولا غيره, انا مش
عايزة اشوف ولاد تاني, انا تعبت يا اية, لا الي بحبه عايزني, ولا صاحبي
عايز يبقى صاحبي, ولا حاجة راضية تمشي معايا مظبوطة ابدا انا ليه بيحصلي
كده ياربي؟, انا عملت ايه غلط عشان يحصلي دا كله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 5:01 pm


[b][b][b][b][b][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه التاسعه
والثلاثون
[/b][/b][/size][/size][/size]
[/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]


جلس شادي في الدرس شاردا يسترق النظر بين الحين
والاخر لوجه سلمى الجالسه بعيدا عنه, وقد توردت وجنتاها وهي شاعرة بنظراته
تستقر عليها بين الفينة والفينة, وحاولت ابقاء تركيزها كاملا قدر الامكان
مع مايشرحه المعيد, الا ان رغما عنها لم تستطع فهم كلمه واحدة مما قال حتى
انتهاء الدرس, قال لها شادي وهما خارجان.

شادي: انتي مروحة على طول كده, ماتيجي نسلم على
بسنت, تلاقيها واحشاكي.

سلمى: انا لسه شايفاها امبارح.
شادي: طب تعالي نشرب حاجة في اي حتة, احنا بقالنا
كتير ما خرجناش سوا.

حاولت التملص من دعوته.
سلمى: معلش يا شادي, بلاش.
نظر اليها برجاء وقال.
شادي: عشان خاطري يا لومي.
صمتت سلمى وهي تحاول مقاومته, الا انها لم تستطع,
فقالت.

سلمى: ماشي يا شادي.
بمجرد ان جلسا في الكافيتيريا, بادرها شادي قائلا.
شادي: لو متضايقة بلاش يا لومي.
قالت بلهجة هادئة.
سلمى: لا عادي, ليه بتقول كده.
شادي: اصل شكلك مش مبسوط.
سلمى: لا عادي يا شادي.
قال باستياء.
شادي: انتي ليه بتقوليلي شادي, ليه مبقتيش تقوليلي
دودو زي زمان؟.

سلمى: عادي.
شادي: لا لو سمحتي كلميني زي ماكنتي متعودة تكلميني,
احنا ايه الي اتغير بينا يا لومي؟.

نظرت اليه بحزن.
سلمى: انت عايز الحقيقة ولا ....
شادي: الحقيقة.
نظرت اليه بحزن.
سلمى: احنا بنقاوح عشان نرجع اصحاب, ومش عارفين.
شادي: انا عايز نرجع زي زمان.
سلمى: معادش ينفع.
شادي: انا عايز نرجع اقرب من زمان يا سلمى.
سلمى: اديك قلتلي سلمى اهه ومتضايقتش.
شادي: متهربيش من كلامي, انا عايز اقرب منك اكتر.
توترت سلمى.
سلمى: شادي بقلك ايه؟, احنا قلنا هنشرب حاجة ع
الخفيف ونروح.

شادي: انتي بتهربي من مشاعرك ليه؟.
سلمى: وانت عايز من مشاعري ايه؟.
شادي: انا بقى في قلبي حاجة ليكي.
سلمى: انت مفيش حاجة في قلبك الا لندى وبس.
شادي: يا سلمى انا سايب ندى بقالي شهور ولا نسيتي.
سلمى: شهرين وعشر ايام.
شادي: طيب, مانتي شاطرة في العد اهه.
سلمى: انت لسه مش عارف انت عايز ايه؟.
نظر اليها بطريقة آسرة ثم قال.
شادي: تفتكري؟.
ارتعشت لدى نظرته, وقررت ان تهرب من الحديث.
سلمى: على العموم يا شادي احنا كلنا حواليك, ومش
هتحس انك لوحدك ابدا, احنا كلنا اخواتك واصحابك.

امعن النظر فيها ثانية وهو يقول.
شادي: بجد؟, اخواتي واصحابي؟.
تحاشت النظر لعينيه وهي تقول.
سلمى: طبعا.
شادي: يعني هو دا اخر كلام عندك؟.
نظرت اليه بتحد وهي تقول.
سلمى: دا اول واخر كلام ياشادي, انا عمري قلتلك كلام
تاني اصلا؟.

شادي: بصراحة عمرك.
سلمى: طيب ايه الي هيخليني اغير كلامي دلوقتي؟.
رد باقتضاب.
شادي: عندك حق.
سلمى: خلاص يا شادي قوم بينا نروح يلا, عشان انا
زهقت.

شادي: زهقتي مني؟.
سلمى: لا زهقت من القعدة.
شادي: طب نتمشى شوية.
سلمى: ............
شادي: زي زمان يا سلمى, ...عشان خاطري, احنا بقالنا
كتير متمشيناش.

سلمى:......حاضر.
*******************
دخلت هايدي غرفة هالة , فقامت من نومها , تفرك
عينيها.

هالة: ايه يا بنتي؟, خير؟, هي الساعة كام؟.
قالت هايدي وهي تفك حجابها بسرعة وتعيد ارتدائه.
هايدي: اتناشر , قومي يا نسمة بسرعة هاتيلي تليفون
البيت.

قالت نسمة الراقدة في سرير ندى.
نسمة: انتي يا بنتي كنتي فين لغاية دلوقتي وراجعة
كده زي المسروعة؟.

هالة: هاتي بس التليفون.
قامت نسمة تحضر الهاتف, بينما قالت هالة.
هالة: انتي كنتي نازلة بشعرك ولا ايه؟, انتي عاملة
شعرك ليه؟.

دخلت نسمة بالهاتف,فاختطفته هالة.
هالة: الو...ايوة يا ماما...ماهو فصل...مكنتش عارفة
اتكلم يا ماما طنط كانت بتتكلم في التليفون معرفتش اكلمك.

نظرت نسمة الى هالة في قلق لكذب هايدي.
هايدي: خلاص ابعتيلي بابا يجي ياخدني..طيب...يلا
باي.

نظرت اليها هالة وقد فهمت الامر.
هالة: كنتي فين يا هايدي؟, ومع مين؟.
قالت هايدي باستياء للهجة هالة المعادية.
هايدي: انا اصلا مكنتش عايزة اعرفك حاجة عشان
هتعمليلي شغلانة.

قالت هالة بصرامة.
هالة: انتي رجعتي للسلاموني تاني يا هايدي؟, هو مش
اتجوز؟.

هايدي: احنا اصحاب بس مش اكتر.
هالة: ورحتو فين يا اصحاب؟.
هايدي: كان مسافر وقالي تعالي معايا, نسافر ونرجع صد
رد, بس.

هالة: يخرب بيتك يا هايدي, انتي مبتحرميش؟, سافرتي
معاه؟, دا متجوز يا بني ادمه انتي, ولو مش متجوز , انتي متعلمتيش من الي
حصلي, افرضي كان حصلتلكو حادثة, كان هيبقى شكلك ايه؟.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 5:02 pm

[b][b][b][b][b][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]باقى الحلقه التاسعه
والثلاثون
[/b][/b][/size][/size][/size]
[/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

هايدي: انا
مبفكرش كده يا هالة.

هالة: انتي مبتفكريش اصلا, السلاموني يا هايدي, برضة
, انتي ايه؟, مش هتيجي الا لما تتجوزيه عرفي؟.

هايدي: هالة , انا بحبه يا هالة , انتي ليه مش
فاهمة.

هالة: بس هو مبيحبكيش بدليل انه اتجوز.
هايدي: هو بيحبني, بس مش بايده.
هالة: خلاص اتفلقي, بس انسي ان انا هغطي عليكي تاني,
متبقيش تتحججي بيا لمامتك بعد كده.

هايدي: مانا ياما غطيت عليكي , نسيتي؟,ولا انتي لما
احتاجك ملاقيكيش.

قالت هالة باستنكار.
هالة: انا عمري ماطلعت مع عمرو على طريق يا هايدي
,وانتي عارفة كويس دا.

هايدي: طب وحكاية السجاير.
نظرت اليها هالة بغضب شديد.
هالة: دي كانت مرة واحدة كنت بجرب وانتي الي ماصدقتي
واخدتيها تسلية ولا نسيتي, ايه ياهايدي انتي واخداها واحدة بواحدة, لا يا
ماما انا مش زيك, وانتي عارفة كويس, وبعدين انا اتغيرت جامد, ودلوقتي كمان
انا مقدرش استحمل منك الي كنت بستحمله زمان, واداري على غلطاتك الي على طول
دي, ايه ياهايدي, هو فيه واحدة عاقلة تمشي مع راجل متجوز.

هايدي: يييييوة ماتفوقي بقى من الدور الي انتي
عايشاه دا, انتي ايه صدقتي نفسك؟.

هالة: معلش يا هايدي, انا بقلك تاني انا مش هقدر
افضل صاحبتك وانتي مبتقليش النصيحة ومصرة على غبائك دا .

نظرت اليها هايدي غير مصدقة ماتقول.
هايدي: يعني هي بقت كده؟.
هالة: ايوة, لحد ما تفوقي للمصيبة الي بتعمليها دي.
*****************
"ندى..ندى.........ندى"
توقفت ندى على مضض اثر صوت علي الذي ناداها وهو يركض
نحوها .

علي: ايه يا ندى مش سامعاني؟.
ندى: لا سمعاك , منا وقفت اهه.
علي:ايه النظام؟, الجدول نزل ولا لسه؟.
ندى: جدول ايه يا بني, طلعت اشتغالة, جدول ايه الي
ينزل قبل الامتحانات بشهرين دا.

علي: انتي ايه حكايتك, مش عايزة تعدي معايا خالص
ليه؟, كل ما اعد في مكان تختفي.

ندى: عشان انا مش طايقاك يامصري.
علي: ماخلاص قلتلك سوري والي حصل كان اي كلام وانسي,
مالك بقى.

ندى: عشان انت مستفز, عايز تعمل الي تعمله وبعدين
تقول سوري وهوبا اقوم انا انسى كل حاجة.

علي: بصي يا ندى, انا قلتلك الي فيها وانتي فكري, مش
عايزة انتي حرة, انا مش هغصب عليكي, وهنفضل برضه اصحاب.

ندى: ماهو احنا اصحاب مينفعش نبقى غير كده.
علي: انتي لسه بتفكري في الجزمة الي اسمه شادي؟.
ندى: لو سمحت يا مصري, انت متعرفوش عشان تشتمه.
علي: انتي حرة, انتي الي خسرانة يا ندى, انا برضة
لسه اعز اصحابك, متفتكريش انك هتعرفي تخلعي مني.

ندى: انت بني ادم خنكة.
علي: بس برضة متقدريش تستغني عني.
ندى: ياربي عليك.
علي: يلا يا نودي اضحكي بقى, ومتعمليش فيلم هندي,
تعالي العيال كلهم هيتغدو في تويتي تعالي نروح.

ندى: ماشي , مع اني بجد مبقتش طايقالك.
****************
انتظرت نسمة الى ان لمحت مصطفى سائرا امامها ,
فتبعته الى ان توقف ونادت عليه, فقال مرحبا.

مصطفى: ازيك يا نسمة اخبارك ايه؟.
قالت نسمة دون مواربة.
نسمة: انا كنت عايزة اكلمك في موضوع.
مصطفى: طبعا اتكلمي , انا تحت امرك.
نسمة: .... كنت عايزة اكلمك عن ميسون.
مصطفى: مالها ميسون؟.
نسمة: مصطفى البنت دي كويسة اوي, وانا مش عايزة انها
تعمل حاجة مش من طبعها وتقولي دا عادي , واحنا مالناش اصحاب صبيان زي مانت
عارف, ف..., فلما الاقي ان انتو اصحاب "عادي" احب احذرك ساعتها ان دا مش
عادي , وانت لو تهمك ميسون زي اختك , ترضى اختك يكون ليها صاحب في الكلية؟.

مصطفى: احنا زمايل يا نسمة , وبعدين طبيعي ان البنت
يكون ليها صحاب ولاد في الجامعة.

نسمة: معلش خدني على اد عقلي بس, ميسون بتعزك اوي,
وانت لو فعلا بتعزها , خليها زمايل وبس , متخليهاش اكتر من كده.

قال مصطفى بهدوء.
مصطفى: وانا مش عايز اصلا اكتر من كده.
قالت وهي تنهي الحديث.
نسمة: جميل يبقى متفقين.
مصطفى: مسألتنيش ليه يعني؟.
توقفت بعد ان كادت تهم بالانصراف.
نسمة: ليه ايه؟.
مصطفى: مش عايز من ميسون اكتر من كدة.
قالت في حيرة مندهشة.
نسمة: ليه؟.
مصطفى: انا مش معجب بميسون يا نسمة لو كان دا قصدك
,انا معجب بواحدة تانية خالص.

نسمة: طيب ماشي منا فهمت , خلاص يبقى برضة متفقين.
مصطفى: مسألتنيش الواحدة دي مين؟.
نسمة: وانا اسألك ليه؟, انا ماليش دخل في حاجة خاصة
بيك.

مصطفى: حتى لو كانت الواحدة دي انتي.
نسمة:.....................


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الأربعاء أغسطس 18, 2010 5:02 pm


[b][b][b][b][b][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه الاربعون

[/b][/b][/size][/size][/size]
[/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]
وضعت
سلمى هاتفها امامها وهي تتنهد بهدوء, فنظرت اليها ريهام متسائلة.
ريهام: مسدج من شادي برضة؟.
سلمى: ايوة.
ريهام: ايه الحكاية؟, دي تالت مسدج وانتي قاعدة, ايه؟.
سلمى: بيهذر عادي .
ريهام: ولما اتصل يسأل انتي فين كان بيهذر عادي برضة؟.
سلمى: ...........
ريهام: وكارت عيد ميلادك كان عادي برضة؟.
قالت سلمى بضيق.
سلمى: انا كلمته في موضوع الكارت دا ,قلتله ايه الي انت كاتبه دا؟, قالي
عادي, هو عيب اقولك انك اعز الناس في حياتي؟, هو مش انتي اعز الناس برضة.
ريهام: لاااا , انا شادي معادش مريحني.
سلمى: معرفش ماله يا ريكا, محاوطني من كل نحية.
ريهام: هو عايز منك ايه؟.
سلمى: والله هو نفسه شكله مش عارف, انا خايفة يكون عايز ينسى ندى بيا.
ريهام: وهتعملي ايه؟.
سلمى: انا عاملة مطنشة لغاية دلوقتي يمكن يتعدل, بس لو زاد فيها, انا
هكلمه, انا اعصابي مش مستحمله شادي ودلعه.
ريهام: ماهو طول عمره بيتدلع عليكي.
قالت بضيق.
سلمى: كفاية لحد كده اوي, انا مبقتش اركز يا ريكا خالص, انتي شايفاني,انا
مش مستعدة اكون استبن لاي حد.
*******************
اية: خليكي ضيعيه منك, اهو قاعد مع كارمن.
قالت ندى بضيق.
ندى: هو حر يا بنتي , وهي حرة ,هما الاتنين حرين, وبعدين كارمن مش في
دماغها اصلا.
اية: مين قال, دي اي بنت هنا تتمنى واحد زي المصري, ذوق وادب ,ومحترم وزي
السكر.
ندى: انتي بتدوريله على عروسة ولا ايه؟, ما تسكتي.
اية: ما العروسة حمارة ومش عارفة مصلحتها.
ندى: وبعدين معاكي بقى يا اية, قلتلك مينفعش ,انا والمصري مينفعش, وبعدين
هو قفل على الموضوع خلاص.
اية: امال قاعد يغيظ فيكي ليه ورايح جاي في ايد كارمن, يا بنتي دا باين
عليه جدا انه بيتجاهلك عشان تحسي بيه.
ندى: يا اية انا مش عايزة ارتبط بالمصري ريحوا نفسكو كلكو بقى.
اية: طيب انتي رافضاه ليه؟.
قال علي وهو يقترب منهما بمزاح.
علي: بتتوشوشو في ايه؟.
قالت اية وهي تلتفت اليه.
اية: بنجيب في سيرتك.
قال بمرح.
علي: ماتيجو نروح سينما النهاردة , انا وانتو وكارمن.
اية: لا انا رايحة لرامي كليته, خد ندى وكارمن.
قالت ندى في تكاسل.
ندى: لا ....مش عايزة.
علي: يا بنتي انا الي عازمكو المرة دي.
ندى: لا مش حكاية فلوس يا مصري ,ماليش مزاج.
علي: متبقيش خنيقة بقى يا ندى تعالي معانا.
ترددت ندى ثم قالت.
ندى: طيب, بس لو ملقتش افلام حلوة هروح.
علي: ماشي.
فهمست اية في اذنها بعد ان ابتعد علي ذاهبا ناحية كارمن.
اية: روحي معاهم , متسيبهمش لوحدهم خالص انتي فاهمة؟, متبقيش عبيطة وتضيعيه
منك.
***************
سار اسلام بسيارته محاولا تبين وجه هالة, ليتأكد انها هي, واوقف سيارته
ينظر اليها من بعيد, فقال صديقه الذي بجانبه.
وليد: ايوة هي, هي اتغيرت خالص بصراحة, انا مبقتش اعرفها في الشارع الا من
اخواتها.
اسلام: مممم.
وليد: انتو مبقيتوش تتكلمو؟.
اسلام: لا.
وليد: انتو مش كنتو متصاحبين فترة كده؟.
قال اسلام باقتضاب.
اسلام: لا متصاحبناش.
وليد: ياسلام؟, امال ايه الي حصل.
اسلام: ملحقناش احنا كنا بنتكلم بس.
وليد: طيب ماهي فاضية دلوقتي يا معلم , مالك بقى؟.
اسلام: مينفعش يا بني,... كانت بتحبه.
وليد: طب مانت عارف انها كانت بتحبه من زمان.
اسلام: كنت فاكر انها سابته, بس لما رجعتله تاني وعملت الحادثة, مش عارف,
حاسس اني مش قادر انسى, عمرها ما هتحبني زي ما كانت بتحبه.
وليد: يا بني دا مات, مات خلاص وهي اتغيرت وانت نفسك شايف بعينك, بتظلم
نفسك ليه وانت بتحبها, ماتجرب.
اسلام: حتى لو , خلاص هالة معادش ينفع ادخلها بسكة تانية غير الرسمي, وانا
دلوقتي مش مستعد اخطب, وحكاية هالة دي عايزة تفكير كبيير.
وليد: يا بني انت اذا كنت بتحبها وعايز تفكير كبير, امال لو مبتحبهاش كنت
عملت ايه.
اسلام: كنت استريحت يا وليد, كنت استريحت.
وعاد يراقب هالة وهي تسير من بعيد ,بينما قالت نسمة في هذا الوقت لهالة
وهما تسيران.
نسمة: انا اتسمرت ادامه اصلا دا واطي, بيقولي انا كنت بقرب من ميسون يمكن
تاخدي بالك مني, بيستهبل.
هالة: وانتي قلتيله ايه؟.
نسمة: قلتله فوق احنا زمايل يا مصطفى, سواء انت وميسون او انا وانت واكتر
من كده مش هتلاقيه عندنا.
هالة: اوووفف على النوع دا من الولاد, الي يدخل على شلة بنات كده ويبقى
عايز يكلمهم كلهم فاكر نفسه تامر حسني, لا ويبقى بينقي البنات المؤدبة عشان
ميكشفهوش.
نسمة: اه, وفاكرنا مختومين, يقولي انا مش عايز حاجة من ميسون, امال بتكلمها
ليه ليل مع نهار؟, بتسلي وقتك؟, بيكلم قناة كرتون.
هالة: بصراحة, هي ميسون كانها هربانة من سبيس تون اصلا.
نسمة: بس مش حرام عليه يستعبط بنت هبلة زيها.
هالة: وانتي يعني مش هبلة زيها؟.
نسمة: انا؟؟, مش زيها اوي كده,ان الحمد لله فيا مخ شوية,...اييه وقفتي
ليه؟, رجلك وجعتك؟.
هالة: لا, ...انا لمحت عربية اسلام منصور دلوقتي.
نسمة: فين دي؟.
هالة: مشي من هنا , الجولف البيضا, تفتكري شافني؟.
نسمة: انتي ايه حكايتك مع اسلام دا؟.
هالة: مفيش اي حكاية, انتي عارفة انه كان بيحبني زمان وانا مع عمرو, بس لما
سبنا بعض وحب يقرب مني, على طول عملت الحادثة وبعدنا تاني, وحسيت ان
الموضوع جرح كرامته اوي, بقى بيتنك عليا بطريقة تحرق الدم, خلاص يتحرق, انا
يعني كنت دايبة فيه.
نسمة: تفتكري لسه بيحبك.
هالة: لا, ولا شكله كان بيحبني اصلا, دا بقى مغرور كده , وبيتكلم من طرف
مناخيره.
ووقفتا تبحثان عن تاكسي فقالت نسمة.
نسمة: مش لو كنتي دلوقتي اتعلمتي السواقة كان زمانا راكبين عربيتنا بدل
العكننة الي احنا فيها دي دلوقتي والتاكسيات والقرف.
هالة: لاااا, اهو كله الا كده, انا بقيت اترعب من العربيات اصلا, بخاف اركب
قدام حتى مانتي عارفة.
نسمة: الله يرحمه بقى.
*******************
مد شادي يده يحاول لمس كف سلمى وهي تسير بجانبه, فابعدت هي يدها للمرة
الثالثة وهي تحاول ان يبدو عليها انها لم تنتبه لمحاولاته الثلاث السابقة,
وهي تقول بتوتر.
سلمى: احنا كل ما نروحله يأخرنا , انا ممكن اسيبلك اللوح تستلمهالي انت,
ممكن مقدرش اعد لغاية ما يطبعهم كلهم.
شادي: طبعا يا بنتي, انا اصلا مكنتش هسيبك تتأخري عن كده, كنت هقلك انا
بنفسي اني استلمهم.
شعرت سلمى بكلامه الرقيق يصيبها بالدوار, فتوقفت بعد ان كانت تسير بسرعة,
لتقول بعنف متوتر.
سلمى: لااا, كفاية كده اوي, كده كتير, نعم يا شادي؟ ,...عايز ايه؟, مالك؟,
ممكن ترحمني بقى.
قال شادي بشبه ابتسامة.
شادي: فيه ايه يا سلمى؟.
قالت بعصبية.
سلمى: انت الي فيه ايه؟, مالك؟, قاعد بتشتغلني ورد ومسدجات وكلام, مالك
بتلعب باعصابي ليه؟.
شادي: مانتي يا سلمى الي مش مدياني فرصة اقربلك .
سلمى: هتقربلي اكتر من كدة ايه؟, دانت كنت هتمسك ايدي كذا مرة يا شادي,
ماتنكرش.
شادي: انا مش هنكر, ان بحاول اقرب منك بكل طريقة, انتي مش مدياني فرصة.
سلمى: يا شادي الي انت بتعمله كله دا رد فعل لسيبانك لندى بس, انت مش حاسس
بحاجة نحيتي, انت بس بتيهيألك.
شادي: انتي ليه مش واثقة فيا بالشكل دا.
قالت بعصبية وهي تبكي.
سلمى: عشان انا مش هستحمل تكسرلي قلبي يا شادي, لما يجي يوم في الايام تحن
لندى وتكتشف انك منسيتهاش اصلا, وافضل طول عمري بقارن نفسي بيها.
صمت شادي امام بكائها, وانتظر حتى هدأت قليلا وهو يقول.
شادي: بس...انتي بتحبيني ...مش كدة.
سلمى: مينفعش يا شادي, انا مش هقبل اكون اختيارك الاأمن, ولا الخطة
الاحتياطي بتاعتك.
شادي: ...بس...انتي مش كدة.
سلمى: ماهو انا ..مش..هستحمل...اصدقك.
شادي: بس انا مش عايز اكدب عليكي.
زفرت سلمى بألم وهي تقول بحسم.
سلمى: شادي, الله يخليك انا قلبي مش مستحمل, لو ناوي تعد تلعب بيا كده
كتير, ابعد عني احسن,ابعد عني عشان خاطري, اعتبرني اني زي اختك.
شادي: بس انا مش اخوكي يا سلمى, انا مش اخوكي.
*******************
خرجت كارمن من السينما تتحدث في الهاتف يتبعها علي وندى.
كارمن: خلاص خلاص , اوكاي انا جاية حالا.
ثم التفتت الى ندى وعلي الواقفان خلفها.
كارمن: معلش يا جماعة انا هضطر امشي حالا, تعالو اوصلكو قبل ما اروح.
قال علي بسرعة قبل ان تجيب ندى.
علي: لا يا بنتي روحي انتي عشان متتأخريش, احنا مش سكتك, هنروح احنا مالكيش
دعوة.
شعرت ندى بالقلق , وارادت ان تذهب مع كارمن , لولا ان بدا على وجه كارمن
الارتياح حين قال علي ذلك, وقالت.
كارمن: بأمانة يا جماعة انا مستعجلة ,اسفة اوي, بس اديكو شفتو.
علي: لا ولا يهمك.
وانتظر الى ان ذهبت كارمن , والتفت الى ندى التي بدا على وجهها عدم
الارتياح.
علي: تعالي نروح ناكل.
ندى: لا يا مصري ماليش مزاج.
علي: انا عارف انك مفلسة اليومين دول, متخافيش انا الي عازمك.
ندى: لا بجد, مروة راجعة النهاردة من السفر وهيبقى معاها اكل, وهروح اكل
معاها.
علي: طيب نتمشى شوية يا ندى, انتي ليه بقيتي كده, يا بت انا مش هاكلك.
ندى: وانا هخاف منك ليه يعني.
قال بمكر.
علي: انت خايفة تحبيني.
قالت بلوم.
ندى: مصري ....وبعدين.
علي: اه والله, دي تصرفات واحدة مش عايزة تحب.
ندى: انت رجعت تتكلم كلام اهبل تاني؟.
علي: انتي مش عايزة حتى تنسي شادي.
ندى: يا علي انت عايز تقنعني انك بتحبني مثلا.
علي: وليه لا, دانا بقيت بشوفك اكتر ما بشوف اهلي.
ندى: ...........
شعرت بحيرة في قلبها.
علي: ندى, انتي ليه مش مصدقاني, محدش مناسب ليكي الا انا , انا الي هفهمك
وهعرفك من عنيكي, يا ندى داحنا بنعرف احنا عايزين نقول ايه من غير مانتكلم.
ندى: دا عشان احنا اصحاب.
علي: مش كل الاصحاب كده, وبعدين العلاقة لما تبدأ بصداقة بتبقى انجح.
ندى: ياعلي....
علي: دانا بقيت حاسس انك مسئولة مني, بخاف عليكي من الهوا كأنك من عيلتي.
ندى: بس انت كده مع الناس كلها.
علي: بس انتي مختلفة, انا حاسس بحاجة قوية اوي بيني وبينك, ندى,حاسس اني
لازم اخد بالي منك, يابنتي صدقيني احنا مكاننا مع بعض.
ندى: علي....
علي: انتي عايزة بس تاخدي وقت تعرفي ان مفيش ليكي الا انا.
هزت ندى رأسها وكأنها تطرد شيئا من رأسها وقالت.
ندى: يامصري انت زي اخويا.
علي: بس انا مش اخوكي ياندى, انا مش اخوكي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:24 pm

[b][b][b][b][b][size=21][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه الواحد والاربعون[/b][/b][/size][/size][/size][/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/size]

دخلت ندى مع صديقاتها الكافية, وهن يتحدثن,
ولم تأخذ بالا لشادي الجالس مع اصدقائه امامها الا بعد ان جلسن واستقرين في
منضدة بعيدة عن الشباب, ولكن تستطيع رؤيتهم.
تجمدت الابتسامة على وجة شادي حين لمح وجوة فتاتين يعرفهما جيدا, الاء واية
, صديقتا ندى, ولا ريب انها معهما , ولم يطل بحثه طويلا اذ لمحها تنظر
اليه كالمصعوقة, وقد تجمدت هي الاخرى.
اية: ايه يا بنتي وشك احمر ليه؟.
قالت ندى بصوت مرتجف.
اية: شادي...شادي هناك اهه.
ثم قالت بارتباك.
ندى: قومو قومو نمشي من هنا.
قالت الاء تنهرها.
الاء: نمشي مين ياهبلة انتي, انتي عايزة تسبيله المكان كمان, جته قطم
رقبته, اقعدي واجمدي عايز يمشي يغور هو.
ندى: انا مينفعش كده يا جماعة, يلا نقوم.
الاء: بت بقلك ايه متنرفزنيش, ايه يعني زفت قاعد ما يعد ولا يتفلق.
بينما قال سامح لشادي.
شادي: ندى واصحابها اهم, انا بشوفها هنا كتير هي واصحابها دول, وبيبقى
معاهم ولدين بيجو يعدو مع البنتين الي شبه بعض, بس ندى محدش بيعد معاها
بصراحة.
اشاح شادي بوجهه , وهو يقول محاولا ابداء عدم المبالاة , حتى لا يقرأ سامح
الضيق بصوته.
شادي: وانا مالي, تعد مع الي هي عايزاه, هي حرة.
سامح: يا رااجل.
شادي: اه يا بني انا وندى خلاص من زمان.
سامح: ايوة الله يخليك, احسن تقولي نقوم وكلام بايخ من ده.
شادي: لا يابني , انا خلاص مبقتش افكر فيها, وبعدين اصلا هشوفها ازاي من
الدخان الي انت معيشني فيه دا, ماتنفخ الشيشة في وشي احسن.
سامح: طلع ارف اهلك عليا بقى, وانت بقى قاعد بتحبلي في سلمى اليومين دول
كده ليه؟.
شادي: اطلع منها.
سامح: اطلع منها ازاي انا بقى, وريكا كل شوية تسألني, شادي ماله ومال سلمى.
شادي: ملكش دعوة, ولا ريكا ليها دعوة , محدش له دعوة.
سامح: نعم يا روح امك, هو مين دا الي ملوش دعوة, انت بتلعب بالبت ياد؟, ومش
عايز حد يتدخل ليه ان شاء الله؟.
شادي: وطي صوتك يا ......
سامح: كمان خايف على شعور ندى, لا بقلك ايه لو ناوي تشتغل سلمى اوعى, دي بت
محترمة, وصاحبتك هتبقى واطي اوي بصراحة.
شادي: انا مش بلعب بيها, ...وبعدين هي بتحبني , ايه المانع.
سامح: انك مبتحبهاش , بدليل لبختك السودة دي من ساعة ما دخلت ندى.
اشاح شادي بوجهه بعيدا عن ندى وهو يقول بوقاحة.
شادي: انا معادتش ندى تفرق معايا خلاص, انا مبقتش احبها , انا صحيح اتخضيت
لما دخلت ندى, بس دا خلاص معادلوش معنى دلوقتي, انا قلبي فاضي من نحيتها
خالص.
ومالبث ان تكدر وجهه حين لمح منضدة ندى وقد ازدا عدد الجالسين بنات وشباب
وصارت الجلسة كلها تذكره برحلة الاسكندرية المشئومة, وان كان ينقص وجود
المصري.
**********************
وضعت هالة يدها على كتف اختها في عطف وهي تقول.
هالة: يا بنتي انتي لو ليكي نصيب فيه هترجعو لبعض, ولو بعدتو ميت سنة عن
بعض.
مسحت ندى دموعها وهي تقول بصوت مختنق.
ندى: انا قلبي وجعني اوي لما شفته يا هالة, اوي .
هالة: معلش, هي عشان اول مرة تشوفيه بعد مارجعتي من السفر, امال لما تخلصي
بقى و تعدي تشوفيه في الرايحة وفي الجاية تاني هتعملي ايه؟.
ندى: معرفش ياهالة انا مخنوقة اوي, انا كل يوم من ساعة ما سبنا بعض بيعدي
عليا سنة, ومش طايقة نفسي ولا بركز ولا قادرة اعمل حاجة زي مانتي شايفة,
انا كل الي تابعني هو ازاي قادر يعيش حياته كدة, للدرجة دي قلبه بقى جامد؟,
معادش بيحبني خلاص؟.
هالة: اشتري نفسك بقى وانسيه , مش معقول تعيشي حياتك متعلقة كده, فوقي يا
حبيبتي لامتحاناتك, انتي مش في كلية سهلة , انتي بقيتي نص حجمك حرام عليكي
نفسك, عاجبك منظرك كده.
ندى: انا بموت يا هالة من جوة.
هالة: ولا بتموتي ولا حاجة, انتي بس توكلي على ربنا كده, وشدي حيلك في
مذاكرتك وان شاء الله ترجعي هنا وكل حاجة تبقى كويسة.
ندى: انا معادتش تفرق معايا ارجع ولا مرجعش, يعني انا كنت مستعجلة احول
عشانه, دلوقتي هحول ليه؟.
قالت نسمة بضيق تشارك في الحوار.
نسمة: ايه يا بنتي فوقي بقى, وانسي شادي بتاعك دا بقى وارجعي ملكة نفسك بقى
, انا محروق دمي من ساعة ما اتكلمتي , ومش عايزة انطق , بس كده كتير ,
انتي ايه يا بنتي , انا شايفة واحدة هتتحول لهايدي قريب.
هالة: لا يا نسمة , هايدي ايه حرام عليكي, دي هايدي حالتها صعبة.
ندى: انتي خلاص مبقيتيش تكلميها؟.
هالة: دي بت مرووشة ومجنونة كمان, حد يعمل كده في نفسه, وبعدين تقولي بحبه.
ندى: انتي الي شكلك نسيتي الحب يا هالة.
هالة: يا ندى الحب سهل اوي مش افتكاسة زي مانتو عاملين, الحب ابسط من كده
بكتير , لكن بقى الافلام الهندي الي الواحد كان عايش فيها ايام عمرو دي
طلعت بطيخ خالص, انا خلاص بقى نفسي في حب كده بسيط من الي بيطلع مالقلب
للقلب كده من غير تكليف وخناقات ومشاكل وقرف.
قالت نسمة بسخرية.
نسمة: اه في الجنة ان شاء الله, هو فيه حاجة من غير مشاكل يا بنتي.
هالة: انا حرة يا ستي في الي نفسي فيه, وان شاء الله اشوف الحب الي يخلي
حتى المشاكل حلوة.
ندى: انا مبقتش احس بحاجة خلاص, لا بخروج ولا بفسح ولا بضحك ولا بحاجة, انا
ناقصني شادي.
نسمة: ييييييه, انا بقيت بكرة شادي دا, دانتي مكنتيش بتتكلمي عنه كتير كده
وانتو مرتبطين.
في هذه اللحظة رن هاتف ندى, فنظرت ندى للهاتف في ضيق وتمتمت.
ندى: مش وقتك خالص يا مصري.
******************
قال شادي في الهاتف مبتسما.
شادي: يا لومي انتي تؤمري, قوليلي الي انتي عايزاه وانا اعمله, انتي طلباتك
اوامر عليا.
ضحكت سلمى وقالت برقة.
سلمى: يا سلام, دا ايه الكرم دا كله؟.
قال بهدوء.
شادي: وهو انا عندي اغلى منك يا لومي, انتي عندي بالدنيا ومافيها.
سلمى: دا انت كداب كدب.
شادي: انا كداب؟؟,... الله يسامحك.
سلمى: لا يادودو انا مش قصدي, انا قصدي انك بتعد تستعبطني , وانا عشان طيبة
بصدقك.
شادي: يا لومي انا مقدرش استعبطك, عشان انتي بتفهميني من غير ما اتكلم
اصلا.
سلمى: ماهو دا الي قالقني.
شادي: قلقانة عشان بتفهميني؟.
سلمى: لا قلقانة تطلع انت مش فاهمني.
شادي: انا نفسي تثقي فيا شوية.
سلمى: ياشادي انا خايفة اثق فيك تكسرلي قلبي.
شادي: انتي هتفضلي خايفة لحد امتى؟.
صمتت سلمى ثم قالت.
سلمى: معرفش.
شادي: طب اعملك ايه عشان تصدقيني, اقوم ارمي نفسي م البلكونة؟, ارمي نفسي
من شلال زي احمد زكي في افريكانو؟, اعمل ايه؟, قوليلي.
صمتت سلمى , قبل ان تقول بصوت مرتجف.
سلمى:.....احلف بالله انك مبقتش تفكر في ندى خالص ولا بقيت تحبها.
انزعج شادي من الطلب الغريب, وشعر بأنه يستطيع القسم, ولكنه ادرك انها لن
تصدقه ان اقسم كذبا فهي تفهمه بطريقة غير طبيعية.
شادي: من غير حلفان, انا مقدرش اقول اني نسيتها خالص يعني, ابقى كداب, بس
انا مبقتش افكر فيها فعلا.
ردت بصوت حزين.
سلمى: وانا ابقى كدابة لو قلتلك اني ممكن اطمنلك وانت لسه بتفكر في ندى.
*****************
قامت ندى من جانب على في عصبية فجذب يدها يجلسها مرة اخرى, فقالت بعصبية.
ندى: وبعدين معاك يا مصري, انت بقيت لا تطاق.
قال علي بغضب.
علي: انتي الي بتهربي كل ما افتح الموضوع معاكي, قلتيلي استنى للامتحانات
واديني استنيت, لا فكرتي ولا يحزنون.
ندى: انت عايز ايه يا علي؟.
هتفت به, فرد حنقها بحنق.
علي: عايز رد صريح ومحدد, بطلي تمطوحيني بقى, انا مش هستناكي اكتر من كده,
يعني انتي لما قلتي انتي لسه طالعة من تجربة قلت معلش استناكي, بس بقالك
كام شهر طالعة من التجربة دي, ايه؟, مش هتخلص يعني ومش هطلع منك بقرار؟.
ندى: انت ليه بتزن عليا بالشكل دا؟.
علي: ندى, انا لما قلتلك اني عايز منك حاجة اكتر من الصداقة مكنتش بكدب
عليكي, انا صحيح كنت الاول بشوفك زي اختي , بس خلاص مبقتش اشوفك كده, ولما
جيت قلتلك انا عايز اكتر من اننا نكون اصحاب برضة مكنتش بكدب عليكي, ياندى
بالله عليكي تاخدي قرار بطلي التردد الي في دمك دا.
صمتت قبل ان تقول في ضيق.
ندى: وانا قراري مش هيعجبك يا مصري.
نظر اليها في ريبة ثم قال .
علي: على الاقل مش هفضل متعلق بيكي كده كتير.
نظرت اليه في تصميم ثم قالت بحسم.
ندى: احنا اخوات يا مصري.
نظر اليها علي متسمرا وان كان توقع مثل هذا الجواب بعد طول انتظاره, ثم
تمالك نفسه وقال بلهجة عادية.
علي: خلاص يا ندى, اخوات, شفتي؟, محصلش حاجة يعني لما جاوبتي, اهو على
الاقل وفرتي علينا الكلام في الموضوع دا تاني.
وقام متوترا, بينما شعرت هي بالضيق من الجو المشحون بالاحراج.
علي: تعالي بقى نروح نعد مع الاء, كانت جاية ضاربة بوز الصبح اما نشوف
مالها.
وذهب دون ان ينتظر منها ردا, فتبعته هي في صمت وهي تفكر.
" طبعا عمرنا ما هنرجع اصحاب تاني يا مصري, انا بعزك اوي بس انا لسه بحب
شادي ومش مستعدة احب تاني ابدا".
*****************
جلس شادي قبالة سلمى في الكلية , يحادثها .
شادي: انتي لسه زعلانة مني؟.
سلمى: وانا ايه الي هيزعلني منك.
شادي: لومي متستهبليش عليا, انا مش هتوه عنك.
سلمى: يا شادي مفيش حاجة.
شادي: شفتي اديكي بتقوليلي شادي اهه مش دودو.
سلمى: انت عايز ايه يا شادي مني , وبعدين يعني في الزن دا؟.
شادي: انا عايز ارتبط بيكي.
شعرت سلمى بقشعريرة وصمتت نتيجة لكلماته, قبل ان تقول بصوت حاولت ان يبدو
هادئا.
سلمى: بس انا مش بتاعة ارتباط يا شادي, وانت عارف.
شادي: يعني اعمل ايه انا , انا عايز اقرب منك اعمل ايه؟.
سلمى: انا مش بصاحب يا شادي, وانت عارف كده كويس, حتى لو كان انت, انت لو
بتحترمني اصلا مكنتش قلتلي حاجة زي كده.
شعر شادي بالحرج قليلا مما قالت, ولم يدر بما يجبها, فقال.
شادي: بس انا بحترمك يا لومي.
سلمى: مش باين.
شادي: مانا مش ذنبي اني عايز ارتبط بيكي, دي خاجة انا عايزها فعلا.
سلمى: اديني مبرر واحد يخليني ارتبط بيك.
صمت حائرا ولم يجد في رأسه سوى كلمة واحدة تخرجه من هذا المأذق, فقال بسرعة
وبلا تفكير.
شادي: عشان انا بحبك ؟!!.
سلمى:.....................
...........................


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:26 pm


[b][b][b][b][b][size=21][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه الثانيه والاربعون[/b][/b][/size][/size][/size][/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/size]

قالت ريهام لسلمى بدهشة.
ريهام: قالك بحبك؟؟!!!.
سلمى: اه اقسم بالله العظيم , انا لقيت رجليا نملت ومنطقتش خالص.
ريهام: وبعدين؟.
سلمى: طبعا انتي عارفاني وشي بقى طماطماية كالعادة, ولقيتني بقله مش
مصدقاك.
ريهام: وبس على كده؟.
سلمى: لا طبعا , قعد يقولي وانا ايه الي يجبرني اقلك حاجة انا مش حاسسها,
انتي دخلتي جوه قلبي وشفتي عشان تقولي كده, واتعصب عليا واتقمص, وقالي
انتي مش عايزة تصدقيني انتي حرة,بس انا عارف انا بقول ايه.
ريهام: وبس؟.
سلمى: بس , كنتي عايزة ايه يحصل تاني يعني؟.
ريهام: مش عارفة كنت متخيلة انك هتقوليله وانا كمان.
سلمى: لا يا بنتي طبعا انا مش ممكن ارتبط بيه, انتي مجنونة؟.
ريهام: امال ايه وضع العلاقة دلوقتي؟.
سلمى: والله لو عايزني هقوله احنا نفضل زي ماحنا , مفيش افورة يعني بس
نبقى متفقين ان احنا بعد ما نخلص على طول بإذن الله يكون فيه حاجة رسمي,
لكن صحوبية بقى وبتاع, ماليش انا فيها.
ريهام: والله انتي مكبراها اوي , يعني ايه ماليش فيه , يعني الواد الي
انتي بتموتي فيه بقالك سنين اتخبط في دماغه وجه قالك بحبك , تقوليله لا
ميرسي.
سلمى: اديكي قلتيها, يعني انا الي بحبه , المفروض اتأكد الاول انه مش
عايزني لمجرد ان انا الي بحبه.
ريهام: انتي مخك تعبان.
سلمى: انتي عمرك ما هتفهميني.
****************
لمحت هايدي اسلام يسير في النادي , وشعرت بالغضب حين تذكرت عندما رأته
هالة وماقالته لها, خاصة ان السلاموني عاد لتجاهلها مثلما كان يفعل كلما
عاد اليها, فتوجهت الي اسلام تلقي التحية.
هايدي: اخبارك ايه؟, انت مختفي ليه يا بني؟.
اسلام: لا والله لا مختفي ولا حاجة, انا بس مشغول في تخليصات الجيم
التاني.
قالت بمكر.
هايدي: وانت ايه؟, مش ناوي تخطب بقى ولا ايه؟.
نظر اليها اسلام ببرود وابتسامة ساخرة على شفتيه ,وقال.
اسلام: ليه ؟, عندك عروسة؟.
قالت بمكر مازح.
هايدي: ليه هو انت معندكش؟.
اسلام: .....انتي قصدك ايه؟.
هايدي: يعني لو فكرت.
قال بسخرية.
اسلام: ايه؟, انتي موجودة؟.
هايدي: ايه مش عاجباك؟.
نظر اليها بدهشة ثم قال في شيء من الاستخفاف.
اسلام: لا ازاي بس دانتي القمر بتاعنا يا هايدي,...بس انا مش الاستايل
بتاعك يعني.
قالت بدلال.
هايدي: وانت ايه عرفك الاستايل بتاعي؟.
قال بحذر ولم يتبين جدها من هزلها.
اسلام: يعني ...بيبان..
قالت بغضب بعد ان اعرض حتى عن مبادلتها المزاح.
هايدي: انت الي شكلك لسه بتحب هالة.
قال في برود.
اسلام: والله دي حاجة متخصكيش.
عادت تقول بعصبية غاضبة.
هايدي: هالة دي الي عاملة فيها خاضرة الشريفة, انا عرفاها كويس, هي بس
راسمة على الناس دور كده مش لايق عليها, وكلكو مصدقينه, انت فاكر انها
نسيت عمرو مجدي؟, ابدا دي بتموت فيه, دي كانت بتروح معاه في كل حتة,
متخليش الي هي عاملاه دا دلوقتي يدخل عليك.
صاح بها اسلام بغضب.
اسلام: اعوذ بالله , انتي ايه؟, عقربة, انا مش عارفة انتي ازاي كنتي
صاحبتها, انتي بني ادمه مش امينة وخاينة , انا مش عارف ازاي دخلتك بيتها
وامنتك على اسرارها.
هايدي: اللللله , وانت بتدافع عنها كده ليه يعني؟, انت اصلا واحد جبان ,
بتموت فيها ومش عارف حتى تكلمها, انت فعلا مش الاستايل بتاعي, انت لايق
عليها وهي كمان لايقة عليك.
وانصرفت عنه غاضبة, فتمتم هو.
اسلام: لا حول ولا قوة الا بالله, دا ايه الاصحاب دي الي قلبتها زي قرصة
التعبان.
*******************
قال شادي لسلمى في رفق.
شادي: يعني انتي مش ناسية الي قلته اهه.
سلمى: وهو انت الي قلته يتنسي؟.
شادي: لا اكيد ميتنسيش.
وفكر انه هو نفسه لم ينس شيئا مما قال , لانه قال لها "بحبك" دون ان يفكر
في عواقبها و شعر بأنه تمادى كثيرا, ولكن لا مجال للرجوع في هذا الامر
الان.
سلمى: انت رأيك ايه في الي قلته, ناوي تعمل ايه؟.
شادي: الي انتي عايزاه.
سلمى: انت متأكد انك نسيت ندى.
شادي: وبعدين بقى يا سلمى , بجد انا نسيتها , لو شفتها دلوقتي مش هتحرك
فيا شعرة.
نظرت اليه في غير تصديق, ثم قالت باستسلام.
سلمى: انا مضطرة اصدقك, عشان انا نفسي اصدقك يا شادي.
شادي: وبرضة مش عايزة توافقي نرتبط.
سلمى: انا قلتلك رأيي في الموضوع دا , مينفعش ارتبط بيك يا شادي, احنا
هنفضل اصحاب برضة.
شادي: يعني هو ليه التعقيد دا ؟, ماكل الناس بتعمل كده.
سلمى: لا يا شادي مش انا.
قال شادي باستسلام.
شادي: خلاص يا سلمى زي مانتي عايزة.
ابتسمت سلمى وفكرت.
"انا كفاية عليا احارب شبح ندى الي في راسك دا, الظاهر انك لما زهقت منها
بعد ما ارتبطت بيها سبتها, بس انا مش هخليك تزهق مني, ومش هخليك ترتبط
بيا, عشان انا عايزة احافظ عليك, وطول مانت مش طايل مني حاجة هتفضل
تحبني.......دا لو كنت فعلا بتحبني"
*******************
نظرت سلمى في ضيق في المرآة بدورة المياة بالكافيتيريا لندى التي دخلت
ببطء تتبعها اية, ثم لم تلبث ان رسمت على وجهها ابتسامة بمجرد ان لمحتها
ندى.
ندى: سلمى.
قالت ندى هذا بدهشة وعلى وجهها تعبير غريب, هل من الممكن ان يكون شادي
هنا؟.
سلمى: حبيبة قلبي ازيك؟.
ندى: اخبارك ايه ؟, عملتي ايه في امتحاناتك؟, خلصتو؟.
سلمى: ايوة الخميس الي فات, انتو خلصتو امتى؟.
ندى: من زمان, انتي لسه فاكرة.
سلمى : وعاملة ايه دلوقتي؟.
قالت ندى بصوت مرتجف.
ندى: ....هو....هنا؟.
ابتلعت سلمى ضيقها وهي تقول محاولة ابداء اللا مبالاة.
سلمى: اه, احنا قاعدين فوق عشان انا بتخنق من الشيشة.
ندى: كويس عشان احنا قاعدين برة.
قالت سلمى محاولة تغيير دفة الحديث عن شادي.
سلمى: انتي خلاص ناوية تحولي هنا.
ندى: ربنا يسهل بس واجيب تقدير.
سلمى: ان شاء الله يا حبيبتي, انا مبسوطة اني شفتك.
قالت ندى بصدق.
ندى: وانا كمان والله يا سلمى.
سلمى: عايزة حاجة؟.
ندى: لا ميرسي ربنا يخليكي.
وخرجت سلمى وكأن شبحا يطارها, فقالت اية بمجرد خروجها.
اية: البت دي انا مش عارفة ليه انا مبستريحلهاش.
ندى: سلمى؟, ابدا دي طيبة خالص, دي هي الي بتسأل عليا من يوم ما سبنا بعض
انا وشادي, بحس انها حاجة من سيرته بتخليني اعيش.
اية: وايه الي من سيرته في البت دي , دي حتى تحسيها سوسة كده
ومتستريحلهاش, دي والله شكلها بتحبه.
ندى: لا يا بنتي متقوليش كده.
اية: والله انتي بس الي هبلة وطيبة وبتصدقي اي حاجة.
بينما خرجت سلمى تقول لشادي وهي تجلس امامه.
سلمى: ندى هنا.
انتفض شادي واعتدل في جلسته, فتظرت اليه سلمى بضيق.
سلمى: هي تحت عموما مش فوق, لو عايز نروح ممكن نقوم.
قال شادي بتردد.
شادي: لللا...مالوش لزوم,...احنا يا بنتي جايين نحتفل اننا خلصنا, ايه الي
يمشينا بدري يعني؟, ايه يعني ندى هنا, انا هخاف مثلا؟.
نظرت اليه في شك.
سلمى: خلاص يا شادي الي تشوفه.
وشعرت بالحنق على ارتباكه وتوتره.
******************
وقف شادي متأملا ندى وهي تجلس وسط اصدقائها في المكان الذي جلست فيه المرة
السابقة, لقد قال لسلمى انه ذاهبا لدورة المياة, ووقف يسترق النظر الي
ندى, وشعر بالغضب لوجود شاب جالس بجانبها وكل فترة يميل عليها يقول لها
شيئا وهي تقابل ذلك بالضحك, وفكر لماذا لا تصده او تبعده عنها, ومن يكون
هذا الفتى اصلا؟.
ظل واقفا يترقب, حتى قامت هي لتذهب الى مكان ما, وبينما هي تفعل ذلك مرت
من امامه, فناداها.
شادي: ندى.
التفتت ندى بدهشة للصوت, ثم ارتجفت حين ايقنت انه هو.
ندى: ..... شادي.
قال بغضب دون مواربة.
شادي: ايه القعدة الي انتو قاعدينها دي؟, انتي خلاص معادش بيهمك سمعتك؟,
قاعدين وسط شلة ولاد, انتي عارفة ان سنوبي الشارع كله بيجي يعد فيه,
وقاعدة القعدة دي؟.
شعرت بالدهشة والاغتباط في نفس الوقت وقالت بعجب.
ندى: احنا مبنعملش حاجة غلط, دول اصحابنا عادي.
شادي: هو ايه الي اصحابنا عادي , ينفع كده كل واحدة قاعدة جمب واحد ؟, دا
منظر؟, وبعدين مين دا الي قاعد جمبك وناقص يعد على الكرسي بتاعك؟.
احست ندى بغضبه في الكلمات التي قالها يفرحها, ويخيفها في نفس الوقت, فهي
لم تكن لتفعل شيئا لو علمت ان شادي مازال معها او يراقبها بهذ, فكيف به
وقد رآها الان.
ندى: دا احمد فوزي زميلنا الي في هندسة.
قال بعصبية.
شادي: وانتي بقى مبتصبريش مثلا, اوام لقيتي حد تاني, ومهندس برضة , مش
عارفة تعيشي لوحدك.
بدأت تغضب.
ندى: شادي انت بتكلمني كدة ليه؟.
شادي: وانا الي فاكرك كنتي بتحبيني, لكن انتي ايه مبتصدقي, اول ما بنبقى
متخانقين او سايبين بعض, على طول تعملي مصايب, انتي بني ادمه متهورة.
هتفت في استنكار.
ندى: انت مالك كده بتكلمني كأني غلطانة؟, انا معملتش فيك حاجة ولا جيت على
حقك يا استاذ شادي, انت الي سايبني ولا انت نسيت؟, وبعدين انت ملكش اي
كلمة عليا ,انا حرة اعمل الي انا عايزاه , مش تبقى سايبني وعايز تفضل
حاططني في القفص زي زمان, فوزي دا زميلنا زيه زي اي حد, وانت مش من حقك
تحاسبني على تصرفاتي او على طريقة لبسي خلاص يا شادي,انا مبقتش بتاعتك
خلاص واي كلام تاني عندك تخليه لنفسك.
وشعرت بالدم يفور في جسدها وهي تنصرف عنه بغضب.
فتوقف هو يبتلع كلماتها قليلا ثم التفت ليفاجئه وجه سلمى المصعوق, وهي
واقفة بعيدا تنظر اليه في لوعة وحزن,.............لقد رأته مع ندى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:26 pm

[b][b][b][b][b][size=21][size=21][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه الثالثه والاربعون[/b][/b][/size][/size][/size][/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/size][/size]

ابعد شادي الهاتف
عن اذنه في عصبية, وهو يسمع الرسالة المسجلة تخبره بأن الهاتف مغلق, وهو
يتأفف في غضب, لقد غادرته سلمى غاضبة ومن قبلها ندى, ماذا عساه يفعل , انه
لم يستطع منع نفسه من سؤال ندى عنما تفعل, اما سلمى فقد انفطر قلبها,
ماكانت تخشاه حدث, ماذا سيفعل الان, انها لا ترد عليه.
********************
"قلتلك ابعدي عنه يا سلمى, انتي الي مبعدتيش"
قالت ريهام لسلمى هذا الكلام وهي تنظر اليها في قلق, بينما قالت سلمى بحزن
شديد وبدموع رافضة الانحدار على وجهها.
سلمى: انتي قلتيلي قالك بحبك , تسيبيه ليه.
ريهام: انتي هتموتي عليه كده ليه؟, دا واد واطي, كان بيضحك عليكي.
وضعت سلمى يدها على رأسها في الم.
سلمى: الي مزعلني انه معملش حاجة, وقف بس يبصلي وشفت في عنيه انه اتقفش,
يعني لو كان بصلي وقالي عادي دانا شفتها معدية قلت اكلمها, او بان عليه ان
مفيش حاجة حصلت, كان ممكن اديله فرصة, لكن دا بصلي يا ريهام وهو مرعوب, انا
شفته, شفت عنيه, لسه بيحبها يا ريهام زي الاول, دا منظر واحد عمره ما
نسيها.
ريهام: يعني ايه؟.
سلمى: يعني كان بيقولي انا مش بحبها وهو بيموت فيها لسه.
نظرت ريهام لوجهها الشاحب في اشفاق وقالت.
ريهام: وهتعملي ايه؟.
رفعت سلمى رأسها بعصبية باكية.
سلمى: مش عايزة اسمع اسم شادي دا تاني.
******************
ظلت ندى متوقفة في شباك بيتها تنظر من بعيد لمدخل بناية بيت شادي, وتشعر
بالنقباض في قلبها, لقد ناداها اليوم, وغضب لانه وجدها جالسة بجوار احمد
فوزي, لماذا فعل هذا؟, هل هي الغيرة ما دفعته , ام مجرد بقايا من حب
التملك.
لمحته نازلا من التاكسي ,ثم توقف ممسكا بهاتفه في المدخل , ينظر اليه ثم
يعيده الى اذنيه, وهي تراقبه وقلبها يخفق.
"ايه يا شادي؟, بتحبني لسه؟, انت عايز مني ايه؟"
اغلق شادي هاتفه للمرة الالف وهو لا يفتأ يحاول الاتصال بسلمى قبل الصعود
لبيته, وشعر بالحنق والغضب والضيق, لازال الهاتف مغلقا, مالذي جعله يحادث
ندى,....واه من ندى, وذلك الغبي الذي كانت تجلس بجانبه, لقد قال له سامح
انه يرى الشباب دائما ماينضمون الى صديقاتها فطار عقله حين رأى ان شابا
معها, ولم يدر بنفسه الا يعاتبها,وقد لعبت به الظنون.
اغلق الهاتف وهو يتنهد في حيرة, ورفع راسه ناحية بيت ندى, فلمحها واقفة
مسندة رأسها الي حاجز النافذة تنظر اليه, وشعر بقلبه يخفق, ما الذي يحدث
له, ظل ينظر اليها قليلا, وهي تبادله النظر, الى ان رفع هاتفه ثانية وحاول
الاتصال بسلمى, وكان هاتفها مغلق , فنظر مرة اخرى الى ندى, وامسك بهاتفه
يتصل بها.
********************
لم تصدق ندى اذنيها حين سمعت هاتفها ينطق بالنغمة المخصصة لشادي, فاسرعت
تجب وعادت لتقف في مكانها بالنافذة ناظرة الى شادي في لهفة.
ندى: الو...
شادي: .......ازيك يا ندى؟.
قالت بخفوت.
ندى: زي ما شفتني النهاردة.
شادي: انا شفتك بس مسألتكيش اخبارك ايه؟.
ندى: ....الحمد لله.
شادي: اخبار الامتحانات؟.
ندى: الحمد لله.
شادي: ناوية تجيبي تقدير يعني السنة دي؟.
ندى: .....تفرق معاك؟.
شادي: .....ولا ...انتي خلاص مش عايزة ترجعي؟.
ندى: ....تفرق معاك ارجع ولا لأ؟.
شادي: ..........
ندى: انت زعقتلي ليه النهاردة؟.
شادي: عشان مكانش ينفع القعدة الي كنتو قاعدينها دي, سمعتك يا ندى.
ندى: وانت خايف على سمعتي؟.
شادي: وانتي مش خايفة عليها؟.
صمتت ندى وقلبها يؤلمها , وقالت والدموع تقفز من عينيها قفزا.
ندى: انت لسه بتحبني؟.
شادي: ..............
ندى: انطق يا شادي, انت بتحبني ولا لأ؟.
شادي: ..............معادش ينفع الكلام دا دلوقتي يا ندى.
ندى: لا يا شادي, ينفع, رد عليا, بتحبني ولا لأ؟.
شادي: هيفيد بايه؟.
ندى: يااااه, انت حتى مستخسر فيا الكلمة؟.
شادي: احنا اتكسر بينا حاجات كتير اوي.
ندى: الي اتكسر انت الي كبرته, من موضوع هايف جدا, انا مش قادرة اصدق انت
ازاي سبتني بالشكل دا, ومجتش على بالك لحظة, لحظة واحدة, انت مكنتش بتحبني
بقى, كنت بتشتغلني مثلا؟.
شادي: بس يا ندى متقوليش كده.
ندى: ماهي متتفهمش الا كده, لما افضل اكلمك اسبوع كامل ع البيت وعلى
الموبايل وانت متردش عليا, ومتسألش ولا تفكر فيا لحظة, وبعدها تسيبني
بالشهور ,يبقى ايه؟.
قال بغضب.
شادي: وانتي لما تكدبي عليا دا يبقى ايه يا ندى؟.
ندى: انت لو بتحبني كنت سامحتني, او كنت زعلت شوية وبعدها رجعتلي, بس انت
طلعت قاسي اوي يا شادي مكنتش فاكرة انك كده.
شادي: انتي مكانش لازم تعملي كده, شفتي وصلتينا لايه؟.
ندى: يعني هي غلطتي انا وبس.
شادي: انتي شايفة ايه؟.
بكت وهي تقول في ألم.
ندى: ....... انت اناني اوي.
شادي: تبقى غبية لو افتكرتي اني مكنتش بحبك.
ندى: انا غبية؟, ربنا يسامحك.
شادي: ....متعيطيش يا ندى.
ندى:.........
شادي: خلاص بقى, متزعليش, روحي اغسلي وشك, ونامي ياندى, وانا هكلمك بكرة
تكوني هديتي.
ندى:........
شادي: ندى, انا بكلمك, ادخلي دلوقتي نامي, انا هكلمك بكرة.
ندى: لا...متقفلش, خليك معايا على التليفون شوية.
شادي: لا, هكلمك بكرة.
ندى: لا ياشادي متقفلش, لو بتحبني ماتقفلش, انا عايزة اتكلم معاك, انت
واحشني اوي.
شادي: والله بس مينفعش عشان انا طالع البيت دلوقتي خلاص, وعشان انتي كمان
تنامي بقى , متسهريش, وصدقيني بجد هكلمك متخافيش.
ندى:.......
شادي: متخافيش يا ندى هكلمك.
ندى:......ماشي.
شادي: خدي بالك من نفسك.
ندى:... بحبك.
شادي: ماشي يا ندى, تصبحي على خير.
واغلق الهاتف, بينما دخلت ندى من النافذة ولم تتوقف عن البكاء.
********************
انتظرت ندى مكالمة شادي في اليوم الثاني على نار, ولم تستطع لا الاكل ولا
الكلام من مرارة الانتظار, وكلما رن جرس الهاتف تقفز من مكانها, الى ان
اتصل بها حقا.
ندى: الو.
شادي: ازيك يا ندى؟.
ندى: الحمد لله, وحشتني.
شادي: وانتي كمان.
ندى: نمت كويس؟.
شادي: ايوة.
ندى: انا منمتش خالص.
شادي: ليه كده يا بنتي.
ندى: كنت زعلانة اوي يا شادي,.بس انا فرحانة دلوقتي وانت بتكلمني.
ابتسم شادي.
شادي: ياااه, يا ندى, انا كنت نسيت قد ايه انتي عبيطة وطفلة.
ندى: انت نسيتني عشان اموت.
شادي: بعد الشر عليكي .
ندى: انت مبتحبنيش.
شادي: قلتلك بطلي هبل.
ندى: انا اصلا اول ما شفت سلمى امبارح عرفت انك هناك على طول.
شادي: وبرضة رحتي قعدتي جمب فوزي ولا زفت بتاعكو ده.
ندى: والله يا شادي دا واد عادي في الشلة, ولو مش عايزني اقعد معاه تاني مش
هعد, ولو مش عايزني اخرج معاهم تاني اصلا مش هخرج, ايه رأيك بقى.
شادي: انا مطلبتش منك حاجة يا ندى.
ندى: من غير ما تطلب انا هعملك كل الي انت عايزه.
شادي: دلوقتي بس يعني هتعملي كل الي انا عايزه.
ندى: انا على طول بعملك الي انت عايزة ولا نسيت, مش عشان غلطت مرة ياشادي
هتفضل تعمل فيا كده.
شادي: خلاص ياندى.
همست بخفوت.
ندى: ....بتحبني؟.
تنهد قبل ان يقول.
شادي: ايوة بحبك.
ندى: انا بحبك اوي يا شادي, انا كانت صعبانة عليا نفسي وانت بعيد عني, ازاي
قدرت تسيبني كل دا, بجد بتحبني؟.
شادي: ايوة يا بنتي, منا قلتلك.
ندى: حتى لو حصل ايه هتفضل تحبني؟.
شادي: حتى لو حصل ايه؟.
ندى: ومش هتسيبني تاني زي ما عملت؟.
شادي:...عمري ماهسيبك تاني.
*******************
اوقف شادي سلمى في الشارع معترضا طريقها, بالقرب من بيتها فاقتضبت حين
رأته.
شادي: سلمى...سلمى,....
توقفت ونظرت اليه راسمة الهدوء على وجهها, فقال بتوتر.
سلمى: ازيك ياشادي؟.
شادي: ازيك يا لومي.
سلمى: الحمد لله,.......؟.
شادي: موبايلك مقفول.
سلمى: مممم.
شادي: انتي زعلتي مني اوي.
سلمى: مفيش حاجة تزعل في الي انت عملته, انت بتحب ندى, ودا باين عليك, كان
غباء مني انا اني اصدق انك نسيتها, صدقني الغلطة مش غلطتك.
شادي: سلمى.....
سلمى: ممكن متتكلمش ياشادي, معلش, الي حصل حصل, وانا فهمت منه كل حاجة,
الكلام بقى مش هيعمل حاجة, انا بس مكنتش عايزة اضيع صداقة جميلة مابينا, بس
للاسف معادش ينفع نبقى اصحاب, انت مكانك مع ندى, ارجعلها يا شادي,
ومتسبهاش, ولو بتحبها بجد فكر تخطبها , وربنا يوفقكو, وصدقني محدش هيتمنالك
الخير اكتر مني.
شادي: سلمى,..انتي عارفة انتي ايه بالنسبة لي.
سلمى: انا عارفة , انا كنت الكتف الي انت بترتاح عليه سنين كتير, بس ان
الاوان تكون لوحدك بقى, صاحب بالين كداب ياشادي, وانت مش عايز تكون كداب,
ومش هنشتغل بعض ونعمل فيها اصحاب, احنا عملناها مرة وكفاية.
نظر اليها شادي ولم يستطع الرد على حديثها, فأكملت بكل ما اوتي لها من
بقايا قوة.
سلمى: انا عايزة ابعد عنك بجد, وهستغل الاجازة فرصة اني اخد على اني
مشوفكش, بس انت ساعدني, لو بتعزني بجد ساعدني, ومتطلعليش كل شوية, عشان انا
مش بسهولة هنساك, واكيد انت برضة مش هتقدر تنساني, احنا كنا اصحاب سنين,
دي حاجة كانت مفرحاني, بس اكتر من كده انا هتعب وانت هتتعب وندى كمان
هتتعب, خلاص ياشادي.
ونظرت اليه بألم شديد وهي تقول.
سلمى: حافظ على ندى, انت محظوظ اوي ان ناس كتير بتحبك بالشكل دا, بس انت
اتعلم ازاي تقدرهم.
وغادرته في سرعة وهو متجمد يرغب في ايقافها, ولكنه لا يستطيع حتى تكوين
جملة من شدة الضيق والحزن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:27 pm

الحلقة
الرابعة و الأربعون

الو"
اندهشت هالة حين سمعت صوت شاب بدلا من فتاة, وهي تتصل بصديقتها.
هالة: الو.....
اسلام: ايوة.
هالة: ...ممكن اكلم اسلام؟.
اسلام: ايوة انا.
شهقت في خفوت.
هالة: هه.... ياربي!!.
تعرف اسلام على الصوت وقال بدهشة.
اسلام: هالة.
هالة: سوري يا اسلام والله انا كنت بكلم واحدة صاحبتي اسمها اسلام, وانا
مسجلاك اسلام..., معلش انا مكنتش...
اسلام: فاهم فاهم..., مش مهم, مادام سمعت صوتك, ازيك يا هالة اخبارك ايه؟.
هالة: الحمد لله.
اسلام: عملتي ايه في النتيجة؟.
هالة: جبت جيد جدا الحمد لله.
اسلام: كويس اوي,خلاص بقى السنة الجاية اخر سنة.
هالة: ان شاء الله.
اسلام: ...بالتوفيق يا هالة.
هالة: ميرسي.
اسلام: مطولش عليكي بقى.
هالة: لا عادي.
اسلام: دي نمرتك بقى,....تضايقي لو خلتها عندي.
هالة: ....مم... لا ....عادي.
قال مبتسما امام ترددها.
اسلام: ماشي ياهالة, ..كانت صدفة حلوة على فكرة.
هالة: ايه؟,..اه,..طيب.
اسلام: سلام بقى عشان مطولش عليكي.
هالة: سلام.
دخلت هالة الى نسمة وهي تقول في ضيق.
هالة: تخيلي بكلم اسلام خالد لقيت مين رد عليا؟.
نسمة: .....
هالة: اسلام منصور.
نسمة: ودا ايه الي جابه عندها دا؟.
هالة: انتي غبية يا بنتي, بقلك كلمت اسلام بدل ما اكلم اسلام.
نسمة: اااااه, يادي الكسوف, ودا انتي حاطة نمرته على الخط الجديد ليه؟.
هالة: انا نقلت الكونتاكت زي ماهو بقى.
نسمة: هيييه , مالك وشك مخطوف ليه بقى.
سرحت هالة.
هالة: معرفش يا نسمة , صوته متغير,..يمكن عشان مكلمتوش من زمان؟,...مش
عارفة, الولد دا غريب اوي, ساعات بحسه غلس جدا وساعات بحسه زي العسل.
قالت نسمة بلا مبالاة.
نسمة: متحطيش في دماغك, دا شكله خنكة.
صمتت هالة لحظة, ثم قالت.
هالة: عندك حق, هو خنكة اصلا, عسل ايه وبتاع ايه.
******************
انفجر هاني في الضحك بشدة , وهو يضرب على ساقه بكفه, وشادي يقول باقتضاب.
شادي: بتضحك ليه يا جزمة انت؟, انا كنت قلت ايه يعني؟.
هاني: قلت الي ميتقالش, عايز تخطب,..ههههههههههه, يخرب عقلك هتموتني من
الضحك.
شادي: ياسلام؟, وايه الغريب في كده يعني؟.
هاني: دانت بتتكلم بجد بقى, انت ياد اتجننت؟, انت عارف امك لو عرفت ممكن
تعمل فيك ايه؟, دانا اسمع انها مخططالك 14 سنة كمان قدام, تقوم تقولها اخطب
دلوقتي, لا ومين؟, ندى كمان.
شادي: امال هي فاكره ايه؟, هفضل جمبها على طول , انا اصلا حتى لو خلصت مش
هعدلها .
هاني: هتروح فين يعني؟.
شادي: اي داهية ان شاالله اروح اسوان, انا مش طايق.
هاني: وانت بقى بتهرب من امك ولا من سلمى؟.
فوجيء شادي بالسؤال, فقال في توتر.
شادي: وانا اهرب من سلمى ليه؟.
هاني: مش عارف, انت صحيح عايز نخطب ندى , بس شكل الكلام دا مش كلامك,
وبعدين, انت كل ماتعوز تهرب من حاجة بتبقى عايز تخطب, هي سلمى قالتك
اخطبها, مانت مبتسمعش كلام حد الا هي اليومين دول.
شادي: احترم نفسك ياد,...مش حكاية سلمى, انا بس حاسس ان انا وندى طولنا
اوي,.. كده كتير, كفايه علينا كده بقالنا اكتر من 4 سنين مع بعض , وانا
عايز استقر معاها بقى, واضمنها تحت ايدي, مش كل شوية نسيب بعض زي دلوقتي,
ولما اخطبها في اخر سنة ايه يعني, منا نص اصحابي خاطبين, واهي تبقى تحت
عيني وفي ايدي رسمي.
هاني: يابني وعليك بايه من التدبيسة دي, وبعدين اصبر شوية, انت دلوقتي حر,
تقدر تخلع في اي وقت, شوف بقى لو خطبتها ايه الي هيحصلك, هتبقى مربوط رسمي
وعمرك ماهتعرف تخلع, ثم مين قالك ان امك هتوافق اصلا على حاجة زي دي, انت
لسه قدامك سنة جيش كمان بعد الكلية , دا لو كان حظك حلو.
قال شادي بعناد كالاطفال.
شادي: مش مهم, انا عايز اخطب ندى وخلاص, وبعدين احنا لينا فلوس في البنك ,
تخطبلي منهم انا مش بطلب منها كتير يعني.
هز هاني رأسه نفيا امام موقف اخيه الغريب.
هاني: انا مش متفائل.
شادي: ولا انا, بس انا مش هقلها هي, انا هقول لبابا, والمفروض يقف جمبي بقى
مرة في حياته.
*******************
بكت ميسون لنسمة وهي تقول.
ميسون: مش قادرة.
قالت نسمة بعصبية.
نسمة: يعني ايه مش قادرة, دا واحد مش صريح قاعد يلعب بيكي يمين وشكال, شوية
بيطلعلك كل يوم زي اليويو, وشوية ولا بيعبرك خالص, انا المفروض مش محتاجة
اقلك الكلام دا عشان تفهمي, مصطفى دا ولد مش كويس يا ميسون وانا ياما
حذرتك, انتي برضة مبعدتيش عنه.
ميسون: لا يا نسمة, هو الي ماسابنيش في حالي, لما هو مش عايز مني حاجة,
بيعد يقربلي بالشكل دا ليه؟, دنا خلاص قربت احبه.
نسمة: على فكرة انتي بتستعبطي جامد, يعني انا قلتلك هو قالي ايه عشان
ابينلك قد ايه هو خبيث وبرضة متعلمتيش, ولسه بيلعب بيكي ويشتغلك لغاية
دلوقتي, انتي حرة بقى, انا عملت الي عليا.
ميسون: يووه يا نسمة منا قلتلك اني سألته وقالي دانا كنت بهذر معاها.
نسمة: ممم, على اساس اني مختومة ومبفهمش, مبعرفش الي بيهذر معايا من الي
بيتكلم جد.
ازداد بكاء ميسون.
ميسون: انتي عايزة تطلعيه وحش وخلاص.
قالت نسمة بنفاذ صبر.
نسمة: بصي بقى , اتفلقي, انتي حرة, عشان انا زهقت منكو كلكو, يعني هتكوني
احسن من ندى الي رجعت لشادي بعد كل الي عمله فيها, ولا كأن حاجة حصلت, وانا
الي افتكرتها عقلت, بقولكو ايه, بطلو تحكولي, انا مبقتش عايزة اسمع
مصايبكو تاني خلاص.
******************
اية: يعني انتو كويسين مع بعض دلوقتي؟.
ندى: جدا يا اية متتخيليش اد ايه؟, شادي مبيرفضليش طلب, ومعيشني في جنة,
وانا كمان خلاص بطلت شغل الاستهبال دا معاه.
اية: ماهو عشان كده يا هبلة, عشان انتي رجعتي تسمعي الكلام, هو بقى حنين.
ندى: وايه المشكلة؟, لما اسمع كلامه وهو يبقى كويس, وانا يهمني ايه الا اني
ارضيه وابقى راضية معاه.
اية: بصراحة يا ندى, مش هكدب عليكي, انتي المشكلة الي فاتت خليتي الناس
كلها تتقفل منه, متزعليش مني لو قلتلك ان انا لسه مش متقبلاه.
ندى: دا عشان بس كنا زعلانين مع بعض, بس والله شادي زي العسل بس انتي
تعرفيه كويس.
اية: والمصري معادش بيكلمك؟.
ندى: من ساعة ما عرف اني هحول هنا خلاص, مبقاش يعبر.
اية: والله المصري دا انتي ضيعتيه منك بمنتهى الغباء.
ندى: ماخلاص بقى خلصنا.
اية: ماشي يا ستي خلصنا , اما نشوف هيعمل فينا ايه شادي تاني.
ندى: حرام عليكي, دانتي لو تشوفيه راجعلي بيحبني اد ايه؟, ولا بيعمل عشاني
ايه, تعرفي الحقيقة, وتحبيه كمان.
اية: والله ياختي انا مش عايزة احبه, كفاية انتي تحبيه.
ندى: وما احبوش ليه؟, دا احسن واحد في الدنيا في عنيا, واكتر واحد فاهمني
وبيحبني, قال المصري قال, عبيطة انتي ولا ايه.
*************
اندهشت هالة بشدة من اسلام الذي استوقفها في الشارع, واخذت تتلفت يمنة
ويسرة وهي في شدة الاحراج من الوقوف معه, وقالت في ارتباك.
اسلام: ازيك يا هالة؟.
قالت هالة بتوتر.
هالة: الحمد لله.
اسلام:.........
هالة:...........؟
نظرت اليه عسى ان يتحدث ولكنه لم يفعل.
هالة: خير ؟, مالك؟.
اسلام: مفيش,.....
هالة: متأكد؟.
صمت ثم قال بسرعة.
اسلام: انتي لسه بتحبي عمرو مجدي؟.
نظرت اليه غير مصدقة للحظات, ثم ضحكت بتوتر ممزوج بالغضب.
هالة: سؤال غريب مفتكرش اني هرد عليه.
اسلام: لا , لازم تردي ياهالة.
هالة: هو دا بقى الي انت موقفني في نص الشارع عشان تسألهولي؟.
اسلام: ايوة, لان الاجابة هتحدد حاجات كتير تانية.
نظرت اليه في تفحص, ودهشة, فقال هو من بين اسنانه.
اسلام: ردييي.
هالة: مع اني معرفش الموضوع دا يهمك في ايه؟, بس خلاص انا الحمد لله نسيت
عمرو خالص, ولما بفتكره بيكون عشان ادعيله ربنا يرحمه.
اسلام: ........
هالة: ايه بتبصلي كده ليه؟, عايزني احلفلك كمان؟, انت بتسأل ليه اصلا؟.
اسلام: .........., بجد؟.
قالت بسخرية.
هالة: انت عايز ايه؟, جايبلي عريس ولا ايه؟.
اسلام: انتي عايزة عريس؟.
قالت بحدة.
هالة: اسلام بطل هزار وقول انت عايز ايه عشان الوقفة دي شكلها وحش.
نظر اليها مطولا قبل ان يقول بقوة.
اسلام: انا عايز اتجوزك يا هالة, انا لسه بحبك, وعمري ما نسيتك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:29 pm

[b][b][b][b][b][size=21][size=21][size=21][size=21][b][b][b][b][size=16][size=21]الحلقه الخامسه والاربعون[/b][/b][/size][/size][/size][/size][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b][/size][/size]

قالت والدة هالة
بغضب.
الام: يعني ايه مش عايزة؟, انتي عايزة تجنيني؟, كل ما يجيلك عريس ترفضي؟.
قالت هالة بوهن.
هالة: ماما, الله يخليكي سبيني في حالي.
الام: يعني ايه؟, تقدري تقوليلي ماله اسلام؟, مش مكمل تعليمه هو كمان؟.
هالة: ياماما انتي عايزة ترميني وخلاص؟, ايه؟, محسساني اني عنست وقاعدة على
قلبكو.
الام: الولد زي الفل , زي الفل يا بنتي , تشوفيه في الشارع كده يشرح القلب,
وانتي مافيكيش غلطة, مالك؟, حكاية رجلك دي هتجنك ليه؟.
هالة: يا ماما , رجل ايه وبتاع ايه ارحميني بقى, انا تعبانة ومش مستحملة.
الام: امال مالك, قاعدة تطفشي كل العرسان ليه؟.
علا صوت هالة قليلا.
هالة: ياستي عرسان ايه وتطفيش ايه بس, انا مش فاهمة انتو مستعجلين على
ايه؟, هو انا جالي الا اتنين اصلا, انا حيالة عندي واحد وعشرين سنة, انتو
محسسني ان خلاص لو متخطبتش في الكلية هضيع.
سمعت الام صوت الاب من الخارج يدخل المنزل, فقالت بصوت خفيض مهددة.
الام: انا مش عايزة اسمع كلام خايب, متخلنيش اقول لابوكي, ومن هنا ورايح ,
تقوليلي لما يجيلك حد, لو مكانتش ندى قالتلي مكنتش عرفت.
تمتمت هالة بضيق.
هالة: ماهي ندى دي انا هقطع لسانها.
خرجت الام من الغرفة غاضبة, فاعتدلت نسمة تهمس لهالة.
نسمة: انتي يا بنتي انتي, انا مرضتش اتكلم وماما هنا, بس انا شايفة انك
هبلة, ماما عندها حق, اسلام من ناحية شكله كعريس , زي الفل.
هالة: انتو مش فاهمين حاجة يا جماعة بجد.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله, انتي قصدك ايه؟.
اعتدلت هالة وهي تقول بصوت هامس ولكن مسموع بالنسبة لنسمة.
هالة: اسلام يانسمة مانسيش اني كنت مع عمرو, فاكرلي وهيفضل فاكرلي, اول
حاجة سألهالي كانت انتي لسه بتحبي عمرو.
نسمة: بس عمرو مات يا هالة.
هالة: الكلام دا انا اقوله, بس مين يسمع, الي زي دا هيفضل طول عمره بيحارب
خيال, ضل واحد مش موجود اصلا , وهيهريني شك.
ودمعت عيناها وهي تقول بأسى.
هالة: الظاهر اني فعلا مش هقدر اتجوز الا واحد من برة زي ما كنتو بتقولو,
واحد ميعرفش حكايتي القديمة, اسلام دا عارف تاريخي.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله, يا بنتي متقوليش كده.
هالة: هي دي الحقيقة يا نسمة.
نسمة: لا طبعا, انتي متعرفيش , انتي بتقولي كلام نظري, مجربتيش عشان تقولي.
هالة: انا مش قادرة حتى اني اجرب.
نسمة: يا بنتي متخافيش, لو خفتي هتفضلي طول عمرك كده, اتوكلي على ربنا
ومتخافيش.
هالة: لا يانسمة, انا مش عايزة اموت تاني مع حد تاني.
*****************
شادي: ماما , معلش ملكيش دعوة بقى.
صاح شادي بهذا,قالت الام بهياج.
الام: يعني ايه ماليش دعوة, يعني ايه ماليش دعوة, انا الي اقول انت تخطب
ولا لا.
شادي: معلش ياماما اهي دي الحاجة الوحيدة الي مالكيش فيها, مش انتي الي
هتختاري.
الام: ندى دي انا مبحبهاش اصلا من ساعة مانت عرفتها.
شادي: ماهو مش مهم انتي تحبيها.
الام: انت عايز تشلني؟, ابدا يا شادي بقى, اهي ندى دي لو اخر واحدة في
الدنيا مش هتاخدها.
صاح شادي بغيظ.
شادي: ياماما ليه؟, انتي مش عايزة تعمليلي حاجة تريحني ليه؟, انتي مبتحبيش
حد, لو جبتلك ملكة جمال العالم مش هتعجبك برضة, انتي بس مش عايزة تريحيني
وخلاص.
الام: انا نفسي افهم انت مستعجل كده ليه؟, مش هتطير يعني, دي لازقة فيك زي
البرغوت.
شادي: ماما لو سمحتي متشتميهاش وبطلي تضايقيني.
قالت الام بغضب عارم.
الام: انت مش طلعتني من الموضوع خلاص, وخليت ابوك هو الي يتصرف, خلاص يا
شادي انا مالييييش دعوة بيك, اتفلق.
شادي: بس كده هو دا الي انا عايزه منك, مش عايز حاجة تاني.
الام: بس مترجعش تزعل بعد كده, وتقولي ياماما كان عندك حق.
شادي: ان شاء الله مش هقول.
************************
اسلام: هالة, انتي برضة مديتينيش رد مقنع لغاية دلوقتي, يا بنتي انتي مش
صغيرة زي ما بتقولي, انتي خلاص سنة وتخلصي كلية, وعندك 21 سنة , والي زيك
بيتخطبوا والله عادي انا مش جاي اضحك عليكي انتي مش 12 سنة وانا مش عيل
بلعب, انتي مالك يا بنتي خايفة كده ليه؟.
اعتدلت هالة في كرسيها وهي تقول.
هالة: مينفعش اخاف يعني؟, انا من حقي اخاف.
اسلام: خايفة مني؟, طيب دا انا محدش في الدنيا حبك ولا هيحبك قدي, دانا
هحبك اكتر من عمرو, انتي فاكرة ان عمرو دا كان بيحبك ولا بيقدرك, الي بيحب
حد يخاف عليه مش يضيعه منه.
تجهم وجه هالة وقالت باستياء.
هالة: اهو هو دا الي انا خايفة منه.
اسلام: ايه هو دا؟, قوليلي فهميني.
قالت بعصبية.
هالة: انك تفضل طول عمرك بتقارن نفسك,او علاقتي بيك بعلاقة تانية, بسابقة
ليا, غلطة انا عملتها, وواحد كان انتهى من حياتي قبل ما حياته تنتهي, انت
بتحبني اوكاي, انا فاهمة, بس انا خايفة ان طريقة تفكيرك دي تدمرنا في يوم
من الايام لو ارتبطنا, حتى لو كان عمرو موجود دلوقتي مش هو ابدا الي اتمنى
اكمل معاه حياتي.
اسلام: خلاص يا ستي, لو كانت سيرة عمرو بتنرفزك كده, مش هجيب سيرته خالص,
هو دا بقى يا ستي الي مخوفك؟.
هالة: .....يعني.
ابتسم اسلام برقة وقال.
اسلام: يعني عايزة تبوظي الدنيا وتخليني ابعد عنك عشان شوية صراصير في
دماغك, وحسستيني اني جاي اخطب واحدة قاصر, ومزعلة الست الطيبة الي قاعدة مع
مامتي هناك دي, ومخلياها مكشرة, يا ستي طب دانا مامتي ومامتك حبو بعض
وهيبقو اصحاب اهم, مالك بقى.
هالة: ............
اسلام: بصي ياهالة, خدي وقتك يا حبيبتي وفكري, ممم,...وابقي اسألي عني.
ضحكت هالة من الكلمة, فقال هو ضاحكا.
اسلام: اه, اسألي عني , وابعتي باباكي زي الافلام يسأل تحت بيتنا , وخليهم
يقولوله ولد بايظ , وخليه هو الي يرفض.
هالة: هههههههه.
اسلام: ايوة كده اضحكي, وبعدين انا مامتي معجبة بيكي جدا, قالتلي انك كنتي
حلوة زمان, بس دلوقتي بقيتي احلى.
هالة: اصل مامتك زمان اول مرة شافتني كنت في ثانوي باين, بس كان لبسي وقتها
ولا الرقاصات يا اسلام, انا فاكرة ساعتها, حتى هي جت شدتلي البادي كده
وضحكت, وقالتلي يا حبيبتي انتي لابسه هدوم اختك الصغيرة.
اسلام: اههه, لا بس هي مش فاكرة الموضوع دا, اوعي تفكريها الله يخليكي.
هالة: لا متخافش, انا عايزة ابقى صاحبة حماتي.
قال اسلام بحماسة.
اسلام: حماتي؟؟؟, يعني انتي كده خلاص وافقتي؟؟؟.
هالة: عندك مانع؟.
اشرق وجه اسلام وقال.
اسلام: انتي فرحتيني على فكرة اوي, يارب تحبيني يا هالة.
قالت هالة بصدق.
هالة:....يارب.
******************
جلست سلمى مع سامح وريهام في الكافية وهي مطرقة الرأس مستسلمة لافكارها,
التي تمحورت في الايام الجميلة حين كانت الجلسة تكتمل بوجود شادي قربها,
ومنعت نفسها من الارتجاف كلما ذكر سامح اسم شادي في سياق الحديث, فلاحظت
ريهام صمتها.
ريهام: ايه يا لومي مالك؟.
سلمى: مفيش يا حبيبتي.
نفث سامح دخان الشيشة وهو يقول.
سامح: لا انتي مش في المود خالص النهاردة.
سلمى: عادي يا جماعة بجد, انا معاكو.
سامح: انتي متضايقة عشان انتي وشادي متخانقين؟.
سلمى: لا ابدا, انا وشادي مش متخانقين ولا حاجة.
سامح: بس انتو مبتتكلموش.
سلمى: دا مش معناه اننا متخانقين.
ظهر في هذه اللحظة شادي مقبلا عليهم, فقال سامح.
سامح: جبنا في سيرة القط.
اختفى الدم من وجه سلمى , وشحبت بشدة, وهي تنظر الى شادي الذي اقترب منهم
ببطء.
شادي: ازيكو.
سامح: اعد يابني , لسه بنجيب في سيرتك.
شادي: على الله بخير.
ريهام: طبعا بخير, اخبارك ايه؟.
شادي: تمام,...ازيك يا لومي.
تمتمت سلمى بصوت غير مسموع.
سلمى: الحمد لله.
سامح: بتعمل ايه هنا؟.
شادي: مفيش كان المفروض اشوف ندى, قالتلي معرفش انا رايحة فين عند خالتي
ولا بتاع ايه, قلتلها طب استناكي اما تخلصي, قلت اعدي عليكو اعد معاكو
شوية.
انقبض قلب سلمى حين ذكر اسم ندى, وتأكدت انه عاد اليها.
سامح: هي هتفوت عليك يعني؟.
شادي: اهه هتفوت عليا, يعني بذكاء اهلك كده هتفوت عليا باية, انا طبعا الي
هفوت عليها.
سامح: يعني انت ياروح امك الي هتفوت عليها بايه مانت هتدبسني اوصلك.
استغلت سلمى انشغالهما بالحديث فحاولت التسلسل منصرفة, وهي تشير لريهام,
فقال سامح.
سامح: رايحة فين؟.
فقالت بسرعة.
سلمى: ماشية بقى عشان صدعت,شكل الشيشة دوختني.
ريهام: قلتلك متشربش واحنا معاك.
سامح: ليه حوامل؟, ماتعدي ياختي انتي كمان, جبتيلي الكلام.
سلمى: لا معلش يا سامح, بجد صدعت.
ريهام: طب استني نوصلك.
سلمى: لا ملوش لزمة, باي يا سامح, باي يا شادي.
وانطلقت راكضة, فتبعها شادي بنظره في حسرة, بينما ريهام تتبعها لتركبها
تاكسي.
سامح: ايه ياد , مالك هتموت عليها كده ليه؟.
شادي: ولا هموت ولا حاجة, بس هي البنت دي غلبانة اوي, بتحبني بجد.
سامح: ياعم هو فيه حاجة اسمها حب, انت بتصدق.
شادي: هي عرفت اني ناوي اخطب ندى؟.
سامح: ومين هيكون قالها, والله مجنون اصلا الي يخطب دلوقتي.
شادي: يا سلام , يعني انت لو جاتلك فرصة دلوقتي انك تخطب ريكا مش هتخطبها.
سامح: خطوبة ايه ياعم الحج صلى ع النبي, انا مش ناقص وجع دماغ, وبعدين
اخطبها ليه, ماحنا مقضيينها.
شادي: نعم؟, ليه ؟,هو انت مش بتحبها؟.
سامح: بيقولولك بقى ايه, الجواز مقبرة الحب, وانا مش عايز اموت, اوجع دماغ
اهلي ليه من دلوقتي, انت بس الي عاشلي دور الحبيب, وعايز تتدبس, اتفضل
اتدبس.
نظر اليه شادي في دهشة عظيمة قبل ان يقول.
شادي: سبحان الله, انت نسخة من هاني اخويا, بس النسخة الكبيرة المعفنة.
سامح: انا قلت برضة الواد هاني دا هو الي بيفهم؟
شادي: والله لا انت ولا هو فاهمين حاجة.
******************
وضعت ندى يدها في يد شادي, وهي تسير معه قائلة.
ندى: ان مش عارفة هي كانت مكبرة الموضوع ليه, ماهي عارفة اسلام من زمان,
اول مرة هتعرفه يعني, وعارفة انه بيحبها, تاخد الي يحبها ومتاخدش الي تحبه.
شادي: انا مبيعجبنيش المثل دا, مش صح ان الواحد ياخد الي بيحبه , لازم يكون
هو بيحب الي معاه.
ندى: ازاي بقى, الي بيحب التاني اكتر بيبقى مستعد يشيله في عنيه ومبيزعلوش,
لكن لو هي اخدت واحد بتحبه اكتر, هيطلع عينها.
قال بمكر.
شادي: ممم زيي كده معاكي؟.
ندى: يا حبيبي انا بموووت فيك, وانت كمان بتموووت فيا.
شادي: ايوة كده.
ندى: بس بقى, ناويين يعملو خطوبة, ....عقبالنا يا حبيبي.
قال شادي بسرعة.
شادي: قريب ان شاء الله.
فقالت غير مصدقة.
ندى: بجد يا شادي؟.
شادي: مين عارف يا رب.
ندى: لا والله يا شادي لانت قايل, قلتلهم في البيت ولا عملت ايه؟,قول بقى
متبقاش رخم.
شادي: فيه ايه ياندى, افرضي قلتلهم يعني هتفرحي؟.
ندى: لا, بجد , شادي, بجد, باباك قالك ايه؟.
ابتسم شادي , وقال.
شادي: قالي لو طلعت الاول على الدفعة في الترم الاول هنيجي نقرا فتحة.
عجزت ندى عن الحديث, وامتلأت عيناها بالدموع, وقالت بفرحة.
ندى: بجد يا شادي؟.
شادي: بجد يا روح قلب شادي.
ضغطت على كفه بشدة, وهي تقول.
ندى: انا النهاردة مفيش حد في الدنيا دي فرحان اكتر مني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:31 pm

الحلقة
السادسة والاربعين


قالت نسمة لندى وهما تسيران في الجامعة سويا.
نسمة: على فكرة فيه واحدة قاعدة تبصلك من ساعة
ماوقفنا, شوفي كده يمكن تعرفيها.
التفتت ندى تنظر صوب الفتاة التي كادت تأكلها
بعنينها, وقالت في دهشة.
ندى: يااااه, دي غادة الي كانت صاحبة المصري, ايه
الي جابها هنا.
نسمة: انتي مش قلتي انها محولة
من السنة الي فاتت, انا باين شفتها في الجامعة قبل كدة.

ندى: اروح اسلم عليها ولا ايه؟.
نسمة: متتعبيش نفسك هي جاية.
اقبلت الفتاة عليهما وقالت في ابتسامة لاذعة.
غادة: ندى , ازيك, هاي.
ندى: ازيك يا غادة اخبارك ايه؟.
غادة: ايه دا انتي حولتي معانا هنا؟.
ندى: اه الحمد لله, سبت المنيا.
غادة: مممم, يعني هنشوفك كتير.

قالت الكلمة وكأن مضمونها " يادي
النيلة".
ندى: اه ان شاء, الله اخبارك ايه؟.
غادة: دا علي جاي بعد شوية, هبقى اسلملك عليه.
اندهشت ندى من الكلام, وقالت بدهشة حقيقية لم
تخفها.
ندى: علي جاي؟؟.
غادة: ايوة , اصله اشتغل هنا انتي متعرفيش ولا
ايه؟, انتو مبتتكلموش؟, اصله خلاص اشتغل وهيستقر هنا شوية, اصل احنا رجعنا
لبعض انتي متعرفيش.
قالت الفتاة كل هذا الحديث وكأنها تغيظ به ندى,
وليس مجرد سرد للمعلومات.

ندى: لا معرفش, امتى الكلام دا.
غادة: من الصيف.
ندى: طب كويس, انا فرحتلكو.
عادت الفتاة تقول بنفس الطريقة المستفذة.
غادة: طيب يا ندى , ابقى اشوفك بقى, باي.
ندى: باي.
قالت نسمة بعد انصراف غادة.
نسمة: ايه البت الرخمة دي.

ندى: دي؟؟, دي صاحبة المصري يا ستي, الباشا
رجعلها, بعد ماكانت دوخته و طلعت عينه, معندوش شخصية.
نسمة: شوف مين الي بيتكلم.
ندى: لا لو سمحتي , فرق كبير اوي بيني انا وشادي
وبينهم.
نسمة: ايوة ,ان علي الي هيموت عليها وانتي الي
هتموتي على شادي.
ندى: لا, انا وشادي بنحب بعض وان شاء الله ربنا
يكرمه وفي نص السنة نتخطب, بس دول معرفش ايه حكايتهم.
نسمة: وهو قاعد هنا عشانها بقى؟.
ندى: معرفش.
نسمة: كشرتي ليه؟.

ندى: متضايقة , كده انا هرجع اشوف المصري
تاني, ودا هيعمل مشاكل مع شادي وانا كنت ماصدقت.
نسمة: يادي شادي ويادي المشاكل
ويادي القرف تاي بقيتي فيه دا بقى, انا زهقتلك.

********************

ندى: الو؟؟.
علي: ايوة, الناس الواطية, الي مبتعزمش حد على خطوبة
اختها, ومطنشين ع الاخر وبيغيرو نمر موبايلاتهم.
صاحت بمزيج من السعادة والقلق.
ندى: علي المصري.
علي: ايوة يا ندلة , يا واطية , يابق... مش عارف اقلك
ايه تاني خلصت فيكي الشتايم.
ندى: والله يا مصري....

قاطعها مهللا.
علي: والله يا مصري....ايوة...احلفى , هتقولي ايه؟,
والله ايه؟.
ندى: ايه؟, انت مالك داخل تهليل ليه من االصبح,
ايوة نعم, غيرت نمرتي, مالك, مانت كنت قافل موبايلاتك, وبعدين انا برضة
الي نقلت هنا ومعرفتش حد, ...بقى اعرف من غادة انك بتشتغل هنا , مين فينا
الواطي.
علي: غادة؟؟, وانتي شفتي غادة فين؟.
ندى: في الجامعة ياتحفة.
علي: اه صحيح.

ندى: امال انت جبتني منين؟.
علي: من مروة.
ندى: ماشي يا معلم, ولا يهمك, انت اخبارك ايه؟.
على: واحشاااني اخر حاجة, هتكوني امتى في الجامعة يوم
الاربع.
ارتبكت ندى للحظات.
ندى: الاربع ؟,....ليه؟.
علي: عشان ابعتلك فاكس,...عشان اجيلك طبعا يا بنتي.
ندى: تجيلي؟.
علي: مالك ياحجة اتخضيتي كدة ليه؟, مش عايزة تشوفيني
بلاش.
ندى: لا عيب يا مصري متقلش كده.

على: طيب , اشوفك الاربع الساعة اتنين, هبقى
اكلمك, اوكاي, يلا بقى امشي عشان عندي شغل مش فاضيلك انا, سلام.
ارتبكت ندى اكثر لسرعة حديثه ,وانهائه المكالمة
بهذا الشكل,فقالت بعد ان اغلق.
ندى:..........سلام.
وضعت ندى السماعة , وهي مكتئبة , لقد فرحت لاتصال
علي, ولكنها تذكرت انه لا يعرف شيئا عن رجوعها لشادي, ولا احد يعرف سوى
اية, وشادي اذا علم انها كلمته ستنهد الدنيا فوق رأسها , ماذا ستفعل.

*********************

نهر اسلام نسمة للمرة الثالثة وهو يقود السيارة ,
بينما هي تخرج يدها تشير لطفل في الخارج.
اسلام: انتي يابنتي ايه؟, مبتسمعيش الكلام, بطلي تعملي
باي للعيال الصغيرة, انتي مش راكبة طفطف, دخلي اديكي دي جوة.
نسمة: بس دا يا اسلام كميلة خالص انت مشفتوش, دا
عسل.
اسلام: يابنتي ايه اختك دي الي فاضحانا دي, مركبين
عيلة صغيرة معانا.
هالة: اتلمي يا نسمة.

نسمة: مالكيش دعوة انتي, متدخليش بيني وبين
اسلام.
هالة: يعني اطلع منها انا بقى؟؟ , ماشاء الله عليكو.
غمز اسلام لنسمة بعينه من خلال مرآة السيارة
وقال مبتسما.
اسلام: انتي بتغيري من نسمة يا هالة ولا ايه؟.
عقدت هالة حاجبيها في استنكار.
هالة: انا اغير؟, ليه يعني.
اسلام: واخدة بالك يا نوني, اختك بتحبني ومش عايزة
تقول.
صاحت هالة باستنكار.
هالة: اسلام.

اسلام: ايه يابنتي انتي انا بقول ايه يعني,بقول
بتحبيني, هو انتي جايباني من الشارع, دانا خطيبك يا لولو.
هالة: اسلام.
اسلام: انتي خايفة عليها تتكسف؟, دي مش قاصر على فكرة
عدت ال18, انتي مش عدتيهم خلاص يا نسمة؟.
قالت نسمة في مزاح, وهي تترجل من السيارة
خلفهما.
نسمة: اصل هالة وش كسوف.
نظرت اليها هالة في استنكار لتصمت.
هالة: انتو ايه؟, بتغنو وتردو على بعض, اروح انا بقى
وتتعشو لوحدكو.

سارت نسمة بينهما , وهي تقول.
نسمة: بصراحة اه, انا اصلا بطفش فيكي من الاول.
قال اسلام ضاحكا.
اسلام: ماشي يا واقعة , بس انا مش هتعشى الا مع خطيبتي.
توقفت نسمة عن السير وهي تقول.
نسمة: كده بتبيعني اوام؟, يعني
انا غلطانة اني نزلت معاكو؟, كنت اخلي بابا يجي معاكو يعني؟.

والتفتت تقول.
نسمة: ماشي يا ست هالة, .....
وصمتت حين لمحت هالة متجمدة التعابير امام فتاة
تعبر من امامها, وذعرت حين رأت الفتاة هالة , وقالت بدهشة.
ساندي: هالة؟.
واشرق وجهها وهي تترك الشاب الذي معها وتقبل على
هالة التي تجمدت لتقبلها.
ساندي: هالة وحشتيني اوي, اخبارك ايه؟.
وعانقتها بشدة, فقالت هالة بصوت شاحب.
هالة: ازيك؟.

ساندي: يااه ياهالة, انا مشفتكيش من زمان.
قالت هالة بصوت مبحوح.
هالة: ...من ساعة الحادثة.
انعقد حاجبا اسلام في دهشة وهو يهمس في اذن
نسمة.
اسلام: مين دي؟.
لم تجبه نسمة.
ساندي: اخبارك ايه؟, ايه دا انتي اتخطبتي؟.
هزت هالة رأسها في تجمد, فابتعدت عنها الفتاة في
رفق, وهي تقول في شحوب هي الاخرى, ملقية بعينها لتنظر الى اسلام, الواقف
في اندهاش تام.

ساندي: كانت فرصة حلوة اوي يا هالة, ربنا
يهنيكي.
وانصرفت في حزن غريب, فقال اسلام.
اسلام: انا مش فاهم حاجة, مين دي يا هالة؟.
قالت هالة وهي كالنائمة.
هالة: دي ساندي مجدي, ...اخت عمرو مجدي.

*******************

وقفت ندى مع علي وهي تتمزق مابين الشعور
بالسعادة لمرآه وبين القلق الذي يعتريها من رؤيا شادي لها معه.
علي: دي واطية مش عايزة تحول, مادام قاعدة مع رامي
خلاص تولع الدنيا.
ندى: ليه كده بس, خليها قاعدة معاه, ماهو كل واحد
بيروح يعد في البلد الي بيحبه فيه.
علي: قصدك ايه؟.
ندى: الناس الي سابت اسكندرية وجت تعد جمب غادة.
نظر اليها علي نظرة غامضة.
علي: غادة؟.

ندى: ايوة غادة.
علي: هي غادة فهمتك ايه بالظبط؟.
ندى: ليه وهو انا غبية, انا فهمت من نفسي.
علي: انتي فاهمة اني انا وغادة رجعنا لبعض؟.
قالت في دهشة.
ندى: امال انتو مرجعتوش؟.
ابتسم علي وهو يشيح بعينيه عنها, فدارت هي حوله
تلاحق عينيه.
ندى: لا والله لا انت قايل, انتو مرجعتوش؟.
اشار برأسه نفيا, فقالت مقلدة صوت غادة.
ندى: امال دي وقفت تتنفخ عليا و"اه من الصيف الي
فات" وحسستني انها خلاص اتجوزتك.

ابتسم علي, فقالت هي.
ندى: انت مرجعتلهاش ليه؟, انت مش كنت بتحبها؟.
نظر اليها في هدوء ثم قال وهو يهز رأسه نفيا.
علي: لا, بحب واحدة تانية.
شعرت بالقشعريرة من لهجته, وندمت لسؤالها هذا
السؤال بالذات, فقالت مغيرة دفة الحديث.
ندى: انت...انت بتشتغل فين؟.
علي: في مستشفى القوات المسلحة.
قالت بسعادة حقيقية.

ندى: بجد يا علي انا فرحنالك اوي انك اشتغلت
هنا, وبعدين رجعت لغادة مرجعتش, اوعى تخلي حاجة تضيعلك مستقبلك.
ابتسم وقال بهدوء.
علي: وانتي اخبارك ايه؟.
ندى: كله تمام.
علي: شادي محاولش يرجعلك؟.
ارتبكت.
ندى:....شادي؟......, ابدا.
علي: احسن يا بنتي انتي تستاهلي احسن منه, دا ميستاهلش
لحظة تفكير واحدة منك, الي ميقدركيش بالشكل دا ويعرف ان في ايده نعمة,
يبقى ميستاهلكيش ابدا,...فوقي لنفسك بقى, وبكرة تلاقي الي يحبك ويقدرك
اكتر منه, انا فرحان اوي يا ندى اني هرجع اشوفك كتير تاني.

قال الكلام الاخير بصوت هاديء واثق,
فشعرت ندى بالذعر من مشاعرها التي اضطربت, لقد تغير علي كثيرا, صار اكثر
ثقة وهدوء, ويبدو انه لم يتجاوز رفضها له بعد, فقالت في رأسها.
" اه لو تعرف اني رجعت لشادي, هنزل من نظرك اوييييي"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:33 pm

الحلقة السابعة
والاربعين


شهقت نسمة في
دهشة وهي تضيء نور الغرفة, لتجد هالة جالسة في هدوء في احد الاركان ممسكة
بهاتفها في صمت.

نسمة: بسم الله الرحمن الرحيم, انتي
قاعدة كده ليه؟, خضتيني.
هالة: .....
نسمة: ايه ياهالة ماسكة موبايلك
ليه؟.

هالة: اسلام يا نسمة , مش عاجبني من
يوم ماكنا برة سوا.

جلست نسمة بجانبها وهي تقول.
نسمة: ليه يا بنتي, ماهو جالنا
بعدها, وكان عادي جدا , ايه المشكلة؟.

هالة: لا مش عادي, انتو بس مخدتوش
بالكو, اسلام بقى مفتعل كده وبيكلمني ع القد, ومش مستريح ولا مريحني.

نسمة: طب تفتكري ليه كده؟.
هالة: ....من يوم ما شفنا ساندي.
نسمة: لا يا شيخة متقوليش كده حرام
عليكي, اسلام اعقل من كده.

هالة: لا يا نسمة, انتي متعرفيش
اسلام, انا قلت الموضوع بتاع عمرو دا ماتنسيش اصلا, وكان عندي حق, اسلام مش
هو من ساعتها.

نسمة: طيب...طيب ماتصارحيه.
هالة: مينفعش, لو صارحته يبقى الموضوع
بجد كان فيه حاجة, وانا لسه بفكر فيه, ولو استنيته ينطق انا هموت.

نسمة: والله لو مكانش متفاهم وهيتعبك
بالشكل دا يبقى نصيب ربنا بقى يا هالة.

هالة: بس انا بحبه يا نسمة, بحبه بجد,
مقدرش اسيبه.

صمتت نسمة في حيرة ثم قالت.
نسمة:....... بجد مش عارفة اقلك ايه.


******************

اية: يعني المصري
ميعرفش انك رجعتي لشادي؟.

ندى: لا.
اية: ولا شادي يعرف ان بتكلمي المصري؟.
ندى: لا.
اية: يخرب بيت دماغك, انتي هتضيعي نفسك
على فكرة.

ندى: معرفش بقى , اهو الي حصل, انا
معرفش ايه الي خلاني مقلش لعلي اني رجعت لشادي, وخلاص معادش ينفع ارجع في
كلامي دلوقتي.

اية: انتي بتلعبي بالنار, هيحصلك مصيبة
على فكرة.

ندى: يباي, انتي ليه كده, بقلك محدش
يعرف اني بكلم المصري الا انتي, حتى اخواتي, وهما مالهمش علاقة بشادي.

اية: يا بنتي انتي خلاص, كلها 3 شهور
وشادي يجيب تقدير ويجي يخطبك, بتتغابي ليه قبل الموضوع ما يتم, عايزة تبوظي
كل حاجة.


ندى: شوف مين
الي بيقولي , يعني انتي اصلا مكنتيش طايقة شادي.

اية: مكنتش طايقاه عشان مكانش مبين انه
ناوي جد معاكي, لكن هو دلوقتي قالك انا جاي , واداكي وقت قصير, مش قادرة
تصبري على نفسك, انتي فاكرة ان شادي لو عرف هيسيبك تبقى صاحبة المصري لو
اتخطبتو؟, ولا فكرك ان انتي والمصري ممكن ترجعو اصحاب تاني اصلا, بقى بالله
عليكي مش حاسة ان بينكو حساسية اكتر من الاول.


ندى: لا بالعكس
انا تقريبا نسيت الي كان حاصل.

اية: وايه ضمنك ان هو نسي؟, هو مش قالك
انا مرجعتش لغادة, انا بحب واحدة تانية؟, جابلك سيرة التانية دي من
ساعتها؟, مش لو كنتو اصحاب بجد زي ما بتقولو كان حكالك عليها, دا اذا
ماكانتش انتي اصلا.

ندى: لااا انتي اكيد هبلة, انا مين
يا اية, بقلك مبيكلمنيش في حاجة خالص.


اية: عيبك انك
غبية, علي يا بنتي بيتعلم من اخطائه, عارف ان هو لما صارحك اول مرة انتي
بعدتي عنه, لو كلمك تاني هتضيعي منه بقى المرة دي على طول, لو عايزك بجد ,
هيصبر عليكي, بس هيبقى كأنه صاحبك قدامك.

قالت ندى في غير تصديق.
ندى: لا اكيد محصلش دا, انتي هبلة,
مينفعش اصلا.

اية: مينفعش ليه بقى ان شاء الله,
محرم؟؟, اخوكي ؟, خالك؟, عمك؟.

ندى: بصي يا اية, انا فرحت لما
المصري رجع يكلمني تاني من غير حساسيات, فمتبوظيش عليا الدنيا, وبعدين انتي
محموقة عشان بتحبي المصري اكتر من شادي, مش بعيد تكوني بتقوليلي كده خايفة
عليه هو مش عليا.


اية: انا قلتلك الي
انا شايفاه وانتي افهميها زي ماتفهميها, بس انا بحذرك يا ندى, انتي هتضيعي
نفسك.

ندى: لا ان شاء الله مفيش حاجة.


*****************

نظرت هايدي
الى اسلام بخبث, قبل ان يلمحها تدخل الجيم بهدوء, فبادلته نظرة مملوئة
بالعداء, فلم يشح بعينيه عنها بعد ان رآها, وتجهم وجهه, لقد كانت تسير مع
ساندي, شعر بالغضب يملؤه, انه لم يهدأ له بال اصلا منذ ان رأى الفتاة تعانق
هالة, ورأى وجه هالة يتلون بالثلج بعد مقابلتها لها, انها لم تنس عمرو,
ولن تنساه, لم يمنعها حبه من نسيان الماضي, او بالاحرى لم يمنعه هو حبها من
نسيانه.

هايدي: هاي.
قال اسلام من بين اسنانه.
اسلام: اهلا.
هايدي: كويس انك موجود, اصل احنا
كنا جايين نحجز, وقالولنا ان راندا عندها كله كومبيليت فكنت عايزاك
تكلمهالنا تحطنا معاها في اي مجموعة.

نظراليها مغتاظا من لهجاتها
الخبيثة.

اسلام: طبعا يا هايدي, دا
البيت بيتك, انتي واصحابك.

هايدي: اه صحيح, نسيت اعرفك,
ساندي.


اسلام: ما
احنا اتشرفنا قبل كده.

قالت ساندى بوجه كالورقة.
ساندي: انت خطيب هالة, مش كده.
اسلام: ايوة.
ساندي: اهلا.
واستدارت تدخل مكتب الاستعلام في
سرعة تاركة هايدي مع اسلام واقفين بمدخل الجيم ,فقال اسلام لهايدي بسخرية.

اسلام: انتي مش كنتي الاسبوع
الي فات بالحجاب؟, ايه الي حصل؟, ولا انتي بتلبسيه اتنين وخميس بس.

نظرت اليه هايدي بلا مبالاة
وقالت.


هايدي:
اخبار هالة ايه؟.

قال اسلام بعداء واضح.
اسلام: كويسة طول مانتي بعيد
عنها.

قالت بعصبية.
هايدي: انت فاكر انك خلاص كده
بقيت مع هالة؟, انا هالة بتاعتك دي اعرفها اكتر من 10 سنين , ومحدش هيحبها
زي ماكنت بحبها ولا حتى انت شخصيا, هي بس الي اتغيرت وعايشة في الدور شوية
وانت مصدقها.


هتف بها
اسلام.

اسلام: بقلك ايه يا هايدي,
انسي بقى هالة وطلعيها من دماغك, انتي كنتي مرحلة وسخة في حياتها , واتقطعت
الحمد لله, واديكي لقيتيلك واحدة تانية تشتغليها, بس ابعدي عنها بقى انتي
وعيلة مجدي كلها.

قالت هايدي مدافعة عن موقفها.
هايدي: انت لا هتقدر تاخد مكاني
ولا مكان عمرو في حياتها, واديك شايف بنفسك.

قال اسلام متصنعا البرود.


اسلام:
انتي للدرجة دي فاضية ومش لاقية حاجة تعمليها؟, فقاعدة تدوري على حاجة
تبوظي بيها حياة اصحابك القدام, روحي يا هايدي, روحي شوفيلك حاجة تشغلك
وابعدي عنا بقى وريحي دماغك.

نظرت اليه هايدي بغضب, ثم استدارت
عنه محتقنة الوجة, بينما حافظ هو على قناع البرود على وجهه وان كان قلبه
يشتعل اشتعالا من الغيرة, لقد سمع قول هايدي, وادرك جيدا انه لازال يحارب
ذكرى عمرو في قلب هالة, وان كانت لا تبدي هذا له, واكد الكلام مخاوفه, وشعر
بالغضب يسيطر عليه, واستسلم تماما لافكاره السوداء.


*******************

ندى: ايه
ياشادي؟, قاعدة من الصبح بطلبك, مبتردش ليه؟.

شادي: نايم مقتول يا ندى على
اخري, مش عارف انا ازاي نمت على المشروع بالمنظر دا, انا مطحون ع الاخر.

ندى: معلش يا حبيبي استحمل.
شادي: ماهو انا لازم اطلع
الاول الترم دا ياندى, انشالله الترم دا بس, عشان بابا يعمل الي قالي عليه
وخلاص, منا مبقاش ماشي كويس بقالي اربع سنين واجي افوت في السنة المهمة.

ندى: للدرجة دي بتحبني يا شادي يا
حبيبي.

شادي: امال انا بعمل دا كله
عشان مين.

ندى: انا بحبك اوي اوي اوي, انا مش
عارفة حياتي من غيرك ممكن تبقى عاملة ازاي.

شادي: ان شاء الله مفيش
ثانية جاية هتبقى من غيري اصلا, ولا انتي ناوية؟.


ندى: اخص عليك
يا حبيبي متقلش كده.

شادي: انتي نازلة مع اية
النهاردة؟.

ندى: ايوة يا حبيبي.
شادي: ندى, مابلاش تدخلي
سينما.

ندى: ليه كده بس ياشادي, احنا مش كنا
اتفقنا يا حبيبي, والله ما هنتأخر, احنا هندخل بدري, وبعدين انت عارف احنا
مش هنبقى بنات كتير, يعني شكلنا مش هيبقى ملفت, ومروة جاية من اسكندرية
مخصوص عشان تخرج معانا وعايزة تدخل معانا الفيلم ,احنا متجمعناش من زمان,
وصدفة ان اية والاء كمان هنا,عشان خاطري ياشادي, عشان خاطري.



شادي:
.........خلاص ياندى, بس متتأخريش, ولو عرفتي تحجزي كرسي فاضي جمبك احجزي ,
وخدي بالك من نفسك.

ندى: حاضر يا حبيبي.
شادي: وابقى كلميني اما
توصلي, ولو معرفتيش تروحي كلميني اجي اخدك عشان النهاردة فيه ماتش, والله
ماكنت عايزك تنزلي يوم الماتش دا.

ندى: خلاص بقى يا دودو.
شادي: خلاص يا ستي, خدي بالك
من نفسك.

ندى: حاضر يا حبيبي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nona
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
|| عضوهـّ جآدهـّ ~
avatar

عدد مسـآهمآإتك•|~ : : 211
تـآريخ تسجيـلك•|~ : : 19/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)   الجمعة أغسطس 20, 2010 6:34 pm


باقي الحلقة السابعة
والاربعين

********************

جلست ندى في
السينما تراقب الفيلم في اهتمام بينما مروة تتحدث في الهاتف بصوت خفيض.

مروة: ايوة ايوة, لا طبعا
محجزتلكش..... طيب استنانا برة....يعني ايه مش هتعد كل دا مستني....طب اقطع
تذكرة وادخل....طب يعني انت شفت الفيلم سيبني اشوفه بقى.......يعني
ايه...هتدخل....طيب ....مستنيينك.

همست ندى.
ندى: مين دا الي جاي؟.
مروة: دا المصري.


اختفى الدم
من وجه ندى, وغصت بالفيشار الذي تأكله وسعلت مرتين قبل ان تقول فضربت ايه
على ظهرها وهي تقول.

اية: مالك يا بنتي هتموتي كده ليه؟.
التفتت اليها تهمس بوجه محتقن هذه
المرة.

ندى: علي جاي.
اية: بجد ؟, طب كويس.


ندى: كويس ايه
انتي كمان, بقلك جاي يتفرج معانا على الفيلم, انا حالفة ايمانات الله لشادي
ان مفيش معانا صبيان في الخروجة.

اية: طب ونعملك ايه يعني, ماهي مروة
متعرفش ان فيه شادي , ولا الاء, ولا المصري نفسه, هتقوليلهم ميجيش ليه بقى.

ردت ندى بخوف.
ندى: معرفش.
اية: عادي يا بنتي, ماهي مش مشكلة, يعني
هتعملي ايه يعني, يعني هو شادي واقفلك برة, دا تلاقيه قاعد يتفرج على
الماتش, ومش في دماغه انتي خالص.


ندى: ربنا يستر,
انا قلقانة اوي ومش مستريحة يا اية.

اية: طب هششش بقى عشان علي داخل اهه.
اقترب منهم خيال علي في بطء,
واتخذ مجلسه بجانب مروة, وسلم عليهن, ثم اكملوا مشاهدة الفيلم في صمت.

قال علي اثناء خروجهم من الفيلم
وهو يقترب من ندى.

علي: انتي مكنتيش مركزة ليه في الفيلم
يا ندى؟, كنتي سرحانة.

حاولت السير مبتعدة عنه في قلق
وهي تقول.


ندى: اصل انا
كده لما بركز.

عاد علي ليقترب منها قائلا بمزاح.
علي: دا على اساس اني مدخلتش معاكي
سينما قبل كده وعارفك.

قالت مروة بلؤم.
مروة: وانت بقى كنت بتتفرج على
الفيلم ولا على ندى؟.

شعرت ندى بالحنق لتعليق مروة.
ندى: اصله فاضي.


بينما خرج
الجميع وتوقفوا امام باب الخروج , ليجدوا زحام .

علي: الله يخرب بيت الماتش على الزحمة.
اية: صحيح يابني انت مش ولد
برضة وليك في الماتشات, ايه الي جابك.

علي: انا قلت كده كده هعرف النتيجة,
وبعدين انا مفوتش سينما انتو متجمعين فيها ابدا زي زمان, وهو فيه احلي من
السينما وهي فاضية,.....كابتن هو مين الي كسب؟.

صاح الشاب الذي سأله علي وهو يركض
بسرعة مهللا.

الشاب: الاهلي طبعا يا ابو الكباتن...
الكبير كبييييير.

اية: ييييييييه.


علي: ايه؟, احنا
هنغلط في الاهلي؟.

اية: انت ليك عين تتكلم اصلا
وانت متفرجتش ع الماتش.

بينما اخرجت ندى هاتفها المحمول
الذي سمعته بصعوبة لتجيب, محاولة الاستماع رغم الصوت العالي لمشجعين الاهلي
بجانبها.

ندى: الو....ايوة مين؟.
شادي: مين ايه يا بنتي انا
شادي.

ندى: شادي؟,....الرقم مظهرش عندي ,
الشبكات داخلة في بعضها باين عشان الماتش.


شادي:
انتي فين؟.

ندى: انا...انا قدام السينما.
شادي: مانا كمان قدام
السينما, انا كنت بتفرج ع الماتش في الكافية جمبكو قلت اعدي عليكي اروحك,
لان مش هتعرفي تمشي من الزحمة,....انتي فين انا مش شايفك,,....لا استني
خلاص انا اهه شفتك...................ندى
..........هو المصري
دا الي واقف جمبك؟.

وسقط
قلب ندى في قدميها.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مين قال ان الى فات مات؟؟(ارجو المتابعة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: *~~¨°o.O (منتدى الترفيه) O.o°¨~~* :: °•(الضحك و الفرفشة)•°-
انتقل الى: